أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - الفاسدون المفسدون الأقزام !!














المزيد.....

الفاسدون المفسدون الأقزام !!


عبدالسلام سامي محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5080 - 2016 / 2 / 20 - 12:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما نتحدث عن ظاهرة الدمار الشامل و قصدي هنا هو ( الفساد ) ،، فعلينا ان لا نستثني احدا من المجرمين الفاسدين ،، و علينا ان لا نغض النظر عن الفاسدين الاقزام أو الفاسدين الصغار ايضا ،، و الذين خانوا ضمائرهم و تمكنوا من سرقة و نهب مئات او عشرات الآلاف أو بعض من الملايين من الدولارات !! اذ لا يحق لنا التركيز دائما و ابدا على الديناصورات العملاقة الضخمة ( و الذين نهبوا عشرات و مئات المليارات من المال العام ) ،، بل علينا ايضا توجيه أصبع الخيانة و الاتهام الى الجميع ،، إلى كل من سرق المال العام ،، إلى كل من استغل موقعه الحزبي و الوظيفي للتحاليل على الحق و العدالة و القانون و الحكومة و الدولة ،، حتى نكون منصفين في النهاية بحق الجميع ،، نعم .. فبالإضافة إلى عمالقة النهب و الخيانة و الفساد المشهورين و المعروفين للجميع في العراق و الاقليم المنهوب المنكوب ،، فأن هنالك ايضا بعض من الناس الفاسدين و من ضمنهم الكثيرين من الذين كانوا و لا زالوا يرفعون الشعارات الدينية او الوطنية و الانسانية اللماعة و التي ساعدتهم كثيرا و تساعدهم دائما في الدخول و بكل سهولة في أروقة الدعارة و النهب و الفساد و الاحتيال ،، حيث لاحظت أن الكثيرين من تلك الشريحة المجرمة الوقحة حللت لنفسها ايضا و اكثر من الجميع طرق باب الفساد و الدخول في سوق النهب و السلب و التجارة غير الشرعية و التحايل على القانون و الفساد ،، من خلال إقامة علاقات ودية نفاقية صلدة و قوية مع المسؤولين الفاسدين في الاقليم ،، و ذلك للاستفادة من خبراتهم الكبيرة في الفساد ،، او للاستفادة من علاقاتهم القوية الوطيدة مع الحيتان الفاسدين الكبار في الاقليم ،، بغية استغلال مواقعهم الحزبية و الوظيفية لصالحهم للحصول على المكافآت او المقاولات او الصفقات التجارية الكبيرة و غير الشرعية و كذلك في الكثير من الأمور و المسائل الأخرى التي تدخل ضمن لائحة الفساد الطويلة العريضة ،، انا اعتبر من طرفي ،، أن تلك الشريحة اللاوطنية الانتهازية المنافقة اللامثقفة الساقطة هي أخطر و اقذر بكثير ،، و هي لربما أشد طمعا و اكثر جشعا حتى من بعض الديناصورات الكبيرة العملاقة الفاسدة في العراق و العالم و الاقليم ،، لأن تلك الشريحة حاولت كل هذه الأعوام و السنين أن تستغل الثقافة و ان تستغل الشعارات القومية و الوطنية الفضفاضة للوصول الى مبتغاها في عالم الرجس و النهب و الفساد و لصرفها اولا و اخيرا في السوق الكبيرة للدعارة و النخاسة و الفساد للضحك على ذقون المسؤولين في الاحزاب الحاكمة و داخل المؤسسات حتى يتسنى لها الإمساك بحبل النهب و الجريمة و الخيانة و الفساد و نهب الأموال .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,811,804
- دور العقلية في عملية التحرر و البناء !!
- الشرق و الفشل المبرمج الدائمي !!
- الأقليم .. و التبذير في سبيل الله !!
- نحن و التاريخ و الحمير !!
- كارثة العشائرية في و على الأقليم !!
- مأساة اليوم جزء من فشل البارحة !!
- عزو الفراش !!
- علة الشرق !!
- احذروا قراءة هذا المقال خوفا على صحتكم !!
- وصية من وصايا جدي المرحوم !!
- البراعة في التمثيل !!
- الشعب في اقليم كوردستان بأنتظار المزيد !!
- الله يكون في عون الحكومة !!
- العراق و لعنة العمالة الابدية !!
- الأديان و كيفية تخدير العقول !!
- الكلب هو كلب .. و لكن !!
- العقلاء يخططون و الحمقى ينفذون !!
- كل عام نتمنى فيه الخير !!
- من حياة البداوة الى حياة التمدن !!
- كل عام و الفيسبوك بخير !!


المزيد.....




- مغني مصري يعتذر بعد أن رفض التقاط صورة مع معجب.. ومغردون يها ...
- تحضيرات في قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية.. ماذا نعلم ...
- تعزيزات عسكرية أمريكية إلى السعودية قريبا
- الخارجية الألمانية: تحقيق سلام دائم في أوروبا يمكن فقط بالتع ...
- آكلة لحوم البشر.. سمكة قرش تسحب صيادين مسافة 3 كيلومترات!
- الصين تحضّر فخا لصناعيي الولايات المتحدة
- إيران ستفرّق بين ترامب وبوتين بصورة نهائية
- إعصار مرعب يضرب مدينة سوتشي الروسية
- بعد تأجيل العرض بسبب انقطاع الكهرباء.. جينيفر لوبيز تقيم حفل ...
- ثالث مدافع ينضم لأتليتيكو مدريد قبل الموسم الجديد


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالسلام سامي محمد - الفاسدون المفسدون الأقزام !!