أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - سيناريوهات التدخل البري في سوريا














المزيد.....

سيناريوهات التدخل البري في سوريا


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5079 - 2016 / 2 / 19 - 16:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



باديء ذي بدء ، فإن كافة المسوغات لهذه الحرب المتوقعة ، تفيد بما لا يدع مجالا للشك ، أنها حرب بالوكالة ، وهي أيضا حرب هروب إلى الأمام ، ظنا من البعض انها ستحقق أهدافهم الإستراتيجية ، لكن هيهات هيهات ، فالعقل العربي أصبح قاصرا عن تحديد ما له وما عليه ، فقد أصيب الجميع بعمى الألوان ، بعد أن رأوا في مستدمرة إسرائيل صديقا وحليفا لهم ، وهي التي تقتلع الشعب الفلسطيني من أرضه ، وتهود الأرض ، وتعمل جادة على هدم وتهويد المسجد الأقصى ، وبناء ما يدعون انه الهيكل على أنقاضه ، وهذا يدعونا إلى مراجعة الأنساب قبل الغوص في تفاصيل الحرب .
منذ بدء المأساة في سوريا التي كانت قلعة العروبة ، لكنها جردت من وظائفها بعد أن إستولى عليها حافظ "...." ، ذلك العلوي الذي تحالف سرا مع إسرائيل مكملا مسيرة جده سليمان"....."، أحد أعضاء قيادة الجلاء ، وهذا ما يبرر تجميد جبهة الجولان مع مستدمرة إسرائيل ، وعدم شن أي عمليات مقاومة من هناك ، علما ان جنوب لبنان إحتضن المقاومة الفلسطينية ، وضحى كثيرا ودفع ثمنا غير متخيل من دم أبنائه ، في حين ان نظام "....." المتربع في دمشق ، كان يلوث الأثير بإستمرار ، بحبه للعروبة وفلسطين ، ويكذب أشد الكذب وهو يتحدث عن قوميته وعروبته ومقاومته ، وهو في حقيقة أمره كذاب أشر حليف لأمريكا ومستدمرة إسرائيل في السر وحليف موسكو بالعلن ، وقد فضحه وزير خارجية امريكا هنري كيسنجر ، بعد أن شارك في تحالف حفر الباطن ضد العراق ، وقال :"ما كان لبعض حلفائنا أن يشاركوا في تلك الحرب "، وعندما طلبوا منه الإيضاح قال :"حافظ الأسد".
نعود إلى الحرب البرية التي كنا نسمع عنها منذ تفجير المأساة في سوريا ، لتعنت نظام بشار "...." في موقفه ، وعدم إستجابته للمطالب الشعبية بعد قضية مدرسة درعا ، وها هو بعد أن إستنفذ قواه في مواجهة الشعب السوري ، يستنجد بروسيا التي هبت ليس للدفاع عنه ، بل للحفاظ على قاعدتها البحرية العسكرية في طرطوس باللاذقية على شاطيء البحر المتوسط .
كنا نسمع كثيرا أن هناك تدخلا بريا سوف يقتحم سوريا لتخليصها من حكم بشار ، وأن التحالف يضم قوات عربية وأجنبية ، وكان من المقرر لها أن تدخل من الأردن ، على أن تدخل بالتوازي معها قوات تركية من تركيا ، وتواصل القوتان الزحف على طريقة الكماشة ، لحشر قوات بشار في المنطقة العلوية التي ستضم لاحقا الإقليم العلوي بعد تقسيم سوريا ، و"تحرير " المنطقة الواقعة بين الأردن وتركيا ، وهكذا تنتهي الحرب في سوريا كما هو متفق عليه وهو التقسيم .
لكن الموقف الأردني الصلب الذي إتخذه وتبناه الملك عبد الله الثاني بن الحسين ، قد لخبط كل الوراق ، وبذلك فرضت على الأردن أشبه بالعقوبات الإقتصادية ، وساءت الأمور بين الأردن والعربية السعودية على وجه الخصوص ، ويبدو أن الملك عبد الله بن الحسين كانت له قراءة أخرى ، جعلته يتمسك بموقفه ويرفض فتح حدود الأردن أمام قوات التحالف.
خفت الحديث عن التدخل البري في سوريا بعد تدخل روسيا العسكري هناك ، ولكننا ومنذ أيام بدأنا نسمع هذه النغمة تعود من جديد ، ونسمع تصميما سعوديا على التدخل البري في سوريا خاصة بعد تشكيلها تحالفا إسلاميا ضد الإرهاب ، بعد ما أطلق عليها عاصفة الحزم في اليمن ، والتي لم تؤد أيا من أهدافها بدليل إستمرار المأساة وإتساع رقعتها المجنونة في اليمن ، وهكذا عاد الحديث مجددا عن الحرب البرية في سوريا ، وقد دعت العربية السعودية أعضاء التحالف الإسلامي ضد الإرهاب للمشاركة في مناورات "رعد الشمال "في أراضيها قبل أيام ، بمعنى أنها تريد إيصال رسالة للمعنيين بالأمر أن التدخل البري في سوريا بات وشيكا ، أو هكذا أريد للجميع أن يفهموا.
