أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل سعيد - ولَو كَمُزحةٍ دِبلوماسيّة














المزيد.....

ولَو كَمُزحةٍ دِبلوماسيّة


عادل سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 5081 - 2016 / 2 / 21 - 08:43
المحور: الادب والفن
    


عادل سعيد


ولَوْ كَمُزحةٍ دِبلوماسيّة !!
ــــــــــــــــــــــــــــــــ



( التدخينُ قاتلٌ )
كما دوّنتَ أسفلَ صورتِك المهيبة
( سيّدي الكاوبوي
في عُلبةِ مارلبورو... )
***
سيد مارلبورو
شكراً لمسدّسك الأنيق
يزرعُ في أجسادِنا
رصاصَهُ المُعطر
و أنتَ ترقّصُ سيجارتَكَ الذهبيّة
بين شفتيكِ الماهرتين
توزّع النيكوتين الإمريكي
بنكهة مارلين مونرو
آفا كاردنر
إلفِس بيريسلي
و الكوكا كولا ..
ثمّ تُطيّرُ ( منافضَ) الإستوديو
بنجمة كَعبِ حذائكَ الحديدية
كساحرٍ أمريكيٍّ مُحترف
و تخرجُ بملابس الإعلان المَهيب
تحلّق فوقكَ
عصافيرُ إعجابنا التي تتطايرُ مِن تصفيقِنا الساخن
الى بار (البيت الأبيض)
كي تسكرَ حتى الثمالة
بقناني نفطنا المؤمن
***
سيّد مارلبورو..
بعد أن دفنتَ في أجسادنا
اليورانيوم المنضّب
فنَمَت الجمائِمُ
تتَجوّلُ بعمائِم وعيدِ السّماء
بمداساتِها المقدسة
تنهبُ باسمِ ( الحَيْ )....
حَيٌّ حَيْ ..
هلّلويا .. لويا ....
سُبّوحٌ قُدّوسٌ .. وحتّى آخرِ نرجسيّةِ رفاقِكَ الآلِهة ..
....
... يا مارلبورو
يا ( سيّدَ البيتِ الباقي)
و أنتَ تخرجُ من هوليودِكَ
تنفثُ دُخانَ القَدَر
كُفَّ رجاءً
عن تَفِّ عُقبِ سيكارتِك الذهبية
في مزابلِ أرواحِنا
.......... سريعةِ الإشتعال !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,657,037
- لا تُصغِ .. إليّ !!
- تَكريم !!
- ثمّةَ خلَلٌ... في التصميم !!
- قبلَ الجُرْفِ ... بِشِبْر !!
- في .. لُعبة حَرب !!
- توقيت !!
- تواطُؤ
- هواءٌ .. مَندوف
- ألوان
- سيناريو ... للتمرين فقط
- تذكار !!
- تكريم !!
- قُبلة .. في مِحنة
- خارجَ السّياق
- ظلالٌ .. محذوفة
- صَبِيٌ .. في مهمةٍ عاثِرة !!
- يوم كانت الشمسُ و الظلامُ .. أجمل !!
- سماء مثقوبة
- ترجمة الأستاذ سامي الديب لنصٍ من شعري
- ثلاثُ نوافذ


المزيد.....




- الإيرلندي ليس تعاونهما الأول.. ثمانية أفلام جمعت دي نيرو وسك ...
- الشاهنامة الفارسية دعاية الحرب العالمية الثانية.. حكاية هتلر ...
- فنانة برازيلية تعمل على منحوتات فنية -مصيرها الذوبان-
- قرناشي يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد بالفقيه بن صالح
- بالفيديو... الفنانة أحلام تفاجئ الجمهور السعودي
- صدور النسخة العربية من رواية -فالكو-
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا عن 79 عاما
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا عن 79 عاما
- صحيفة: نتائج لقاء الحريري وبومبيو ترجمة بدعم أمريكي للحكومة ...
- الفنانة سميرة سعيد تكشف للمرة الأولى سبب انفصالها عن الموسيق ...


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل سعيد - ولَو كَمُزحةٍ دِبلوماسيّة