أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الحزب الشيوعي اليوناني - لقد طالب الشعب العامل بإلغاء طرح القانون – المقصلة















المزيد.....

لقد طالب الشعب العامل بإلغاء طرح القانون – المقصلة


الحزب الشيوعي اليوناني
الحوار المتمدن-العدد: 5067 - 2016 / 2 / 6 - 08:17
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    






وقع أكبر إضراب للسنوات الأخيرة، يوم 4/2/2016 حيث طاف آلاف من الناس والعمال والمزارعين و صغار الكسبة والطلاب والتلاميذ، شوارع جميع المدن الرئيسية في البلاد مع مطلب مركزي يقول بسحب خطة حكومة سيريزا و اليونانيين المستقلين لمشروع القانون المتعلق بالضمان الإجتماعي.

هذا و كان هذا القانون قد وُصِّف ﻜ"قانون – مقصلة" ما دام يُخفض المعاشات التقاعدية، و يزيد من إسهامات العمال في الضمان الاجتماعي، و يحد من الإنفاق الحكومي المخصص لنظام العناية و الصحة العامة و يزيد من سن التقاعد.

و اتسمت بالجماهيرية، التظاهرات الإضرابية لجبهة النضال العمالي "بامِه" التي أجريت بشكل مشترك مع غيرها من تحركات قوى التحالف الشعبي الاجتماعي: أي مع التجمع الوطني الكفاحي للمزارعين "باسي" و تجمع التجار و المهنيين المناهض للإحتكارات "باسيفي" و جبهة النضال الطلابي "ماس" و الاتحاد النسائي اليوناني "أوغِ". هذا و في العديد من مدن اليونان، شارك المزارعون مع جراراتهم في الإضرابات العمالية للإشارة إلى النضال المشترك للطبقة العاملة مع فقراء و متوسطي المزارعين.

و خاض آلاف العمال في جميع أنحاء البلاد، و منذ الصباح الباكر معركة حراسة الإضراب خارج المصانع والمحلات التجارية و مرافق الخدمات و الموانئ و سواها، ضد آليات أرباب العمل الهادفة لكسر الإضراب. حيث جُمدت نشاطات الإنتاج و الخدمات في جميع أنحاء البلاد.

و في أثينا، ضخمة كانت مظاهرة "بامِه" التي مرَّت من أمام مبنى البرلمان، فعندما كان رأس المسيرة متواجداً عند أعمدة زيوس الأولمبي كانت نهايتها في ساحة أمونيا، أي أنها غطت الشوارع الرئيسية لمسافة تزيد عن ثلاثة كيلومترات. و قد كان هذا التحرك الشعبي قد تجاوز في حجمه وفقا لجميع التقديرات، 4 أضعاف على الأقل، حجم المظاهرة الأخرى المنظمة من قبل القيادات التوافقية لكونفدرايتي نقابات القطاعين العام و الخاص جنبا إلى جنب مع القوى السياسية الإشتراكية الديمقراطية و اليساروية، ومجموعات ما يسمى ﺒ"اللاسلطويين" الذين افتعلوا في النهاية حوادث طفيفة مع الشرطة.

هذا و تكلَّم يورغوس بيروس، عضو السكرتاريا التنفيذية في "بامِه"، ضمن التظاهرة الرئيسية في أثينا، حيث هاجم مخططات حكومة سيريزا و اليونايين المستقلين والاتحاد الأوروبي و رأس المال الكبير، مشدِّداً على: "إن المصالح الكبيرة لا تكُلُّ! فلها مصلحة مباشرة وحيوية في تفكيك نظام الضمان الاجتماعي. إن هذه التدابير بالنسبة لهم تعني ثروة جديدة، وزيادة في الأرباح! و مع ذلك، فهي تعني بالنسبة لنا، مزيداً من البؤس و العوز والفقر، و حياة دون حقوق، و انعداماً لحماية الصحة والرعاية!

لدينا القدرة على إيقافهم! لدينا القدرة على تصعيد نضالنا، لكي يلاقوا جداراً شعبياً منيعاً، و جبهة موحدة حازمة غير قابلة للتقهقر! "

هذا و ألقى كلمة تحية خلال التظاهرة كل من: خريستوس باسولاس، عضو السكرتاريا الوطنية في "باسي"، و فالنتين باتسو، نائب الأمين العام للاتحاد العالمي لنقابات العمال.

تصريح الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني:


حضر الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني، ذيميتريس كوتسوباس، التجمع الإضرابي في أثينا، حيث أدلى بالتصريح التالي:

"إن النجاح الكبير للإضراب العام على المستوى الوطني، و المسيرات الحاشدة في جميع مدن البلاد، و حواجز المزارعين الكفاحية، بمشاركة مئات الآلاف من العاملين لحسابهم الخاص العمال والكوادر العلمية و شباب و نساء الأسر الشعبية ترسل رسالة تقول:من غير الممكن استمرار الوضع الحالي.

