أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طوني دغباج - النقد














المزيد.....

النقد


طوني دغباج

الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 17:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


النقد

اولا يغضب البعض منا اذا تم انتقاده حتى و هو مخطيء. هذا يعني الاستمرار في الحاله السلبيه و ايذاء الاخرين فان اردنا السعي الى مجتمع افضل و تخفيف معاناتنا حتى من اخطاء انفسنا علينا ان نتقبل الانتقاد.
و بالبحث في مصادر تثقيفيه وجدت ان النقد البناء ضروره خصوصا لمن يتم التعامل معهم باستمرار حيث يوجد تاثير متبادل.

و نتيجة لذلك اوجز ما وجدت على النحو التالي :

معنى النقد لغويا:
1. بمعنى نقر الشي لاختباره و تفحصه.
2. إظهار النقاط السلبيه او العيوب.

اقسام النقد :
1ِ. البنّاء.
2. الهادم (أو الهدام) .

الدوافع :
البناء : للاصلاح و المضي نحو الافضل
الهدام : عكس البناء اضافه الى الغيره او الانتقام.

صفات المنتقد: واضحه حسب الدافع.

نفسيه المنتقد :
البناء : نفسيه ايجابيه متفاءله
الهدام : العكس تماما

الناقد البناء :
يحرص على النصيحة هدفه الحقيقة المجردة
وتحسين الأوضاع يركز على الفكرة يرى أن رأيه يمكن أن يؤخذ به ويمكن معارضته يؤكد على إيجابيات الفكرة وتوضيح سلبياتها له رأى موحد حول الفكرة بغض النظر عن صاحبها يعتبر النقد مرحلة من مراحل العمل والانجاز بينما الهدام يقف عند النقد.

الناقد الهدام :
ينتقد أفكارا لا يلم بها ويتكلم فى غير مجاله يوسع النقد إلى موضوعات أخرى يرى أن رأيه بمثابة حكم نهائى غير قابل للنقض غير مستعد لسماع رد صاحب الفكرة. لديه ازدواجية، فهو ينتقد حسب مكانة الأشخاص قد ينتقد الفقير و الضعيف و لا يجروء
على العكس.
يبقى ان يتم النقد بطريقه لطيفه و مودبه حتى يلقى القبول و قد لا يلقاه عند البعض.

مع التحيه.

ِطوني دغباج





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,603,868,353
- لو تعلم بني ادم من الحيوان لاصبح اتسان
- سخريات 2
- سخريات
- الفرق بين المكر والخداع :
- احدى طرق الاصلاح
- قلبي ع بلدي
- على قدر اهل الهدم
- لماذا لم تاتي العولمه من روسيا
- الارض بتتكلم عربي
- العولمه و تسللها
- اين كنا و اين نحن
- من اين تبدا محاربة الارهاب
- دكتاتورية الدكتاتور سببها طبيعتنا نحن و تكويننا المجتمعي باك ...
- اراهن اننا نعيش فوضة كونداليزا
- الانسانيه و البشريه
- العلمانيه هي الحل لكنها مستحيله المنال
- امريكا و نهاية القطب الواحد


المزيد.....




- تونس: تكليف مرشح حركة النهضة الحبيب الجملي بتشكيل حكومة جديد ...
- تواصل أعمال منتدى بطرسبورغ الثقافي
- أمريكا تعالج مشكلة خطيرة في خوذات طياري -إف-35-
- اجتماع وزاري لمصر وإثيوبيا والسودان حول سد النهضة
- محامي الرئيس الأمريكي يلوح بـ -تأمينات جيدة- تحميه من خيانة ...
- ارتفاع عدد القضاة المحافظين الذين عينهم ترامب إلى 160
- سفيرة أمريكا السابقة في أوكرانيا تدلي بشهادتها في قضية عزل ت ...
- تبون ليورونيوز "الانتخابات الرئاسية في الجزائر ستجري في ...
- كيف يمكن الاستفادة من نماذج التخطيط العمراني في مدن شمال أور ...
- ارتفاع عدد القضاة المحافظين الذين عينهم ترامب إلى 160


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طوني دغباج - النقد