أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير ابراهيم تايه - قصص قصيرة بجدم راحة اليد 5














المزيد.....

قصص قصيرة بجدم راحة اليد 5


منير ابراهيم تايه

الحوار المتمدن-العدد: 5080 - 2016 / 2 / 20 - 09:44
المحور: الادب والفن
    


احيانا، أحتاج إلى من يشرح لي المطلوب مني كإنسان، ما المفترض بي أن أشعر؟ أي ردة فعل أطلق علاماتها علي وجهي؟ أأبكي ام أضحك؟ هل أمزق الورقة؟ ألعن؟ ليرشدني أحد وسأتكفل وحدي باصطناع بقية الملامح..

قالت: لا تكبد نفسك عناء البحث عن امرأة اخرى فكلنا متشابهات بينما انت كما انت لم تتغير؟؟

ابلغوه بأن لوحته فازت قد بالجائزة الاولى في المسابقة؟! وحين وصل الى المعرض اندهش حينما رأى اللوحة تعرض مقلوبة... حاول ان يقول للقائمين على المعرض لكنه آثر الصمت واكتفى بالاندهاش؟!!

حين صرخ باعلى صوته ومزق صمت الليل.. من يبيعني ساعة فرح لقاء عمري الآتي... جاءه صدى الصوت يقول.. خاسر من يشتري.. القادم من العمر هو الاسوأ؟

كنت انا آخر رجل بقي على قيد الحياة في كوكب الأرض بعد الحرب الكونية الثالثة، سمعت طرقا على الباب..؟


ما ان رأى سكان القرية الجنود يقتربون من قريتهم حتى فروا مذعورين هاربين خوفا من الموت المحدق... ولم يبق سوى رجل كبير السن... استبد الفضول بالقائد حين علم بأن رجلا ما زال في القرية ولم تبد عليه علامات الخوف والقلق ... فذهب اليه ليعرف بنفسه اي نوع من الرجال هو.. وحين وصله لم ينهض الرجل لاستقبال القائد ولم يتوسل اليه بكلمة...
فقال له: ألا تعلم أنك في امام رجل يمكنه أن يقطع رأسك دون أن يرف له جفن،
لم يظهر الرجل أدنى جزع ولم يأبه للتهديد، و أجاب بثقة: وأنت، ألا تعلم أنك تقف أمام رجل لا ترمش عينه حتى ولو قـطع رأسه!

هو فنان موهوب.. يشتغل بفن النحت وجميع اطفال الحي اصدقاء له... من كتلة غرانيت ضخمة كان يعمل على نحت حصان بالحجم الطبيعي... معتليا سلما بيده المطرقة والازميل واطفال الحي يراقبونه وهو يعمل ... سأله أحد الأطفال مندهشا بعد ان انتهى من عمله.. لكن.. كيف عرفت أن داخل تلك الصخرة كان يوجد حصان؟؟

اسأل المخلوق الصغير الذي اكتشفته امام قدمي.. من تكون؟ فيجيبني انا الدودة.. حيوان صغير بطيء اتنفس عبر مسام جلدي وتمتد قناتي الهضمية من طرف جسمي الى طرفه الاخر.. قالت لي امي بعد ولادتي .. لا تهتمي انت لست جميلة ولا تمتلكين اجنحة تطيرين بها ولا سيقان ولكن بزحفك تستطيعين ان تصلي الى اي مكان تريدين...؟!!

لانه رجل ضخم الجثة عريض الصدر طويل القامة اتهم بأنه يستنشق من الهواء اكثر من الحصة المقررة له.. لم ينكر التهمة كونه يملك رئتين كبيرتين، احيل الى المستشفى ليغادره بعد اشهر رجلا جديدا ذا قامة قصيرة وصدر ضيق ورئتين صغيرتين يستهلك من الهواء اقل من الحصة المقررة له رسميا..


كانت تتكلم بصوت منخفض فطلبت منها ان ترفع صوتها قالت.. اذا رفعت صوتي ستسمعني باذنيك لا بقلبك؟!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,571,566
- 1984 لجورج اورويل.. مقاومة الديكتاتورية بالادب
- حجي جابر في رواية -سمراويت-.. وازمة البحث عن هوية
- قصص قصيرة بحجم راحة اليد 4
- قصص قصيرة بحجم راحة اليد 3
- للخيال جماله ولذته وسحره -رسالة التوابع والزوابع- لابن شهيد
- قصص قصيرة بحجم راحة اليد (2)
- قصص قصيرة بحجم راحة اليد
- فرنسا تنعى انسانيتها
- انا وظلي
- انا وظلي/ اقاصيص صغيرة
- ماسح الاحذية/ وقصص اخرى قصيرة
- اسرائيل التي تخاف
- الصدفة والضرورة/ قصص قصيرة
- شاي بالنعناع/ قصص قصيرة
- حياة اخرى وقصص اخرى قصيرة
- محطات في فكر مالك بن نبي
- الكواكبي.. ومئة عام من الديكتاتورية
- شوق الدراويش ل -حمور زيادة- رواية تتكىء على التاريخ
- الحمار/ قصة قصيرة
- واسيني الاعرج في رواية -البيت الاندلسي- نكتب لأننا نحب الكتا ...


المزيد.....




- الجامعات الجزائرية تغيّر لغة المراسلات من الفرنسية إلى اللغة ...
- الجامعات الجزائرية تغيّر لغة المراسلات من الفرنسية إلى اللغة ...
- بنشعبون أمام البرلمان لتقديم حصيلة تنفيذ قانون المالية
- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير ابراهيم تايه - قصص قصيرة بجدم راحة اليد 5