أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - القصيدة العنقودي 22














المزيد.....

القصيدة العنقودي 22


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5072 - 2016 / 2 / 11 - 08:26
المحور: الادب والفن
    


(الممتع الممتنع)
كان الممتع ممتنعاً
والرحلة حلماً أنسجه
ونجوم الليل قلائده
في جيدُكِ تبرق , تكتسح الظلمات
سيّدتي
أمتلك السطح , وأمتلك الأعماق,
أحلّق.. ,
كان براقكِ يحملني
قدراً ضؤيّناً يعبر كلّ ظلام العالم
يجتاز سماوات فراديسكِ,
أحلم أنّ العالم ملك يدي
(أهاجركالأسماك)
أغتسل الليلة تحت الضوء
بنور القمر الأخضر
أبارك تحت السطح السمك الأخضر
كلماتي ظمأى
أبحث عن ينبوع السكّر
صوب (المتوسّط..,)و(الدانوب,)
أجوس خلال (الفولغا) أقدّم
صلواتي, شموع النذر
لنهر (الكنج)
وأغوص ب (دجلة) , أرتمس
وأطوف على أمواج (فرات) عراق ناهض
بجناح النسر أٌحلّق تحتي
وديان ,
جبال,
سهول
عراق ناهض

(تعود السنون)
كان يفرح , يرقص _حين تنثّ السماء
رذاذاً رحيماً_
يلوذ, يدندن في فرح غامر
تحت سعف النخيل
وغصون الشجر
فكان المطر
كان بعثاً جديداً يحرّك حتى الحجر
تذكّر ما سلفت
لياليه والنجم يخمد,
تُسدَل نافذة الأمس,
ينكسف العالم الغامض المترامي
تعود السنون العجاف الحبالى..
وينقلب البحر للصمت,
لا نجم يومض
والستائر تُسدَلُ لا ضوء,
ينقلب المسرحُ,
وتحترق الخشبة
فينهض من تحت كدس الرماد
بعد أن كان يتلو
محنة (السندباد)
دار دورته الواهبة
حصاد السنين
غادر العتبة
تاركاً كلّ اوراقه
فوق منضدة المسرح (الخائبة)
راح يبحر صوب السماء
ليختم دورته اللّاهبة
يشق ّدهاليز ليل الظلام
ولم يرفي الأُفق ضوءاً
سوى ضوء نجمته الكاذبة
(السقوط)
يسقط في الفخ كذئب أجرد
تمنحه الرمال
غبارها, والريح
تلفحه السنة السموم , واللهب
يسقط للقاع وقد غاب عن الوعي
وحيداً كان في الصحراء
مثل غريق كان في الصحراء
(لغة الرموز)
يقرأ ما في المعرض الطينيّ
بلغة الرموز , والإشارة
من غبش التاريخ
للوحة الحضارة
كيف كبا الجواد؟
في زمن الأحلام , والإثارة..
(الهرب من القيود)
يهرب كلّما رأى من عرض
يهرب من كلّ قيود الأرض
وينسف االمسرح,
يلغي كلّما تطرح من افكار
يبحث في الطين , وفي الرماد
قبل انطفاء النجم
في الأُفق الليلي
(ينتظر السفن)
يركض في شوارع المدن
ينتظر السفن
يطلق صوتاً هادراً يا بحر
متى أرى الأسماك؟
تطير فوق الماء, والإنسان
يبحر في داخله كمركبات الريح
يدور بين الرفض , والقبول
لما وراء خطّه الأحمر خلف
سلّم الفصول
(الظمأ والماء)
حدّقت في أحشاء
حبّة رمل,
فرأيت الليل , والنهار
والظمأ الممتد في كلّ عروق الأرض
وشهقة الغابات
حين أتاها الماء
(إنطفاء الشهاب)
كان المغنّي ساعة التشييع
يطلق لحناً محزناً
فينثني الربيع
بكأسه الاخضر ,والدموع
بلّلت الأعشاب
وانطفأ الشهاب
ساعة جفّ السعف في النخيل
(حديقة عطر)
يجئ كالنسيم
يربت فوق كتفها
فتفتح العينين
كدفق ينبوعين
تكاد أن تطير
وهي على السرير
حديقة من عطر
في قفص من تبر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,563,147
- القصيدة العنقوديّة 21
- القصيدة العنقوديّة 20
- القصيدة العنقودية 18
- القصيدة العنقوديّة 19
- العنقودية 16
- العنقودية 17
- القصيدة العنقوديّة 15
- القصيدة العنقوديّة 14
- القصيدة العنقوديّة 13
- (القصيدة العنقوديّة 11)
- (العنقودية 12)
- القصيدة العنقودية 10
- القصيدة العنقوديّة 9
- القصيدة العنقوديّة 8
- القصيدة العنقوديّة 7
- القصيدة العنقوديّة 6
- القصيدة العنقويّة 5
- القصيدة العنقوديّة 4
- القصيدة العنقوديّة 3
- القصيدة العنقوديّة 2


المزيد.....




- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - القصيدة العنقودي 22