أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محرز راشدي - القَصِيدَةُ اللَّعُوبُ وَالقَارِئُ زِيرُ النُّصُوصِ














المزيد.....

القَصِيدَةُ اللَّعُوبُ وَالقَارِئُ زِيرُ النُّصُوصِ


محرز راشدي

الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 22:28
المحور: الادب والفن
    


منطلق هذا المقال الموجز هو المنعرج الرّؤيوي والجماليّ الّذي دشّنته الحداثة الرّومنطيقيّة، واستدرك على ما فاتها المنجز التّفعيليّ، لتحقّق تاليا قصيدة النّثر ما يمكن أن نصطلح عليه بالعدول العنيف إن في مستوى التشّكيل العلامي للنصّ الشّعري وإن في مستوى مراجع القول وفلسفته المائزة.
هذا المنعرج تحقّق في مستويات ومدارج كثيرة يعنينا منها بصفة خاصّة احتفاء النصّ الحديث بمختلف الفنون الأخرى واستدعاءه أساطير التّكوين والتّدمير، أساطير الخصب والجمال وكذا السّخط والعذاب، فضلا عن الانعطافة نحو النّصوص المقدّسة المسيحيّة والتّوراتيّة والتّشبّع بتجارب الأنبياء في مضانّها ثمّ ضيافتها في متون إبداعيّة مهمومة بفعل الانزياح والتّحويل والإخصاء والتّخصيب. والتّوجّه إلى السّحر واستدراج خواصّه وسماته إلى القصيدة – هذه المحرقة الّتي فيها انصهرت ألوان من القطع الفنّية وذابت بشكل أفقدها هويّتها الأصيلة وأكسبها هويّة طارئة.
ففي كلّ علامة شعريّة تصرخ أصوات منها المتقادم ومنها المزامن والمعاصر، وكلّ قصيدة عبارة عن فضاء مفتوح على مهبّ من الضّيوف، من هذه الضّيوف من هو ثقيل الظلّ، قد فرض نفسه فرضا على الأب الفنّي للفضاء، فمقامه مقام الغفّاري من النّتوء والبروز، ومنها من هو مرحّب به وقد اُستدعي ولا يزال في العتبة ظاهرا للجمهور، فلا تنكره العيون المفكّرة، ومنها من تورّط في القاع وابتلعه القرار، وسُحب سحبا خفيفا إلى موقد الكيميائيّ فلفّه النّسيان وتلبّس بنسيج النصّ، فأخطأته القرّاء، وأعيته الحيلة قافي الآثار وهو يتلمّس الأثر المطموس ويتحسّس ممحاة الماحي.
هذه الهجرة الجماعيّة لنصوص من مشارب متنوّعة، أُسهمت في تعويم المعني وتقطيع أوصاله وتعميته أحيانا، فكتابة الطّلسم نداء اخترق ملكوت النّصوص، فبات القارئ "الحاذق" كمن يمخر في عباب بحر من الظّلمات بحثا عن الكنز المفقود، إذ غابت الصّوى وانمحت العلامات، وغام الطّريق في "الضّباب". وحينئذ ليس من سبيل إلى البقاء على قيد بناء معنى مؤقّت سوى مبارحة المنطق وميكانيزمات العقل، وإقامة القارئ في الكون الشّعري ضيفا مثقّفا، قد جرّب عنت التّدلال، وخبر وعورة شعابه، بل رحّالة عنيدا لا تنطفئ فيه بارقة أمل في درك حاجته من نصوص الغواية والمكر والمخاتلة والمداورة على الأشياء.
هذا إذن باختصار مرجع قولنا إنّ القصيدة الحديثة بصفة عامّة قصيدة مثقّفة، مثقلة بثمارها، مسربلة بقداستها، لا يفقه مغالقها إلّا مثقّفا، عامرا رأسه بالأسئلة، وجنّانا تقيّأت أصابعه القحط واليباب، وتلفّعت بنار بروميثيوس صيّاد المعرفة الملتهبة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,486,149
- الجنون: من الحفر الايتمولوجي إلى الأنساق التّحويليّة.
- يوتوبيا الشّعر العربي الرّومنطيقيّ أو النّبيّ الطّائر
- الشّعر والسّحر: كيمياء الشّعر


المزيد.....




- إسرائيل تعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي بفيلم للمخرجة السعودية ...
- الكشف عن حقيقة وصية هيثم أحمد زكي واقتحام ورثته لفيلته (فيدي ...
- أحمد زكي مع أنجلينا جولي..كيف ظهر نجوم السينما المصرية مع نج ...
- تذاكر الدخول لحفلة الفنانة أحلام في الرياض الأغلى ثمنا
- أحمد زكي وأنجلينا جولي..كيف ظهر نجوم السينما المصرية مع نجوم ...
- نتائج المسابقة العلمية للبحث العلمي المسرحي
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- عمرو واكد يرد على منتقدي ظهوره في فليم مع فنانة إسرائيلية
- بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة ...
- من الأعلى أجرا بين نجوم السينما هذا العام؟


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محرز راشدي - القَصِيدَةُ اللَّعُوبُ وَالقَارِئُ زِيرُ النُّصُوصِ