أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمر محسن - لا للغناء ونعم للبغاء














المزيد.....

لا للغناء ونعم للبغاء


سمر محسن
الحوار المتمدن-العدد: 5082 - 2016 / 2 / 22 - 20:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مسؤولي في عملي السابق في العراق (سيد فلان الموسوي) كان من الأعضاء الناشطين جداً في جيش المهدي، حيث تمتاز طلعته البهية بلحية كبيرة ورقعة سوداء تعلو جبهته وآثار تطبير عديدة في رأسه تظهر بسبب تساقط الشعر في أماكن تلك الضربات، ناهيك عن الخواتم التي تملئ أصابع يديه.، بالمختصر كان يملك المظهر المتكامل لــ (السيد).
طبعاً ما أقصد بالسيد هنا هو هؤلاء الذين ينتهي نسبهم إلى رسول الإسلام والذين يجب على الجميع مناداتهم بالـ (سيد) إحتراماً لذلك النسب النبوي حتى وإن كانوا سرقة ومجرمين.
ولك أن تتخيله وقد جلس على كرسي رئاسي فخم خلف مكتب لا أبالغ أن قلتُ طوله مترين وعليه بعض الأوراق والكتب مع حاسبة حديثة مفصولة أساساً عن الكهرباء لكونه لا يعرف كيفية إستخدامها والغرض منها هو فقط إكمال صورة الوجاهة والرياسة.
سيد فلان هذا كانت له هيبة قوية في دائرتي التي أستولت عليها الأحزاب الشيعية وبالأخص (جيش المهدي)، حيث رغم كونه لا يملك غير شهادة السادس إبتدائي ولكنه يدير قسم كبير ويسيطر على تعيينات موظفي الأجور اليومية ولا داعي لإن ندخل في تفاصيل سرقاته وفساده الوظيفي وسأكتفي بذكر إنه كان مسؤول عن تعيين 1024 موظف أجر يومي العدد الفعلي منهم لا يتجاوز المائتين وأن دواليب قسمه (الذي كنتُ مسؤولة عن إدارته) مليئة بهويات لأناس لا يعملون حقاً في الدائرة ولا أحد يعرف من هم، وهذه الهويات تستخدم في إستلام رواتبهم شهرياً.
سيد فلان كان يحمل مسدسه في خاصرته طيلة الدوام الرسمي ولو مشي يتبعه مجموعة من الشباب الذين قد وظفهم فقط لعمل هيبة وحماية.
سيد فلان ما أن يصل إلى مكتبه حتى يبعث في طلبي، ويتحجج بأي عمل تافه كي يجعلني أجلس مرغمة ويبدأ هو بقص قصص بطولاته والإتصال بهواتفه أمامي والتفنن بطريقة مسك الهاتف بأصبع واحد ومسك السيكارة باليد الأخرى.
أشد ما كان يحب الحديث عنه معي هو سفرته إلى لبنان وكيف أنني أنفع للسفر هناك (بحكم كوني لا ألتزم بالحجاب واللبس الإسلامي)، وأن هناك بحر وهناك شباب وشابات تمسك أيادي بعض وترقص الدبكة على الساحل وقد كان جالساً يتأملهم، وأنني لو رغبتُ بالسفر إلى لبنان يستطيع أخذي معه (فهو يرى عدم لبسي للحجاب تعري وبالتأكيد من تتعرى هي عاهرة وعليه أن يغتنم فرصته معها)، كنتُ أرد بأقتضاب (أن هذا مستحيل وأنا لا أسافر مع رجال غرباء ولو أردت السفر سأسافر مع عائلتي)، ولكن هذا لم يمنعه من إعادة طرح الموضوع في كل فرصة عسى ولعل أن أغير رأيي.
في أحدى المرات حدثني كيف قام بنهر موظف كان حاضراً في لجنة مناقشة لإفتتاح معرض زهور سيقام برعاية دائرتنا، وكيف أن هذا الموظف (الفاجر الوقح) إقترح أن تعرض أغاني مع الإفتتاحية، مما أثار حفيظة سيدنا وضرب بيده على طاولة الإجتماع بشدة وهو يصرخ به (هل جننت؟ ترغب بوضع أغاني والأغاني حرام؟ كيف تعقل أنني سأدخل مكان فيه أغاني؟ هل هو معرض زهور أم ملهى ليلي؟).
هذا كان جديراً بإخافة الموظف الذي ضل يكرر إعتذاره دون جدوى حيث نهض سيدنا وترك الإجتماع وهو (زعلان وغاضب) من هذا العهر.
كان يحكي لي ما حصل وهو فخور ومبتسم فسألته (يعني أنت لا تستمع للأغاني سيد؟ ولا تذهب لأي مكان فيه أغاني؟).
أجابني (طبعااااااا ما عاذ الله).
قلتُ (وكيف ترغب بالذهاب إذن الى سواحل لبنان والنظر إلى رقص الشباب والصبايا على أنغام الأغاني؟ أليس هذا إستمتاعاً وفجور بالصوت والصورة؟).
إبتسم وأجابني (هنا مكاننا ونستطيع به فرض ما نريد من قوانيننا، ولكن هناك مكانهم وهذا هو الدارج هناك ولو تدخلنا ستقوم القيامة علينا من الشرطة والمجتمع).
طبعاً لن أنسى أن أذكر لكم أن سيد فلان صاحب موكب شيعي كبير يقيمه كل سنة في عاشوراء ويطبخ ويوزع فيه الأكل بيديه الكريمتين.
هنيئاً لك يا عراق، أهم شي راسك محجب وما تسمع أغاني ومؤخرتك منكوحة من سادتك (أولاد رسولك).





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647


المزيد.....




- جندية تضرب برجليها متطرفين يهود (فيديو)
- الروهينغا والإيغور وأفريقيا الوسطى.. مسلمون تتجاهلهم الإنسان ...
- سيف الإسلام يعود للعمل السياسي في ليبيا
- الجماعة الإسلامية والتغيير تدعوان لحكومة انقاذ وطني تمهيداً ...
- تواصل محاكمات رموز -الإخوان- في مصر
- تركيا تدعو الدول الثماني الإسلامية للتعاون قبيل قمتها
- عبد الرزاق الكاديري: الفاشية الدينية محاولة لكشف مضمونها الط ...
- مقتل 43 جنديا أفغانيا في هجوم انتحاري لحركة طالبان
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمر محسن - لا للغناء ونعم للبغاء