أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي أحماد/ بوضرين - شجرة التين المسكونة














المزيد.....

شجرة التين المسكونة


علي أحماد/ بوضرين

الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 17:31
المحور: الادب والفن
    


الظلمة حالكة والليل موحش فقد غاب القمر والقرية لا كهرباء فيها . من عادة الأهالي ان يلجوا بيوتهم -مع حلول الظلام - بعد يوم عمل شاق ومتعب في الحقول لجمع محصول القمح بالبيادر في إنتظار الدرس بطقوسه الجماعية العجيبة . يجتمع المراهقون والشباب أمام البيوت في جلسات رومانسية غير فاحشة لم تدنسها النيات السيئة والفاسدة ولا تخدش الحياء الجمعي للقبيلة لأنها في عرفهم بريئة وعذرية.. رائحة القمح بالبيادر تنثرها نسائم ليل الصيف الحارة والنور المنبعث من البيوت الطينية وخرير الماء يغري بالسهر والسمر. تتخلل الجلسات ولهيب النار المستعرة هنا وهناك حكايات الأرواح والأشباح والتي تنقش في نفوس مرهفي الإحساس أثار الذعر والوجل . يخشون الأماكن المسكونة والموحشة ويتجنبون السير ليلا قرب المقبرة . وأنا -ومنذ قدومي الى القرية- سكنتني حكاية شجرة التين المسكونة في أقصى طرف القرية . شجرة كبيرة تطرح ثمارا طيبة وسائغة نمت بين صخور تهاوت بشكل غريب . يسميها الأهالي ( تازارت نوانستف ). يهابون الإقتراب من هذه الشجرة ولا يأكلون من ثمارها فهم يعتقدون اعتقاد راسخا يتوارثه الأجيال ان من يقطف ثمارها يصيبها الأذى... تشل يد كل من دنس قدسيتها ولهذا بقيت في المخيال الجماعي للقرية شجرة مسكونة تحميها الأرواح . وظلت تحاك حولها القصص في ليالي السمر. قررت أن أستجلي حقيقة الشجرة وأكسر طابو قدسيتها وأقتحم عالمها المسكون وأشبع الفضول الذي سكنني. وجدت لدى بعض أطفال القرية من أقراني الشجاعة الكافية والرغبة الجامحة في زيارة المكان، وهو عمل يكتنفه الجنون وتلفه البطولة والإندفاع . سرنا بين الحقول على ضفة الوادي والشمس لافعة خففنا من حرارتها - على عادة أهل القرى صيفا - بأكلة طعام الذرة واللبن.. تسلقنا الجبل كالسعادين حتى انتهينا بمشقة الى المكان . صخور متساقطة أكواما وكأن زلزالا مد مرا ضرب المكان في سالف الأزمان. وشجرة التين شامخة ووارفة الأفنان وقد تدلت بما حملت من ثمار شهية لم يقربها آدمي وإنما عليها بادية نقرات الطير ورشفات النحل. قطفنا منها حاجتنا وتركنا بعض الثمار تؤت أكلها بعد حين ، ونحن على يقين أن الرعاة الذين تملآ قطعانهم الجبل عنها غافلون ولن يقتربوا من الشجرة . شجر التين يغطي حقول القرية ولكننا نفضل تين هذه الشجرة الملعونة لما يلفها من غموض وتمارسه من غواية...شجرة وحيدة تنبت بأرض صخرية ملساء. بقيت قصتنا وهذه الشجرة سرا بيننا حتى لا ينعتنا الأهالي بالشيطنة....ونمنع من زيارتها وقطف ثمارها...وكل ممنوع مرغوب..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,504,033
- أحولي


المزيد.....




- إسرائيل تعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي بفيلم للمخرجة السعودية ...
- الكشف عن حقيقة وصية هيثم أحمد زكي واقتحام ورثته لفيلته (فيدي ...
- أحمد زكي مع أنجلينا جولي..كيف ظهر نجوم السينما المصرية مع نج ...
- تذاكر الدخول لحفلة الفنانة أحلام في الرياض الأغلى ثمنا
- أحمد زكي وأنجلينا جولي..كيف ظهر نجوم السينما المصرية مع نجوم ...
- نتائج المسابقة العلمية للبحث العلمي المسرحي
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- عمرو واكد يرد على منتقدي ظهوره في فليم مع فنانة إسرائيلية
- بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة ...
- من الأعلى أجرا بين نجوم السينما هذا العام؟


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي أحماد/ بوضرين - شجرة التين المسكونة