أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - إسرائيل تريد بقاء الأسد لأنه يرفع الشعارات.. ولا يحاربها .....الأسد ملك إسرائيل















المزيد.....

إسرائيل تريد بقاء الأسد لأنه يرفع الشعارات.. ولا يحاربها .....الأسد ملك إسرائيل


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5051 - 2016 / 1 / 21 - 00:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منقوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول
في تقرير نشر أول إبريل /نيسان بعنوان "الأسد ملك إسرائيل" أشارت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، إلى حالة من القلق تنتاب الأوساط الإسرائيلية من احتمال سقوط نظام بشار الأسد في دمشق، مضيفة أن الكثيرين في تل أبيب يصلون من قلوبهم للرب بأن يحفظ سلامة النظام السوري الذي لم يحارب إسرائيل منذ عام 1973 رغم "شعاراته" المستمرة وعدائه "الظاهر" لها.
وقالت صحيفة "الدستور" المصرية التي أوردت التقرير نقلاً عن الصحيفة العبرية أنه بالرغم من تصريحات الأسد، الأب والابن، المعادية لإسرائيل، إلا أن هذه التصريحات لم تكن إلا "شعارات" خالية من المضمون، وتم استخدامها لهدف واحد فقط كشهادة ضمان وصمام أمان ضد أي مطلب شعبي سوري لتحقيق حرية التعبير والديمقراطية، مشيرة إلى أن النظام السوري المتشدق بـ"عدائه" لتل أبيب لم يُسمع الأخيرة ولو "صيحة خافتة واحدة" على الحدود في هضبة الجولان منذ سيطرة إسرائيل عليها عام 1973.
النظام السوري معرض للفناء
واستمرت الصحيفة في سخريتها من نظام الأسد قائلة إن هذا النظام "المعارض" لتل أبيب مازال مستعداً لمحاربة إسرائيل بآخر قطرة من دم آخر "لبناني" لا "سوري"، موضحة أن السوريين لا يكلفون أنفسهم محاربة عدوهم الجنوبي مادام اللبنانيون مستعدون للموت بدلاً منهم.

ولفتت "هآرتس" إلى أنه أخيراً ترددت في تل أبيب أصوات كثيرة تتمنى استمرار نظام بشار الأسد في دمشق، فكثيرون يخشون من نهاية هذا النظام، موضحة أن الصلوات تنطلق من قلوب الإسرائيليين في الخفاء كي يحفظ الرب سلامة النظام الحاكم بسوريا.

وحول العلاقة بين نظام مبارك السابق ونظام الأسد أشارت "هآرتس" إلى أن الأسد أكد في مقابلة صحافية مع صحيفة "وول ستريت جورنال" بعد قيام الثورة الشعبية المصرية أن دمشق ليست القاهرة، مستبعداً قيام ثورة مماثلة في بلاده ومبرراً ذلك بأن سوريا تقف في محور الممانعة والدول المعارضة لإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.

ولفتت الصحيفة إلى أن تلك التصريحات من قبل الأسد يمكن الرد عليها بأن النظام السوري أسوأ من النظام السابق في مصر ومعرض للفناء أكثر منه، خاصة أنه قائم على القبلية والعائلات.


واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول إن النظام الحاكم في سوريا يعتمد على فكرة حكم الأقلية على الأغلبية القبلية، لافتة في النهاية إلى أن الإسرائيليين ينظرون للنظام الحاكم في دمشق من وجهة نظر مصالحهم، متحدين على أن الأسد الابن مثله مثل الأب محبوباً ويستحق بالفعل لقب "ملك إسرائيل".
شباب يسجدون للأسد
على صعيد متصل، وفي آخر صرعات الولاء للرئيس السوري بشار الأسد أظهرت صور نشرتها شبكة "شام" الدولية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، ثلاثة شبان يسجدون لصور الرئيس السوري بشار الأسد، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً بعد تداولها بشكل مكثّف عبر المنتديات والمواقع الاجتماعية.

ورأت بعض وسائل الإعلام أن أجهزة حزب البعث تحاول أن تظهر للعالم بأسره مدى ولاء الشباب السوري لرئيسهم بشار الأسد، وقد رفع أنصاره بالتوازي شعار "مطرح ما بتدوس راح نركع ونبوس".

هذا الشعار وتلك الصور رأى فيها الكثيرون ضرباً من الكفر ومحاولة فاشلة من النظام السوري لإظهار ولاء الشعب لطبيب العيون الشاب.

وقال آخرون إنها عادت بالذاكرة لعهد والده الرئيس حافظ الأسد ولشعارات الولاء التي كان يرفعها ويرددها أنصاره.