فليسحب من التداول هنا والآن مشروع القانون المسخ المضر بنظام الضمان. فلتلغى جميع القوانين المناهضة للعمال و الشعب. إننا نصعِّد و نواصل نضالنا حتى النصر النهائي. مع وحدة عمالية و طليعة عمالية و عبر تحالف اجتماعي شعبي يضم جميع عمال كافة القطاعات. مع توجُّهٍ مناهض للاحتكارات التي تستغلنا، ضد النظام الرأسمالي الذي يذهب بحياة العمال و باضطراد نحو الحضيض. لكي ننتزع زمام تقرير مصيرنا بأيدينا. "

بيان "بامِه"

تدعو "بامِه" في بيان أصدرته بعد الإضراب، إلى مواصلة النضال على نحو أكثر كفاحية و انقضاضية و صيغ أكثر تصعيداً، و لمضاعفة عدد التحركات عبر عقد اجتماعات عامة في مواقع العمل، مع إضرابات جزئية و إضرابات قطاعية. لكي لا يكون هناك من قطاع غير منضوي في النضال و أية نقابة لن تتخذ قرارا نحو إقرار إضراب جماهيري أكبر. لكي لا يتجرؤوا على تقديم مشروع القانون المذكور للتصويت عليه في مجلس النواب.


حيث شدَّد البيان على التالي:

"مميزٌ هو يومنا هذا. فقد أثبت بوضوح أنه ما من عمل يجري دون العمال. فلا المعامل و لا الحقول، ولا المحلات التجارية، ولا الموانئ والسكك الحديدية والنقل، قادرة على العمل حينما يجمد الشعب العامل عملية الإنتاج و حيث تتوقف البلاد!

إن النجاح الكبير الذي حققه الإضراب العام اليوم على الصعيد الوطني، و التجمعات الإضرابية في كل مدينة، وحواجز المزارعين الكفاحية في جميع أنحاء البلاد، و طوفان الشوارع الرئيسية بالمتظاهرين، هي سمات تظهر الإمكانيات المتاحة اليوم لمنع وقوع جريمة جديدة بحق نظام الضمان، كما و لطرح مطالب جديدة.

لقد ظهَّر إضراب اليوم سلاح الشعب الكبير: و هو تحالف العمال و صغار الكسبة و فقراء و متوسطي المزارعين والنساء والشباب. إن نجاح الإضراب العام الحالي يبين حجم قوة التحالف الشعبي، و قيمة تشكيله وتعزيزه، مع مطالب وشعارات موجهة ضد جوهر الذين يغتنون الآن في حسابنا، ضد المستغلين، ضد الاحتكارات، و كبار أرباب العمل والاتحاد الأوروبي وحكوماتهم. [...]

بإمكان الطبقة العاملة والشرائح الشعبية يمكن أن تعيش كما تستحق. و لذا، علينا ألا نتراجع قيد أنملة عن شعار "لن يمر القانون المقصلة" فليسحب من التداول، هنا و الآن مشروع القانون المسخ المضر بنظام الضمان الاجتماعي.
تدعو "بامِه" و بمزيد من الكفاحية و الإنقضاضية إلى نضال بصيغ أكثر تصعيدية. يمكننا إيقاف هذه الجريمة!

فليشعروا بأنفاسنا خلفهم، في كل يوم، و في كل موقع عمل، في كل والجامعات و مدارس التدريب والأحياء، في كل مكان!

لم تنته بعد! فقد كانت هذه مجرد البداية! ".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,204,604
- قطع و صدام مع رأس المال وسلطته
- سببٌ للحرب
- من أجل إعادة الإعتبار للحقيقة والواقع
- رسالة بمناسبة الذكرى اﻠ57 لانتصار الثورة في كوبا
- برقية احتجاج حول حظر الحزب الشيوعي الأوكراني
- الحزب هو-مسمار في عين- الاشتراكية الديمقراطية
- برنامج الحزب الشيوعي اليوناني
- فلنعزز النضال ضد الحرب الإمبريالية و ضد تورط بلادنا فيها
- من أجل أوروبا الاشتراكية والسلام والعدالة الاجتماعية
- بيان إعلامي حول اللقاء الشيوعي الأوروبي
- عن الإضراب العام على المستوى الوطني
- عن صب الناتو للزيت فوق النار
- من أجل فك الارتباط الآن عن المخططات الامبريالية الخطرة
- 42 عاما على هَبَّة البوليتِخنيِّو: مسيرة ضخمة نحو سفارة الول ...
- كلمة الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني ف ...
- كلمة التحية التي ألقاها الرفيق الأمين العام للجنة المركزية ف ...
- مهام الأحزاب الشيوعية والعمالية في تعزيز صراع الطبقة العاملة ...
- حول التطورات في اليونان
- سوريا انتقال المواجهة نحو مرحلة جديدة لم تبقى روسيا خارجها
- مقابلة مع يورغوس مارينوس، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية ...


المزيد.....




- -سيرك دو سوليه- يسحر الحضور بعرض لليوم الوطني السعودي
- ماذا دار في اللقاء الخامس بين السيسي وترامب؟
- بتغريدة.. حمزة بن الحسين ينتقد نهج -الإدارة الفاشلة- للقطاع ...
- بيكهام يريد زيدان مدرباً لناديه إنتر ميامي الأمريكي
- شاهد: فيلا تتحول إلى مدرسة بدون مقاعد لتعليم أطفال سوريا
- الحكم على الفرنسي المتهم بالتحرش بوريثة عرش السويد الأسبوع ا ...
- شاهد: فيلا تتحول إلى مدرسة بدون مقاعد لتعليم أطفال سوريا
- الحكم على الفرنسي المتهم بالتحرش بوريثة عرش السويد الأسبوع ا ...
- -تعيين- الرئيس العراقي مؤجَّل: الخلافات تخيم على بغداد وأربي ...
- الجنابي: على بارزاني الاعتذار عن الاستفتاء قبل تقديم مرشح لر ...


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الحزب الشيوعي اليوناني - لقد طالب الشعب العامل بإلغاء طرح القانون – المقصلة