أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صافي الياسري - اوراق فرنسيه














المزيد.....

اوراق فرنسيه


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 17:31
المحور: الادب والفن
    


اوراق فرنسيه
صافي الياسري
كانت باريس الاولى مدينة العراقة الحقيقيه ويمكنك ان تشاهد باريس لويس الرابع والسادس عشر على ما هيتها وخارطتها ومعمارها القديم امتدادا من قصر اللوفر ، ومرورا بحديقة التويلري وتربتها البيضاء ، وصولا الى ميدان الكونكورد وجادة الشإنزاليزيه ، وإنتهاء بقوس لاديفانص الكبير ، حيث يمتد ما يسمى بطريق النصر LA VOIE TRIMOPHALE الذي يمكنك انطلاقا منه الوصول إلى أي معلم من معالمه بفضل محطات مترو الخط رقم 1 الذي يخترقه بالكامل, والحديقة في الأصل عبارة عن قطعة أرض لأستئصال الآجور ، ومن هنا اسمها (Tuile وتعنى آجور أو قرميد ), ويرجع الفضل في إقامة الحديقة إلى الملكة كاترين دوميديسيس التي رغبت في تزويد قصر اللوفر بحديقة جميله تعتبر إمتدادا للقصر ، لتقربه من النهر عبر ممرات تغطيها ظلال الأشجار ، فتم تكليف برنار باليسي بإقامة حديقة على نمط الحدائق الإيطالية .... إلا أن (لونوتر) قام في مرحلة لاحقة بتعديلها لتساير النمط الفرنسي, وفى عهد الإمبراطورية الثانية ، شيّد الجناحان Jeu de Paume و L Orangerie. وهما الآن متحفان، ومحلان لعدد من المعارض والمظاهرات الفنية. بالإضافة إلى امتداد جناحين من أجنحة متحف اللوفر الملاصق. ويوجد في الجناح الأيسر متحف الفنون والموضه Musée des Arts et de la Mode ومتحف فنون الديكور Musée des Arts Décoratifs, والحديقة مكان نزهة وإستراحة منذ بداية قيامها، فلقد كانت مع الكاروسل الملاصقة وذات القوس الصغير مخصصة للأسرة الملكية، ثم أصبحت من حدائق الباريسيين المفضلة، لوقوعها في قلب باريس، على مقربة من عدد كبير من مكاتب الشركات والمحلات، حيث يتوجه إليها العاملون أثناء فترة إستراحة الغداء، للتمتع بتماثيلها وأحواضها المائية. هذا بالإضافة إلى كونها مكان إقامة مدينة ملاهى ضخمة خريفا مما يجذب إليها أعدادا كبيرة من الزوار.
كما انها تحوي العديد من الكافتريات وبارات الشرب البسيطه وتجتمع فيها لتناول الطعام على الحشيش العديد من عوائل الباريسيين كما يتخذها مصورو الازياء الباريسية والمانيكانات مكانا لتصوير احدث منتجاتهم وعروضهم وحين كنت هناك اخر مرة كانت فرنسا قد استلمت رئاسة الاتحاد الاوربي في النصف الثاني من عام 2008 وقد وشح قوس النصر بعلم الاتحاد الاوربي ،وكم التقطت من صور قرب الهرم الزجاجي في الحديقة وبين اشجارها الوارفة .يقول احد الاصدقاء ان
أجمل أيام العمر في فرنسا هي أيام 1971 - 1973 في الحي اللاتيني حيث كان هناك ذاك الصديق . كانت هي فترة التعرف على الثقافة والحياة الفرنسية التي كنا نسمع عنها واكتشاف ما لم نسمع عنه في الفكر والسياسة والفن والمطاعم والنبيذ. وعندما لم نكن قد زرنا الحي اللاتيني كنا نعتقد ان الحي يأخذ أهميته من السوربون . وفي الواقع ان الحي مليء بمعاهد وكليات الدراسات العليا وبارقى الثانويات. كثافة معاهد التعليم في الحي لا مثيل لها في كل فرنسا. كل النخبة الفرنسية تتخرج تقريبا من هذه المنطقة. ليس بعيدا عن السوربون في شارع المفتار والشوارع المتفرعة من سان ميشيل كانت مليئة بالمطاعم التي تقدم طبخات من البلدان الأخرى: روسية ، مكسيكية، اسبانية، أمريكية ، لبنانية وهكذا تحار اين تاكل فاسعارها متقاربة ما عدا التونسية التي كانت ارخص. كما كانت الشوارع المتفرعة من سان ميشيل فبها اقبية الموسيقى حيث يقضي الشباب اماسيهم اما فيها او في المقاهي القريبة. اما اذا لم نكن نملك مالا فكنا نشترى العدة ونذهب على كورنيش نهر السين. ورغم ان