حاخام : حافظ الأسد حمى تراث إسرائيل الديني



علي محمد طه
لعل ما سنذكره يفسر للكثيرين سبب بقاء بشار الأسد في حكم سوريا رغم كل ما جرى ويجري فيها, ويفسر اعتداءات إسرائيل المتكررة على الأراضي السورية كلما اقتربت المعارضة والثوار من مركز حكمه في دمشق .
خلال فترة الثمانينات من القرن الماضي تحدث الإعلام الغربي كثيراً عن لقاءات ضمت حافظ الأسد وقادة يهود, وهو الذي يدّعي رفع لواء الممانعة والمقاومة ضد الكيان الصهيوني بيده اليمنى بينما يصافحها ويقدم لها باليسرى كل العون والمساعدة ،وكثيراً ما تحدث الضباط المنشقون عن الجيش السوري عن تلك الاتفاقية التي تم بسببها تسليم هضبة الجولان السورية للكيان الصهيوني من قبل وزير دفاع جمال عبدالناصر عام 1967م مقابل صفقة تسلمه الحكم في سوريا والتي جاءت على شكل انقلاب اسطوري ساهمت في نجاحه أجهزة استخبارات أمريكية وغربية . ويقول العميد المتقاعد الركن (حسن حدة) المسمى بصانع الانقلابات في سوريا كل من جاء للحكم في هذا البلد منذ استقلاله عام 1945م حتى اليوم جاء بدعم من المخابرات الغربية وقد كان انقلاب الأسد على رفاقه البعثيين بدعم غربي لتدعيم سيطرة حكم الأقلية العلوية على الأغلبية السنية ، يذكرنا كلامه بمقولة الرئيس السوري الراحل أديب الشيشكلي (الاستخبارات الغربية تعمل على تسليم سوريا لأهالي أحد الجبلين إما جبل الدروز أو جبال العلويين). وبالفعل جاء انقلاب سليم حاطوم الدرزي الذي باء بالفشل وتبعه انقلاب حافظ الأسد المسمى بالحركة التصحيحية المجيدة؟؟؟، الذي احكم السيطرة على كل مقدرات سوريا البشرية والمادية حتى اليوم .
ومنذ بدء الغزو الإسرائيلي إلى لبنان عام 1976م ,وعلى الرغم من تواجد الجيشين السوري والاسرائيلي في مناطق التماس والصراع على النفوذ لم يحصل أن تلاقى الجيشان في أي واقعة في لبنان, بينما سجل التاريخ صراعاً بين الجيش السوري الذي دخل إلى لبنان أصلا لمساندة الموارنة ضد قوات (منظمة التحرير الفلسطينية) بزعامة ياسر عرفات ، وخلال فترة تواجد الجيش السوري في لبنان سجل التاريخ حملات تصفية منظمة قام بها الجيش السوري ضد التنظيمات والقيادات الفلسطينية في لبنان، وكانت الأشهر مذبحة ( تل الزعتر) ,وقد قال خليل الوزير (أبو جهاد ) ذات مرة لحافظ الأسد الذي تشدق كثيراً بالقضية الفلسطينية (من لم يكن أميناً على الجولان لن يكون أميناً على فلسطين) ,وبعد ضربات متتالية لمنظمة التحرير من قبل الجانبين السوري والإسرائيلي ضعف الجانب الفلسطيني كثيراً, وأدى الاتفاق السري بين الجانبان السوري والإسرائيلي إلى تقاسم مناطق النفوذ في لبنان بما فيه بيروت وإخراج حركة فتح من الساحة اللبنانية الى دولة تونس .
وربما يكون أخطر وأوضح كلام صدر عن حاخام متطرف مقيم في إسرائيل عن حافظ الأسد وثنائه البالغ عليه هو ما صرح به الحاخام إبراهام حمرا رئيس الطائفة اليهودية السورية في تل أبيب مؤخراً ؛و هو شخصية مثيرة، كما يقول موقع "المصدر الاسرائيلي"؛ وقد مر بتجارب كثيرة في حياته وهو يعيش اليوم في إسرائيل، ولكنه يبدي توقًا شديدًا لحياته التي كانت في دمشق. وفي مقابلة له أجرتها معه صحيفة إسرائيلية يقول: "التقيت بشار الأسد حين كان لا يزال طالبًا في كلية طب العيون. قُتل أخاه في حادث سير وعاد هو خصيصًا وترك دراسته في إنجلترا. سافرت إلى القرداحة لعزاء عائلة الأسد كان يبدو شابًا لطيفًا. وسيم، حليق الذقن، بدا إنسانًا طيبًا، لكننا لم نكن نعرفه، دائمًا ما كنا نتصور بأن شقيقه هو الرئيس"ويصف لقاءاته مع حافظ الأسد بالمتكررة والروتينية لكثرتها كونه صديقا شخصيا للحاخام، ويضيف حافظ الأسد ساهم في حماية اليهود فقد هاجر معظمهم بعد سماحه لهم بمغادرة البلاد في مطلع التسعينيات من القرن الماضي،كما ساهم في حفظ تراث ديننا العريق, فساهم في نقل كتاب تيجان دمشق وهو من الإرث اليهودي من دمشق لخارج سوريا ،وقد كُتبت "تيجان دمشق" حوالي عام 1260 في إسبانيا، في الفترة التي كانت فيها اليهودية في إسبانيا في ذروة قوتها في القرون الوسطى وفي ذروة ثقافتها. نُقلت الكتُب، بعد طرد اليهود من إسبانيا، إلى سوريا، وظلت محفوظة هناك طوال عشرات الأجيال..