التدخل البري في سوريا يكشف في طياته العديد من القضايا ويثير الأسئلة المحرجة أولها : ما دام العرب والمسلمون قادرين على تشكيل تحالف قوي تعداده 150 ألف جندي للتدخل البري في سوريا ، فلماذا لم يبادروا إلى مثل هذاالتحالف لتحرير القدس وفلسطين وإنقاذ الأقضى أولى القبلتين وثالث الحرمين؟ وكذلك : لمصلحة من هذا التحالف ، وهل هو رسالة إلى إيران التي تقف على طرف نقيض من العربية السعودية؟
وهناك تساؤل لا بد من الغوص فيه وهو : "هل ستقبل روسيا بوتين من العرب والمسلمين بقيادة أمريكا أن يعتدوا على قواتها المتواجدة في سوريا ؟ وكل هذه القضايا مجتمعة تدعونا للتفكير مليا في الأمر والوقوف على الحقيقة ، وهي ان هناك سيناريوهان للتدخل البري في سوريا والنتيجة واحدة ، وهي أن التقسيم سيكون هو سيد المواقف هناك ، لأننا أصلا كدول عربية ، بتنا نضع رقابنا على مذبح التقسيم وفقا لمشروع الشرق الأوسط الكبير الأمريكي ، ووثيقة كيفونيم الإسرائيلية.
السيناريو الأول أن تنفذ العربية السعودية تهديدها ووعيدها بالتدخل في سوريا لإيصال رسائلها إلى إيران وامريكا ، وبالتالي تدافع روسيا عن كرامتها فترد الصاع صاعين ، وندخل في أتون الحرب العالمية الثالثة التي سنخرج منها نحن العرب وقد أنجزنا التقسيم.
أما السيناريو الثاني فهو تنفيذ العربية السعودية لتهديدها ووعيدها وتتدخل في سوريا ، ولكن بإتفاق مسبق مع روسيا وأمريكا وتركيا وإسرائيل ، بحيث تقوم قوات التحالف الإسلامي بمحاربة داعش خارج المدن والتجمعات السورية ، والإنتهاء بتحرير مناطق نفوذ داعش ، وتسليمها للسنة ، كي يقيموا عليها دولتهم أو أن يتم دمجها مع الأردن وفقا لسيناريو الأردن الكبير الذي سنراه لاحقا كحل جذري للعديد من المشاكل في المنطقة .
هنا لا بد من الإعتراف أن التقسيم هو الجنين الموعود من الحملين المرتقبين السفاح والشرعي ، وهذا ما تسعى إليه أمريكا ومستدمرة إسرائيل ، من أجل أن تكون إسرائيل هي المرجع الوحيد في المنطقة بعد تجزئة المجزأ وتقسيم المقسم في المنطقة ، وها نحن نودع المئوية الأول لمعاهدة سايكس- بيكو ، لنستقبل في العام المقبل مشروع الشرق الأوسط الكبير ومشروع وثيقة كيفونيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,209,180
- وثيقة كيفونيم الإسرائيلية
- زوال الدنيا أهون من قطرة دم مؤمن
- إشهار كتاب (قصة طموح) للقاضي الدولي العين تغريد حكمت
- المصالحة الفلسطينية ...مرة أخرى
- مؤتمر جنيف 3...العبث بعينه
- أمريكا ..السعودية ..إيران
- مضايا ..الموت المفاجيء
- إنتفاضة القدس ...الدهس والطعن وقضايا أخرى
- إسرائيل تريد بقاء الأسد لأنه يرفع الشعارات.. ولا يحاربها ... ...
- مناسبة سحّابية عطرة
- إطلاق تيار سياسي جديد في الأردن
- خطاب الملك في واشنطن ينصت له جيدا ولكن.....
- صراع عربي- إيراني جديد
- الأردن ...لماذا يجوع ويعطش؟
- كش داعش
- فرقة نهاوند الإفريقية –الفلسطينية شوكة في حلق وعيون الإحتلال
- إختتام فعاليات الموسم السابع للحنونة ..إيذان ببداية المشوار
- فرقة -الطنبورة - ..قلب مصر النابض بالعروبة
- أبو حمور: الوطن العربي يحتاج 3.5 مليون فرصة عمل سنوياً وتمكي ...
- الشبكة العربية للسيادة على الغذاء ..سلاح عربي بإمتياز


المزيد.....




- منشورات غير مؤكدة وشاحنات بيضاء غامضة تثير الرعب بأمريكا
- ظريف منتقدًا فرنسا وبريطانيا وألمانيا: مزاعم تطوير إيران للص ...
- مصر.. الأمن يحبط عملية إرهابية في سيناء ويقتل مسلحين
- مصدر: موسكو تطرد دبلوماسيا بلغاريا
- قبرص تطالب محكمة العدل الدولية بحمايتها من تركيا
- قرقاش يغرد عن القمة الخليجية ودور السعودية فيها
- سجن كويتية تقاضت مئات آلاف الدولارات من التدريس في الجامعة ب ...
- سعر بندقية M 16 في السوق السوداء
- خامنئي.. قتلى الاضطرابات شهداء إن لم يكن لهم دور فيها
- Qualcomm تدخل تقنية غير مسبوقة لعالم الهواتف


المزيد.....

- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - سيناريوهات التدخل البري في سوريا