سان جيرمان كان يلهب مخيلتنا لان سارتر وأصدقاؤه يجلسون في مقاهية ولكن في الواقع هو مقر اشهر واكثر دور النشر الفرنسية . في ذلك الوقت كنا نزور بانتظام دار نشر ماسبيرو اليسارية في سان ميشيل لنطلع على اخر ما يصدر وكثيرا ما كنا نلتقي بالكتاب اليساريين في المقهى ونتبادل الحديث معهم . رغم حياتنا الحافلة بالاكتشاف والنقاشات وسيظل عالقا بذهني مرور بنات المعهد الذي بجانب حديقة اللوكسمبورغ وهن بعمر السادسة عشر او السابعة عشر ويلبسن جينز وبلوز ازرق غامق واكثرهن بقصة شعر غلامية ويركبن سوليكس . ولن يغادر ذاكرتي منظر العشاق في ساحة سان ميشيل الذين فاتهم مترو الواحدة وهم متحاضنين من البرد ينتظرون مترو الخامسة والربع. حدث لنا ذلك عدة مرات
لا شك ان الصديق عامر العاني يذكر هذه الأيام الحلوة بحلوها ومرها
وحين تخرج من التويلري تقدح امام عينيك الباس الحمراء مكشوفة السقف بمقاعدها الجميلة لتلف بك احياء باريس التاريخيه ثم تعيدك الى بوابة التويلري وهي تمر بك على الشوارع القريبة من السوربون وهي لا تتسع الا قليلا لعربة تجرها الخيول كما كانت تماما ايام لويس الرابع عشر ليخبرك الكايد عن موقع شقة الممثلة الفرنسية الشهيرة كاترين دونوف وحين تصل تلة الشهداء او المونتمارتر تتمدد على حشيشها لتترى على ذاكرتك صور الفنانين والادباء والكتاب من شتى انحاء فرنسا والعالم ،واذا ما عدت الى الاحياء الشرقية ايام رمضان فسيدهشك رمضان الفرنسي بطعامه الافريفي – شمال افريقيا – واللبناني او الشامي والاسيوي وبخاصة في الجوامع القريبة من اسواق الشرق الاسيويه الباريسية انها ايام حافلة يا اصدقائي وكم كنت استمتع بركوب الحافلة وانا انحدر من ضاحية فالي لافلور حيث شقتي التي اسكن او وادي الزهور كما هو الاسم معربا حتى سنتر باريس حيث اقطع تذكرة ليوم كامل ازور فيه كل معالم باريس بعشرين دولارا لا اكثر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,603,816,603
- كان ولم يعد
- الاهشوار سيدة الاساطير
- ايران وعتبة الانفجار
- كيف استقبلت طهران روحاني
- ايران والاعلام العربي
- ايران واكذوبة تعديل القانون الجنائي
- تردي حقوق الانسان في اوروبا
- بريطانيا وتركيا ولوزان ووأد الحلم الكوردي بدولة قومية كوردية ...
- تقرير شامل حول تظاهرات باريس ضد زيارة روحاني
- بين الادب والسياسه
- اميركا وسياسة تفكيك الملفات الايرانية العالقه
- على المجتمع الدولي وضع الميليشيات الايرانية في العراق على قو ...
- شاهد عيان حي النظام الايراني يعدم المواطنين بسبب ارائهم ومعت ...
- تقرير هيومن رايتس ووج الجديد
- هل نجح اوباما في انقاذ الغريق الايراني
- العفو الدولية في تقرير جديد حول انتهاك حقوق انسان في ايران
- ما الذي ينتظر روحاني في اوربا ؟؟(2-2)
- ما الذي ينتظر روحاني غدا في اوربا ؟؟
- الاقتصاد الايراني بعد رفع العقوبات
- كم هي اموال الشعب الايراني المجمدة والتي سيفرج عنها ؟؟


المزيد.....




- في ذكرى مئويته.. الشاعر العماني أبو مسلم البهلاني ضمن قائمة ...
- ما هي حقيقة خبر وفاة الفنان عادم إمام ؟؟
- مصر.. نفي إشاعة وفاة الفنان عادل إمام (صورة)
- سيروتونين.. رواية جسدت الإحباط الاجتماعي وتنبأت بأحداث وقعت ...
- مخرج أفلام -الأب الروحي- يزور مكتبة الإسكندرية (صورة)
- المغرب...فنان حرفي يحول نبتة -الدوم- إلى تحف فنية (صور)
- جمهورية المالديف تجدد دعمها التام لسيادة المغرب ووحدته الترا ...
- مهرجان القاهرة السينمائي يوضح سبب اختيار فيلم لـ-نتفليكس- في ...
- السعودية تستثمر في المشاريع الثقافية الإسلامية الروسية
- نهاية مأساوية لعازفة قبل الحفل بـ 20 دقيقة


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صافي الياسري - اوراق فرنسيه