أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض التميمي - خلاص العراق ... بالتحرر من سطوة السيستاني و أحزابه الفاسدة .














المزيد.....

خلاص العراق ... بالتحرر من سطوة السيستاني و أحزابه الفاسدة .


رياض التميمي

الحوار المتمدن-العدد: 5080 - 2016 / 2 / 20 - 19:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يوما بعد أخر تتأكد صحة الرؤية التحليلية و القراءة الواقعية الموضوعية للمرجع العراقي الصرخي الحسني للساحة العراقية و بكل أبعادها , تلك القراءة لم تكن معتمدة على عنصر غيبي كما هو سائد لدى أتباع السيستاني بخصوص ما يصدر منه رغم كارثية النتائج التي حصلت و لازالت تحصل بسبب طريقة السيستاني الغبية و الفاشلة بالتحكم بالمشهد العراقي هذا فيما إذا تم تنزيهه عن عنصر العمالة الخارجية و القصدية في إدارة الواقع من اجل إيصاله إلى ما وصل إليه و حسب ما مرسوم له خارجيا و بأدوات محلية ,بل نجد أن رؤية المرجع الصرخي مبنية على قراءة الأحداث على المستوى المحلي و الإقليمي و تقديم رؤيته التحليلية كشخصية عراقية تعتز بانتمائها الوطني و العربي و هو ما أضاف عنصر الحرص و الدقة في القراءة و التشخيص و توقع النتائج و هو ما لمسنا أثاره من خلال ما صرح به في بيانه رقم (74) بعنوان ((حيهم..حيهم..حيهم أهلنا أهل الغيرة والنخوة)) بتاريخ 2/3/2010 بقوله ((... واقسم لكم واقسم واقسم بان الوضع سيؤول وينحدر إلى أسوأ وأسوأ وأسوأ… وسنرى الفتن ومضلات الفتن والمآسي والويلات ..مادام أهل الكذب والنفاق السراق الفاسدون المفسدون هم من يتسلط على الرقاب وهم أصحاب القرار ..)) تلك القراءة اثبت واقع العراق المأساوي الذي نعيشه اليوم صحتها بعد مرور ستة أعوام على صدورها من المرجع الصرخي بسبب بقاء نفس الجهات و الوجوه متحكمة بالمشهد السياسي طوال الثلاثة عشر عاما المنقضية و تحت نفس الغطاء المتمثل بالسيستاني . رؤية المرجع الصرخي لم تقتصر على توقعه النتائج الكارثية لبقاء تلك الجهات في الواجهة بل كان إلى جانبها تشخيصه المبكر و الدقيق للعلاج الجذري الحقيقي و في نفس فقرات البيان بقوله ((... ولا خلاص ولا خلاص ولا خلاص إلا بالتغيير الجذري الحقيقي .. التغيير الجذري الحقيقي ..التغيير الجذري الحقيقي لكل الموجودين ( منذ دخول الاحتلال ) ومن كل القوميات والأديان والأحزاب …..فهل عقمن النساء العراقيات الطاهرات .. وهل خلي العراق من الوطنيين الأمناء الصادقين العاملين المثابرين من النخب العلماء والخبراء والمستشارين القضاة والمهندسين والأطباء وأساتذة الجامعات والمحامين والقانونيين والأدباء والإعلاميين والمعلمين والمدرسين وكل الأكاديميين والكفاءات الوطنيين الأحرار ..)) . تلك الواقعية و المصداقية في قراءة المرجع الصرخي و النابعة من عراقيته و وطنيته و إخلاصه لبلده و شعبه قابلها الشعب العراقي و مع شديد الأسف بالإهمال و اللامبالاة معولا على ما يصدر من السيستاني و الذي تذبذب تعامله مع المشهد ما بين تأييد و شرعنة إلى انزواء و إغلاق الباب إلى العودة و مطالبة نفس الجهات الفاسدة بعملية الإصلاح ثم العودة إلى التهرب تحت غطاء بحة الصوت ليكون واقعنا الأمني و السياسي و الاقتصادي كما نعيشه اليوم من سيء إلى أسوا و الذي لم و لن يتغير ما لم يتحرر الشعب العراقي من قبضة السيستاني و أحزابه الفاسدة التي و صلت للسلطة و مدت جذورها فيها و امتلكت عناصر القوة السياسية و العسكرية و المالية ببركة فتاوى السيستاني ابتداء من فتوى وجوب الانتخابات و وجوب انتخاب قائمة الشمعة مرورا بوجوب التصويت بنعم للدستور و انتهاءا بفتوى الجهاد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,981,561
- عبد المهدي الكربلائي ... عرّاب فتوى الجهاد و زعيم ميليشيا ال ...
- مليشيات الحشد ... دمجها أو استقلاليتها .. خدمة للمشروع الإير ...
- قبل ثلاثة عشر عاماً ... قالتها المرجعية العراقية في بيان رقم ...
- سكوت الحكومات و الإعلام العربي ... عنصر أساس في مأساة الشيعة ...
- جرائم الحشد تُدين الحكومة و السيستاني حسب القانون المحلي وال ...
- تحت غطاء الدين و الدولة ... الإرهاب بديلا للإرهاب
- المرجعيةُ العراقيةُ و مصلحةُ الأمةِ في بيانْ رقم (1)
- إعدام النمر و مجازر المقدادية تثبت واقعية المرجعية العراقية


المزيد.....




- عصابة تهاجم المحتجين في مترو أنفاق هونغ كونغ
- سقوط 7 قتلى وعدة جرحى بينهم أطفال نتيجة استهداف الفصائل المس ...
- ألزهايمر يبدأ في مرحلة الطفولة!
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...
- أخطاء في مشرحة مصرية
- هل تنقذ هذه القطط الصغيرة فصيلتها من الانقراض؟
- صور باهر: إسرائيل تبدأ في هدم منازل في بلدة بضواحي القدس
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض التميمي - خلاص العراق ... بالتحرر من سطوة السيستاني و أحزابه الفاسدة .