أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - نسرين قادرالوائلي - لم يبق شيء في العراق يُخاف عليه من الضياع ... بسبب ساسة المكر و الخداع .














المزيد.....

لم يبق شيء في العراق يُخاف عليه من الضياع ... بسبب ساسة المكر و الخداع .


نسرين قادرالوائلي

الحوار المتمدن-العدد: 5056 - 2016 / 1 / 26 - 20:20
المحور: الصحافة والاعلام
    


سياسة الطغمة الفاسدة التي أعقبت الإحتلال و لا زالت مستمرة في فسادها و سياستها و التي أنهكت الحرث و النسل و جعلت من العراق عبارة عن ساحة للتناحر الطائفي و الاقتتال المذهبي الذي كلف الشعب العراقي الكثير من الأرواح التي زهقت بدم بارد بسبب إذكاء الفتن الطائفية من قبل ساسة المكر و الخداع الذين هم في الأصل عبارة عن أجندات خارجية , تعمل لتنفيذ مشاريع الدول الطامعة في أرض العراق .
وقد ثبت و بالتجربة إن ساسة العراق إنهم أفشل ساسة على مر التأريخ و إن همهم الوحيد و شغلهم الشاغل هو جمع الأرصدة في البنوك , مع إداء وظيفة عمالتهم على أتم وجه للدول التي يعملون لصالحها و مصالحها , و حتى إن العراق لم يكن من ضمن أخر اهتماماتهم , الأمر الذي جعل من العراق يحترق بلهيب سرقاتهم وأعاصير مكائدهم , و صواعق فتنهم , و زلازل عمالتهم .
وخطورة إستمرار تسلط هذا اللفيف من السراق على رقاب أبناء الشعب العراقي إنه لا يمكن أن يكون هناك بصيص أمل للخروج من الواقع المأساوي فيما لو بقيت هذه الزمرة العفنة و الناخرة لجسد البلد , متحكمة على الواقع السياسي , لأنها ثبتت و بالتجربة ليس بمقدورها أن تقوم برعاية بضع عنزات فضلاً عن إدارة شعب كشعب العراق , الأمر الذي جعل أبناء الشعب العراقي يعيش المأساة و المعاناة بكل صورها المؤلمة .
ومما يؤكد ان الواقع المأساوي الذي يعيشه أبناء الشعب العراقي نتيجة للسياسات الخاطئة و المهلكة و القاتلة و المدمرة المستمرة , و يكفيها جرماً إنها جعلت من العراق متناحراً فيما بين أبناءه و كانت سبباً في نزوح العوائل عن محل سكناها التي أضطرت لتسكن في القفار و الصحاري و البراري , فضلاً عن العوائل التي فقدت معيلها نتيجة لهذا التناحر و الإقتتال الطائفي الذي أحرقَ لهيبهُ كل العراق من أقصاه إلى أقصاه . و إن واقع العوائل العراقية بصورة عامة و عوائل المهجرين و النازحين و عوائل الشهداء و المعتقلين تعيش في وضع صعب و لا يمكن اختزاله بكلمات قصار.

و من الجدير بالذكر ان جميع مكاتب مرجعية آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله) , قامت بحملات واسعة و مستمرة و مكثفة لإغاثة العوائل النازحة و المهجرة و المتعففة و عوائل الشهداء و المعتقلين و جميع ذوي الإحتياجات الخاصة و قدمت لهم عن طريق لجان خاصة بالإغاثة جميع المساعدات , إستجابة لنداء المرجع الديني السيد الصرخي الحسني (دام ظله) الذي أطلق حملة إغاثة النازحين و المهجرين

معاناة النازحين في ضمير المرجعية العراقية الرسالية
https://www.youtube.com/watch?v=kW788C3nE0M





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,147,717
- السيستاني ..عميلاً للطغاة ماضياً ،وحاضراً ،ومستقبلاً


المزيد.....




- زلزال جديد شعر به سكان شرق القاهرة والمدن الجديدة
- أكبر تهديد للأسطول الأمريكي… 7 معلومات عن صاروخ صيني خطير
- -أنصار الله-: طيران التحالف شن 39 غارة خلال 12 ساعة
- بيلوسي تحذر ترامب من قصف إيران مستشهدة بقضية خاشقجي
- مصر.. أمن الدولة تحبس شقيق وائل الغنيم بتهمة -المشاركة في جم ...
- بالفيديو.. الكشف عن بعض مواصفات مقاتلة -ميغ-35- الروسية
- الجبير: لدينا خيارات عديدة دبلوماسية وقانونية وأمنية للرد عل ...
- وفاة أمريكي أثناء طلبه يد حبيبته للزواج بطريقة غريبة
- مصدر مرافق لعبد المهدي ينفي لـ RT تعرض الوفد العراقي -لخطر ا ...
- عرض مبالغ مالية ضخمة خلال محاكمة البشير


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - نسرين قادرالوائلي - لم يبق شيء في العراق يُخاف عليه من الضياع ... بسبب ساسة المكر و الخداع .