أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - الذاتية والجوهر














المزيد.....

الذاتية والجوهر


كامي بزيع
الحوار المتمدن-العدد: 5073 - 2016 / 2 / 13 - 16:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


منذ اللحظة التي يزغ فيها الشعور بالذات بدأ ذاك الانفصال بين الانسان والكون. لم يعد مرتبطا بهذا الكل، بل اصبح يبتعد معتبرا نفسه انه الكل.
ان فقدان ذلك الحس العميف بالكينونة يعود الى غلبة الشعور بالذات، او الذاتية.
ان مفاهيم "انا" و"لي" هي التي تعزز الذات لكنها بالوقت عينه تزيد من غربة الانسان وعزلته.
لم يسقط الانسان صريع التعاسة والدمار الا بعد ان ضل طريقه، وتملكه الجهل، نتيجة تضخم هذه الذاتية ومحاولة اشباعها. فالذات بكل ماتولده من شهوات واحاسيس ومشاعر وافكار هي التي سرقت حرية الانسان الاساسية.
الذات لم تكن لتنوجد الا في الجسد، ولهذا فهي تسعى لتلبية حاجات ورغبات هذا الجسد.
ان الذات التي تنشغل بمتطلبات الجسد ورغباته مثل الصحة والمتعة والثروة والراحة والحب وغيرها الكثير، لا يعود لديها الوقت وسط لهاثها في تحقيق هذه الاهداف المادية ان تلتفت الى البعد الاخر من الوجود او الكينونة، لا بل تصبح مقتنعة بان البعد المادي هو المدى الابعد لها.
ان الذين ليس لديهم حاسة الذات " انا " ونظيرتها (الميول) لا يعرفون الشهوة ولا الغضب. فهم لا يقهرون. ان المقيد باحساس الذات " انا" وبتكييف العقل، حتى لو كان يعتبر رجل عظيم او رجل رفيع التعليم، يمكن ان يغلبه طفل. في الواقع، مفاهيم "انا" و "لي" هي اوعية للحزن والعذاب. والذي يتكيف عقله يمكن التغلب عليه بسهولة: في غياب هذا التكييف حتى البرغشة تصبح خالدة (لا تموت)، يقول فاشيستا في تعالميه الى راما.
ويستدعي الشعور بالذاتية التشوش في العقل، والذي بدوره يسمح بنشوء المشاعر "هذا لي" و "هذا جسدي" . فيصبح الانسان متعلقا جدا بالاكل والشرب واللبس والنوم. وتعطيه الاشياء شعورا بالمتعة ولكنها تسرق منه حريته. ومع خسارة الحرية، تذهب الشجاعة ويحل محلها الخوف والقلق وتسيطر على الانسان فكرة الموت.
من يتحرر من الانانية والذاتية يتحرر من دورة الحياة والموت!.
من يسعى لمعرفة جوهره الطبيعي كوعي نقي، سيتحرر من الانانية. كل المظاهر المادية للحياة الزائفة ليست شيئاً اكثر من لعبة جهل وخداع.
الجأ الى كبح الذات وتخلى عن الذاتية، ستعرف الحقيقة، ذاتك السامية الجوهرية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,553,429
- نسمة الحياة
- المادة المظلمة
- العقل الكوني
- الماء وافكارنا
- كتلة الالم
- فيزياء الكم ووحدة الكون
- درجات الاستنارة السبعة
- التماهي مع الدور
- حقبة التحول الروحي
- الموت من منظور اخر
- يأخذ الانسان من طبيعة ما يأكله
- سطوة الجسد
- الصوت المرئي
- راقب افكارك
- عقدة التملك
- ناسكة ايفرست
- انا والحياة
- هوة ام قطيعة
- مرآة الكون
- لا تحكم


المزيد.....




- رومني وغراهام وبول يردون على ترامب وبيانه حول خاشقجي؟
- كيف أصبحنا نعيش في عصر -الكرسي-؟
- تركيا تطالب السعودية بالتعاون وتلوح بالتحقيق الدولي في مقتل ...
- اليمن... -أنصار الله- تصد زحفا للجيش شمال غربي حجة
- -لفحة الشمس- تساعد على دحر الإرهاب في سوريا
- منظومة نجمية قد تنفجر قريبا
- حركة -غولن- تؤكد مواصلة نشاطها في الولايات المتحدة
- -التركي- يتسلل في غفلة من أمريكا تحت البحر ويفوز
- توجه في الكونغرس الأميركي لدعم عقوبات ضد السعودية
- الغنوشي يعتذر للوزراء المغادرين للحكومة التونسية من تصريحات ...


المزيد.....

- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - الذاتية والجوهر