أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صادق حسن الناصري - ياحكومتنا العراقية الفاسدون يقتلون الابرياء وانتم تتفرجون عليهم














المزيد.....

ياحكومتنا العراقية الفاسدون يقتلون الابرياء وانتم تتفرجون عليهم


صادق حسن الناصري
(Sadeq Alnasseri )


الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 08:14
المحور: المجتمع المدني
    


ياحكومتنا العراقية الفاسدون يقتلون الابرياء وأنتم تتفرجون عليهم‎

دائما ماتكون حكومتنا عمياء في ظل حكم الميليشيات وليس لها دور فاعل في التصدي للجريمه لانها حكومة تحركها ايادي خفيه وهذه الايادي هي التي تسيطر على القرار وجعلت شعار الحكومة ( لاتسمع . لاترى . لاتتكلم ) ومن خلال كل هذا السكوت وتمتع الفاسدون بالتوغل في الجريمة فأنني لم أخاف من طرح أي موضوع في كل مقالاتي حتى لوكان البعض يتصور أن ماأكتبه مدفوع الثمن أو لدعم جهة سياسية وأفتخر أني كتبت ضد جميع السياسيين من مختلف المذاهب وحتى الغير محسوب على أي طائفة وأنتقدتهم وضد الوزاء الفاسدين  من كل الجهات الحزبية وتلقيت الكثير من التهديدات والشتائم والهجمات الاعلامية والتلفيقات وكلها لم تؤثر في نهجي قيد أنملة وكنت متيقن أنه سيأتي يوما سأجد أشخاصا جبناء يطلقون النار عليه أو أحد أفراد عائلتي وفعلا تم هذا الشيء وتعرضت عائلتي لعمل أجرامي أثم وتحديدا خطف ابنتي الصغرى وقتلها وبعدها تم اطلاق النار عليه ولكن قدرة الباري جل وعلا أنقذتني وكنت متحير في تحديد الجهة التي أستهدفتني ومعرفتها وذلك كوني لم أترك أحدا من الفاسدين والسياسيين لم أتناوله بمقالاتي وقد علمت فيما بعد أن الجهات الامنية فتحت تحقيقا بالموضوع ولكني عرفت وتأكدت من أن الجهة التي حاولت قتلي وخطف وقتل ابنتي هي جهة تعبر كل التعبير عن تحالف الفاسدين وأن المواضيع التي فتحتها عليهم هي من جندتهم لقتلي وهم من القوة والنفوذ بحيث يؤثرون في القضاء وفي التحقيقات القضائية وفي عدم أنجاز الدعاوي القضائية رغم مرور كل هذا الوقت لان من يقف خلف المتهم هم جهات سياسية ومليشياوية وحزبية وهم يعلمون كل العلم بأنني لم اقف ساكتا على الفساد الذي يجري في العراق وفتح الملفات وهذه الملفات تتحدث عن أخطر ملفات الفساد في العراق ولهذا انا لن أتوقف عن الكتابة إلا بعد انقطاع النفس بقدرة الله الواحد ألاحد وحمى الله العراق والعراقيين ...

صادق حسن الناصري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,603,885,579
- سد الموصل بين خطر الانهيار وتطمينات الحكومة
- متى يُحترم المواطن
- الانتخابات قادمة والضحك على الذقون مازال مستمر
- هل يمكن للتحالف السعودي ان يكسب الحرب في اليمن
- حكومة ميليشيات
- شعب المعاناة وطمع الغزاة
- كم أرتُكبت من الجرائم بأسم الديمقراطية
- العراق ... الى اين
- هل هناك من نحاسبه على الفساد الحاصل في العراق
- العراق يدفع ضريبة حكم اناس فاشلين
- انا الشعب
- أمريكا وحركات التحرر
- نفس الطاس ونفس الحمام
- الحرية
- هل العراق فعلا يقدر ابناءه


المزيد.....




- الأونروا تنعي طالب استشهد خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غ ...
- اللجنة الرابعة التابعة للأمم المتحدة تلحق الهزيمة بأميركا وإ ...
- الرئيس يرحب بتصويت الأمم المتحدة بالأغلبية الساحقة على تجديد ...
- الإغاثة الزراعية تختتم مخيم -نجاحها- لريادة الاعمال
- -الأونروا-: أطفال فلسطين يقتلون بطريقة مروعة
- ترحيب فلسطيني وأردني بتجديد تفويض الأونروا
- الرئيس الفلسطيني يرحب بتجديد الأمم المتحدة تفويض -الأونروا- ...
- حكومة ميركل تدعم الولايات بمليارات اليورو لدمج اللاجئين
- تجدد القصف الإسرائيلي على غزة... والأمم المتحدة تدعو إلى ضبط ...
- رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة: مصر وإثيوبيا سيتوصلان حتم ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صادق حسن الناصري - ياحكومتنا العراقية الفاسدون يقتلون الابرياء وانتم تتفرجون عليهم