أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ديمة جمعة السمان - بلاد السلحوت عجيبة.. ولكنها ليست غريبة














المزيد.....

بلاد السلحوت عجيبة.. ولكنها ليست غريبة


ديمة جمعة السمان
الحوار المتمدن-العدد: 5058 - 2016 / 1 / 28 - 15:03
المحور: الادب والفن
    


بلاد السلحوت عجيبة.. ولكنها ليست غريبة
سكانها أكثر قناعة وحكمة وثراء وعلما.. بالمحبة والصدق والعمل حققوا الأحلام.
ديمة السمان

رواية " البلاد العجيبة" للكاتب جميل السلحوت التي صدرت نهاية العام 2015 عن مكتبة كل شيء في حيفا.. تمسك بيد اليافع من الصّفحة الأولى حتى أخر صفحة بأسلوب شيّق جميل.. تحلّق به في عالم الخيال.. عالم الأحلام.. فما جاء في الرّواية لا يتعدّى حلما يتمنّاه الكبير قبل الصّغير.. فالكوكب الذي تحدّث عنه الكاتب خيراته تفوق خيرات الأرض.. سكّانه أكثر قناعة وحكمة وثراء وعلما من سكّان الأرض.. هم أيضا أكثر جمالا.. فالجمال جمال الرّوح،ينعكس على وجوههم.. فيشع نورا وجمالا .. كيف لا؟ فهم قانعون.. صادقون لا يكذبون.. يحبّون بعضهم البعض ولا يضمرون الشّرّ لغيرهم.. هي رسالة ذكيّة من الكاتب يقول فيها أنّ جمال الانسان بسلوكيّاته وليس بشكله الخارجيّ فقط.
أمّا من يخرج عن القانون منهم فيعاقبونه بنفيه إلى جزيرة بعيدة.. يتركونه يعيش حياته.. يأكل ويشرب ويلبس كما يشتهي.. لكنّه يعيش شعور العزلة والرّفض من مجتمعه.. وهذا أصعب وأشدّ عقاب.. فيموت مقهورا في الجزيرة البعيدة ويدفن فيها.. ويؤخذ أطفالهم منهم لتتمّ تربيتهم تربية تليق بالكوكب العجيب. أمّا من يتوب توبة صادقة فيسمح له بالعودة؛ ليعيش بينهم من جديد.. يتمّ العفو عنهم بنفسٍ طيّبة ولا يعايرونه بفعلته.. يعطونه فرصة أن يفتح صفحة جديدة في حياته لينسى ماضيه.. وليعود أهلا للكوكب الذي يعيش فيه.. فالهدف ترويض النّفس.. فما أن يعترف بخطئه ويعد بأنّه لن يكرر فعلته.. يعود إلى دفء حضن مجتمعه معزّزا مكرّما،فلا سجون ولا تعذيب ولا قتل ولا إرهاب. كوكب عنوانه الأمن والأمان.. والسّلم والسّلام بعيدا عن الأوباش اللئام.
المرأة هي التي تحكم الكوكب.. فقناعة الكاتب أنّ المرأة أقدر على قيادة الكوكب.. جعله يتحدّث بثقة عن نجاح الكوكب.. وحسن تدبير أمره.. فالكاتب يقول أنّ الرّجل يحكم بعضلاته.. أمّا المرأة فتحكم بعقلها.. الرّجل لا يتعدّى كونه عاملا.. أمّا المرأة فتتقلد أعلى المناصب.. فمن يحكم البلاد "ملكة" وليس ملكا.
يبدو أنّ الكاتب متأثّر بطبيعة حياة النّحل.. فالجميع يعمل بجدّ ونشاط.. لا يوجد للكسل عندهم مكان.. قائد المسيرة هي الملكة الأنثى.. وليست الذّكر..قوانينهم تحكم الرعية بعدل..لا يتساهل بها أحد.. كما أنّ النّحل معروف بنشاطه.. حتى أنّ المثل يضرب به في جدّه ونشاطه وعطائه واتقانه لعمله.
الكاتب في روايته جمع بين الخيال العلميّ والموروث الثّقافيّ والدّيني.. فأبى أن تطير المركبة دون فرشها ببساط أخضر.. وأبى أن تنطلق المركبة إلا من جانب قبّة الصّخرة المشرّفة، فوظّف معرفة الفتيان بعلاء الدّين وبساطه السّحريّ..ومعرفتهم بـِ "طائر البراق" الذي عرج بالنّبيّ عليه الصّلاة والسّلام من المسجد الأقصى إلى السماوات العلى في خدمة عمله الرّوائي، كما أنّه أكد في أكثر من موقع في النّصّ بأنّ تفوّق سكان البلاد العجيبة بعلومهم سهّلت عليهم كلّ صعب. فالرّحلة من الأرض إلى الكوكب لا تأخذهم وقتا طويلا.. فالمركبة متطوّرة سريعة..حتّى البيوت عندهم تعمل بالأزرار.. فبالتّكنولوجيا والعلم سهّلوا معيشتهم واختصروا جهدهم ووقتهم.
لقد ضرب الكاتب أكثر من عصفور بحجر واحد.. ليصل بفكرته إلى اليافع.
ولم يغفل عن التّطرّق للاحتلال ومحاولته تهويد القدس، وسلب خيراتها وتزوير تاريخها. فحتّى أناس البلاد العجيبة يعلمون أنّ القدس عربيّة بناها الملك ملكي صادق.. ويأبى المحتلّ الصّهيونيّ أن يعترف بذلك.. جاء ذلك على لسان الطّفلة زينب.
تحدّث الكاتب عن بلاد عجيبة يقودها العلم.. تسودها المحبّة والعطاء والصّدق والتضحية والامان والسّلام.. في زمن يقوده الجهل.. انتشر فيه البغض والطّمع والاستغلال والأنانيّة والظّلم وحبّ السّيطرة واحتلال الأرض والشّعب .. فالبلاد حقّا عجيبة.. ولكنّها ليست غريبة،بل بلادنا هي الغريبة .. فالغريب أن ينتصر الجهل على العلم.. والبغض والكره على المحبّة.
لقد نجح الكاتب بتقديم المعلومات الهامّة للقاريء اليافع من خلال الحوار الذي كان يتمّ بين الشّخوص بأسلوب موفّق غير مقحم.
وفي الختام.. ملحوظة لا بدّ منها.. كانت رحلة أسرة عبد المعطي إلى البلاد العجيبة موفّقة،عاد محمود وأخته زينب منها سعيدين.. ولكن يا حبّذا لو انتهت الرّواية وأمّ محمود توقظ ابنها من نومه العميق ليذهب إلى مدرسته.. فما ورد حلما.. لا يريد محمود أن يصحو منه.. علّه يتحقّق يوما. بمثل هذه النّهاية يكون الكاتب قد أجاب على أسئلة كثيرة تدور في خلد القاريء ولم يجد لها جوابا.
28/1/2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- برج اللقلق جديد ديمة السمان
- -فراشة البوح- عنوان اختصر كلاما بات في حكم النّسيان
- -رولا- رواية جمعت بين التوثيق والتشويق
- -الخط الأخضر- سيحتفظ بلونه ما دامت إرادة الشّعب حاضرة.
- غزّة يا صخرة.. مات عند قدميها موج بحر الأعداء ذليل..!!
- من ذاكرة الأسر.. صرخة من المناضل راسم عبيدات
- - أبوك يا الخوف - مسرحية فلسطينية جسّدت الواقع الفلسطيني بحل ...
- مسرحية - أبوك يا الخوف- جسدت الواقع الفلسطيني بحلوه ومره..!!
- يا كلب إسرائيل .. ساءت سمعتك..!!
- الجنازة حامية والميت كلب
- امرأة بألف رجل..!