سُرق في عام 1940 الكتاب الرئيسي من بين كتب "تيجان دمشق" من الكنيس السوري، وظهر بشكل غريب بعد 23 عامًا، وتم نقله لخارج سوريا بمساعدة حافظ الأسد.
لعلنا بعد هذا لا نعجب من بقاء بشار الأسد في الحكم والرغبة الأمريكية الإسرائيلية الملحة على بقائه في الحكم , فهو من قدم الخدمات الجليلة لربيبة أمريكا في المنطقة وحامي حدودها الصادق الأمين .
وقد وصفته صحيفة ها آرتس في تقرير لها بانه ملك ملوك إسرائيل وأشارت لحالة من القلق تنتاب الأوساط الإسرائيلية من احتمال سقوط نظام بشار الأسد بدمشق، مضيفة أن الكثيرين في تل أبيب يصلون من قلوبهم للرب بأن يحفظ سلامة النظام السوري الذي لم يحارب إسرائيل منذ عام 1973 رغم "شعاراته" المستمرة وعدائه "الظاهر" لها. واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول أن النظام الحاكم في سوريا يعتمد على فكرة حكم الأقلية على الأغلبية القبليكة واستخدام وسائل القمع والعنف وبكل قسوة تجاه تلك الأغلبية مما يؤدي في النهاية الى حمامات من الدماء، لافتة في النهاية الى أن الإسرائيليين ينظرون للنظام الحاكم في دمشق من وجهة نظر مصالحهم متحدين على أن الأسد الابن مثله مثل الأب محبوبا ويستحق بالفعل لقب "ملك إسرائيل.
المصدر : موقع المثقف الجديد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,902,014
- مناسبة سحّابية عطرة
- إطلاق تيار سياسي جديد في الأردن
- خطاب الملك في واشنطن ينصت له جيدا ولكن.....
- صراع عربي- إيراني جديد
- الأردن ...لماذا يجوع ويعطش؟
- كش داعش
- فرقة نهاوند الإفريقية –الفلسطينية شوكة في حلق وعيون الإحتلال
- إختتام فعاليات الموسم السابع للحنونة ..إيذان ببداية المشوار
- فرقة -الطنبورة - ..قلب مصر النابض بالعروبة
- أبو حمور: الوطن العربي يحتاج 3.5 مليون فرصة عمل سنوياً وتمكي ...
- الشبكة العربية للسيادة على الغذاء ..سلاح عربي بإمتياز
- فرقة الحنونة ..حنونة فلسطين
- إسلامية القدس ..أصول السيسي ورخص التوظيف
- قرية بيوضة ..مثال يحتذى
- داعش ..خريج كهف جبل الكرمل بحيفا
- سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بلال البدور :الإمارات تشه ...
- المشروع السياسي للحزمة الوطنية العراقية
- هذا الطرمب؟!
- النائب عبد الهادي المحارمة تجليات الوحدة الوطنية
- الأردنيّة ورابطة الكتّاب الأردنيين تُشهران إبداعات د.سناء ال ...


المزيد.....




- منتدى الدوحة: قطر تتحدث عن -تقدم- في سبيل حل الخلاف مع جيران ...
- نيقوسيا: نشر أنقرة طائرات مسيرة شمالي قبرص خطوة مزعزعة للاست ...
- شاهد: منتخب كوريا الجنوبية يُتوج بطلا للعالم لسباق الطائرات ...
- مظاهرات لبنان: اشتباكات جديدة بين شرطة مكافحة الشغب ومحتجين ...
- دعوات لعدم التجديد لحكومة فايز السراج بعد الـ17 ديسمبر
- الملك رانيا تنشر صورة جديدة للعائلة المالكة في الأردن
- -الموساد- الإسرائيلي يشارك في إحباط عمليات -إرهابية- في الدن ...
- الفائزة بلقب -شخصية العام- تعتذر عن تصريحها بشأن قادة العالم ...
- الجيش اليمني يعلن إحراز تقدم في الضالع
- هولندا.. العثور على 4 مهاجرين مختبئين داخل شاحنة


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - إسرائيل تريد بقاء الأسد لأنه يرفع الشعارات.. ولا يحاربها .....الأسد ملك إسرائيل