أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - احمد الخالدي - بين مطرقة فتوى الحشد و سندان سرقات السياسيين ذهبت أموال العراق هدرا














المزيد.....

بين مطرقة فتوى الحشد و سندان سرقات السياسيين ذهبت أموال العراق هدرا


احمد الخالدي
الحوار المتمدن-العدد: 5057 - 2016 / 1 / 27 - 10:45
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


بين مطرقة فتوى الحشد و سندان سرقات السياسيين ذهبت أموال العراق هدرا
مع إطلاق السيستاني لفتواه الطائفية المشئومة والتي تشكل على إثرها الحشد السلطوي و الذي كان له الدور الأكبر في ظهور عمليات السرقة المنضمة للسياسيين الفاسدين تحت ذرائع عدة تأتي في مقدمتها محاربة الإرهاب الخارجي القادم من خلف الحدود أو حماية الوطن و المقدسات من هذا الخطر المحدق بالعراق وهذا ما جعل خزينة الدولة تكون فريسة سهلة سائغة لهؤلاء الفاسدين الذين سارعوا في ليلة و ضحاها إلى تشكيل مليشيات تابعةٌ لهم و تحت إمرتهم يبلغ تعدادها الآلاف و الحقيقة التي تبينت فيما بعد أنهم شكلوها من اجل سرقة و نهب الأموال طائلة تحت مسمى رواتب تدفع لمليشياتهم المجرمة و بهم بدورهم يدفعون القليل و يسرقون الكثير مما جعل خزينة الدولة تكون مفتوحة على مصراعيها أمام سياسي مافيات السرقات و عصابات السلب و النهب وهذا ما يكشف لنا حقيقة استماتتهم في الدفاع عن الحشد الطائفي و تسخير كل إمكانيات البلاد في خدمة هذا الحشد السلطوي سواء المالية أم المادية أم البشرية أم الإعلامية من خلال دعمه اللامحدود لأنه أنشئ لخدمة المصالح الإيرانية في العراق و دعماً لاحتلالها له و تجذرياً لسياستها الدموية و تثبيتاً لطائفيتها المقيتة و تقويةً لمرجعية السيستاني التابعة لها و التي تُعَدْ الأداة الأبرز في تنفيذ مخططاتها الاستعمارية و بذلك يكون الحشد السلطوي الآفة الخطرة التي يواجهها العراق بعد الفساد السياسي كونه كان السبب الأساس في القمع الوحشي من تهجير و نزوح و طائفية مقيتة و سرقات بالجملة و هتك للأعراض و تدنيس للمقدسات في مختلف مدن العراق و كذلك كونه السلاح الذي يضرب به كل مَنْ يقف بوجه ساسة الفساد و الإفساد و يكشف زيف وعودهم و مدى عمالتهم و تبعيتهم لإيران و الغرب على حد سواء وكما يقول المرجع الصرخي الحسني في وصفٍ دقيق للحشد بأنه ليس شعبي بل هو سلطوي أُسس بفتوى ظاهرها لحماية العراق وما جوهرها فهو بأمرٍ من إيران لخدمة مصالحها و مصالح إمبراطوريتها المشئومة جاء ذلك خلال الحوار التلفزيوني الذي أجرته قناة التغيير الفضائية مع المرجع الصرخي بتاريخ 18/8/2015 و تحديداً بقوله: ((تبيّن لكم ان الفتوى فتحت أكبر باب من الفساد والسرقات التي لا يمكن لأحد أن يشير إليها فضلاً عن أن يكشفَها ويفضحَها ويمنعَها، فصارت ميزانية الدولة مفتوحة لفساد الحشد وسرّاقه، وكل فاسد أسس مليشيا ولو بالاسم فقط، تضم عشرات الأشخاص، لكنه يستلم رواتبَ وأموال تسليحٍ وتجهيزات لآلاف الأشخاص، فيُجَهَّز العشرات بفُتات ويُنزَّلُ باقي المليارات في الجيب )) وهذا ما أكده المتحدث الرسمي لمرجعية الصرخي خلال اتصال هاتف أجراه معه مدير صحيفة الشروق الجزائرية في 20/1/2016 في سؤال عن الحشد و كيفية شكل و لخدمة مَنْ ؟؟؟ فجاء الجواب من قبل المتحدث قائلاً : (( فالحشد أسس الطائفية وجذرها في المجتمع العراقي ، والحشد مكن السراق من سرقة أموال العراق ، والحشد مكن الفاسدين من التسلط على العراق والعراقيين ، والحشد قام بالدفاع عن الفاسدين السارقين ولم يدافع عن العراق والعراقيين ، فبسبب الحشد كان القتل والتهجير والنزوح والسرقات والفوضى )) .
فهذه هي حقيقة الحشد الطائفي السلطوي الذي عاث الفساد و الإفساد في البلاد و أزهق الأرواح و هتك الأعراض للعباد و بعد انكشاف كل هذه الحقائق و أمام الملأ فماذا ينتظر دعاة محاربة الإرهاب الإيراني في الشرق الأوسط برمته ؟؟؟ .
http://www.echoroukonline.com/ara/articles/269884.html
بقلم // احمد الخالدي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الكلمة الصادقة في الإعلام المهني لا للإعلام المسيس
- السيستاني و المواقف الازدواجية
- النازحون اهلنا وهمومهم همومنا
- نبينا الصادق الأمين يدعونا لإغاثة النازحين و المهجرين
- السيادة العراقية و المواقف الازدواجية للحكومة العراقية
- السيستاني يخطط لتصفية المالكي و الأخير يهدد بكشف ملفات فساد ...
- سيادة العراق بين مطرقة الاحتلال الإيراني و سندان حكومة العبا ...
- تصريحات المالكي المتكررة عَلامَ تَدُل ؟؟؟
- إصلاحات العبادي من ضرب الخيال و لا تمس واقع الحال
- من اصلاحات العبادي اعتقالات و تهميش للوطنين و امن و أمان للم ...
- حكومة العبادي : حكومة إصلاحات أم حكومة مليشيات ؟؟؟
- إلى المرجعية الفارسية : طهروا أنفسكم و مؤسساتكم قبل أن تطهرو ...
- المرجعية العراقية شخصت الخلل في العبادي ربيب الفاسدين
- إصلاحات العبادي :إصلاحات حقيقية أم تخبطات سياسية ؟؟؟
- من حزب البعث إلى حزب الدعوة و العراق من سيء إلى أسوء
- العبادي من سياسة المماطلة و التسويف إلى الكذب و التحريف


المزيد.....




- وزير الكهرباء المصري يكشف عن تدخل السيسي لخفض تكاليف محطة ال ...
- فيديو.. الكشف عن أهداف استراتيجية -رؤية مصر – 2030-
- هل تقيم روسيا قاعدة عسكرية في قلب الناتو؟
- Garage Sale مشروع نسائي بنكهة الأعياد لمساعدة المحتاجين
- يوميات زوجة
- مئات المعلمين يعاقبون التلاميذ بطرق قاسية.. ما الذي يغذي هذه ...
- ألاباما اليوم.. حمراء أم زرقاء؟
- تعويضات للأسر الفقيرة.. السعودية ترفع أسعار الوقود
- المعارضة السورية تدعو النظام لمفاوضات مباشرة بجنيف
- أفغانستان تعتقل 3 أتراك وأفغاني بتهمة الانتماء لمنظمة فتح ال ...


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - احمد الخالدي - بين مطرقة فتوى الحشد و سندان سرقات السياسيين ذهبت أموال العراق هدرا