أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - علاء الدين أبومدين - أوراق من الواحة: صحفي في بيوت الأشباح














المزيد.....

أوراق من الواحة: صحفي في بيوت الأشباح


علاء الدين أبومدين

الحوار المتمدن-العدد: 5067 - 2016 / 2 / 6 - 17:50
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


أوراق من الواحة: صحفي في بيوت الأشباح
علاء الدين أبومدين



أوراق من الواحة (تجربة صحفي في بيوت الأشباح) مادة قديمة متجددة، يقدم الكاتب طبعتها الرابعة التي صدرت في يناير 2016 عن دار جزيرة الورد، بملاحق إضافية جديدة...

فالأوراق توثق لأهم الوقائع التي جرت في بيت الأشباح الرئيسي بالخرطوم عام 1992 (من مايو إلى ديسمبر) وقد كتبها صاحبها الأستاذ / محمد سيد أحمد عتيق، بمجرد خروجه من السودان عام 1994، أي قبل أكثر من عقدين من الزمان، وتم نشرها متقطعة بجريدة (الوفد) المصرية ثم كاملة بجريدة (الفجر) اللندنية؛ ناهيك عن طبعة سرية في الخرطوم، وطبعة عن الدار العالمية، ثم طبعة أخرى عن دار عزة للنشر والتوزيع. بينما صدرت الطبعة الأخيرة في 2016 من جزيرة الورد، ومطروحة للبيع حالياً بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.
وقد جاء الكتاب دقيقا في وصف المعتقل وتوثيقه من حيث الحياة اليومية، الحراسة، الخارطة البشرية وأهم وقائع تلك الفترة بصيغة جذابة وسهلة القراءة... ومع كل ذلك فإنها لم تجد العناية والترويج اللازمين؛ حيث يحكي الكاتب في هذا الصدد تجربته مع أكبر منظمتين حقوقيتين سودانيتين معنيتين بالأمر حينها: المنظمة السودانية لحقوق الانسان، والمنظمة السودانية لمناهضة التعذيب، اللتان لجأ إليهن في بادئ الأمر...

الملاحق الإضافية الجديدة الواردة في هذه الطبعة الرابعة، هما ملحقين:
الأول:
يحتوي علي واقعتين لم يتضمنهما الكتاب في الطبعات السابقة، بالإضافة إلى إشارة لمصير اتفاقية القاهرة بين التجمع الوطني الديمقراطي والحكومة السودانية في عام 2005 في الجزء المتعلق ببند (رد المظالم ورفع الضرر)...

الثاني :
خصصه لنقد موجز للتجربة السياسية السودانية إذ يرى أن جيله والأجيال السابقة له قد انتهجت مناهج خاطئة وغير مستقيمة في العمل العام طابعها النظرة الحزبية الضيقة للأشياء والتنافس الذاتي السلبي والشللية، وأنها تمثل ذات التقاليد التي انتقلت إلى العمل بها في منظمات المجتمع المدني الحديثة، وللتدليل علي ذلك تعرض بإيجاز لدور كل من: المنظمة السودانية لحقوق الانسان، والمنظمة السودانية لمناهضة التعذيب، وذلك من خلال:
1. قصة هذه الأوراق مع المنظمتين.
2. قصة المنظمة السودانية لحقوق الانسان مع ضابط الشرطة السوداني/ فيصل عثمان الحسن.
3. لمحة عن بدايات ونهاية (المجموعة السودانية لضحايا التعذيب)
في نفس الوقت، ينظر الكاتب للأجيال الجديدة بتفاؤل وإعجاب لأنها، حسب رأيه، استطاعت في عصر التطور الرهيب في وسائل الإتصال والتواصل أن تتصل بالتجارب الإنسانية في مجالات العمل المدني وأن تؤسس المبادرات والجمعيات في مختلف المجالات بجدية وشفافية تامة... وعليه فإن "هذه الأجيال المُثيرة للتفاؤل تستحق أن نكشف لها أخطاءنا وتقاليدنا غير الديمقراطية، لتنفر منها أكثر، وتمضي بإصرار في النهج الذي بدأت في تعبيده.." ويختم رسالته للأجيال الجديدة بقوله:

"هذه محاولة مختصرة للغاية في تقديم نماذج من وسائلنا الخاطئة في العمل العام: الانحياز الحزبي الضيق، رؤية كل شئ بمنظار الحزب والحزبيين، الهروب من الديمقراطية والشفافية عندما تجافي هيمنتنا، والتغني بها عندما تلائم مصالحنا الضيقة، لايهمنا الموقف الصحيح بقدر ما يهمنا مصدره.. إذا كان من حزبي فأنا معه وإن كان من حزب غيري فهو لا يستهويني، وغيرها من الأمراض التي انتقلنا بها إلى المنظمات الحقوقية والمدنية، وسنذكر المزيد كلما سنحت فرصة، وذلك للتأكيد علي أن نهجكم الذي بدأتم به هو الصحيح.. نهج الشفافية، الإيثار، الحسابات العلنية، الديمقراطية المفتوحة والحرص، وهو النهج البارز الذي رأيناه عندما تقدمتم تؤسسون الجمعيات والمبادرات في كل مجالات العمل المدني الاجتماعي.. العلاج والدواء، القراءة، الطفولة، صيانة المدارس، المقاومة السياسية، دعم شرائح الفقراء.. إلخ، وبضدها تتبيَّن الأشياء.. إحذروا وسائلنا وطريقتنا، وتمسكوا بالنهج الذي أنتُم عليه. وفقكم الله."





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,412,814
- فى ندوة الجامعة الامريكية، دعوة لتوحيد قوى التغيير السودانية ...
- ندوة الأزمة السودانية – التحديات وخيارات الحلول
- نداء السودان: هل من فجر جديد للمعارضة السودانية
- تكتيك وحدة الإسلاميين ليس فاسدا فحسب
- نكبة النوبيين المصريين في أسوان
- جذور الإتجار باللاجئين بمصر والحلول العملية
- دراسة حول أوضاع اللاجئين السودانيين بمصر


المزيد.....




- فيديو -من جهنم-.. انهمار 2000 طن من الحديد المصهور كالحمم عل ...
- بوريس جونسون يعلن أنه لن يؤيد أمريكا إذا رغبت بشن حرب على إي ...
- مداخيل ليبيا من النفط تتراجع 11% في النصف الأول من العام
- ألمانيا والنمسا لا تستبعدان فرض عقوبات على تركيا جراء تنقيبه ...
- ألمانيا والنمسا لا تستبعدان فرض عقوبات على تركيا جراء تنقيبه ...
- اليمن.. عراقيل أمام مفاوضات الحديدة لإعادة الانتشار
- هل تعوق مطالبة العسكر بالحصانة اتفاق أطراف الأزمة بالسودان؟ ...
- فايننشال تايمز: الرياض سعت لتقديم ضمانات لمعارضين من أجل عود ...
- أكثر من عامين بسجن انفرادي.. نيابة مصر تجدد حبس علا القرضاوي ...
- ظريف: السبيل مازال متاحا أمام واشنطن للخروج بـ-ماء الوجه-


المزيد.....

- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - علاء الدين أبومدين - أوراق من الواحة: صحفي في بيوت الأشباح