المزيد.....




- كتاب: حكايات من ميونيخ
- معرض -أشعار وتكوينات- للفنانة منى السعودي
- ليت الحرب على الإرهاب فيلم كاوبوي!
- جائزة الطيب صالح.. الرواية لخلق واقع أجمل
- شي جين بينغ يقود الصين إلى قمة النظام العالمي
- صدر حديثا كتاب “إسماعيل يس بين السماء والأرض” للكاتب عماد خل ...
- اختتام فعاليات البرنامج الثقافي للمهرجان الوطني للتراث والثق ...
- جهاز جديد يكشف أسرار لوحات فنية شهيرة
- -شريك العمر-.. واقع غزة بكوميديا سوداء
- رئيس الوزراء البولندي: اليهود كانوا -جناة- في الحرب العالمية ...


المزيد.....

- شهوة الدم المجازي في -شهرزاد- توفيق الحكيم / أحمد القنديلي
- جغرافية اليباب / أحمد القنديلي
- النص الكامل لكتاب ((غادة السمان والرقص مع البوم، نص شعري في ... / فواد الكنجي
- هوا مصر الجديدة / مجاهد الطيب
- السياسة الجنسية فى الأرض الخراب : معاملة النساء واجسادهن فى ... / رمضان الصباغ
- نزيف القبلات - مجموعة قصصية / مسافير محمد
- أفلام الرعب: انحطاط الرأسمالية من خلال العدسة / مارك رحمان
- أعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- النقد فن أدبي!* / شاهر أحمد نصر
- ت. س. إليوت / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ديمة جمعة السمان - بلاد السلحوت عجيبة.. ولكنها ليست غريبة