أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المهاجر - كلما أوقدوا للحرب نارا أطفأها الله .















المزيد.....

كلما أوقدوا للحرب نارا أطفأها الله .


جعفر المهاجر
الحوار المتمدن-العدد: 5049 - 2016 / 1 / 19 - 13:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلما أوقدوا للحرب نارا أطفأها الله.
جعفر المهاجر.
بات العالم بأسره يدرك إن العراق يخوض معركة وجوده الكبرى مع الدواعش القتلة الأشرار، ومن واجب أهل الدار الشرفاء الذين يهمهم مصير العراق وشعبه أن تتحد قلوبهم وأرواحهم لدرء هذا الخطر المحدق بوطنهم لكي لايكون لقمة سائغة لأحط الوحوش البشرية التي لاتقيم وزنا للنفس البشرية لأن الخطر يداهم الجميع . ولكن لكل بلد أعداء في الداخل والخارج يحاولون بشتى الطرق زعزعة الأمن أكثر فأكثر من خلال شعارات طائفية مقيتة لحرف مسار المعركة ضد العدو الرئيسي لتصبح بين مكونات الشعب العراقي وحينذاك تحل الكارئة الكبرى ويتحقق أمل أعداء العراق الناعقين في فضائيات الفتنة السوداء.
لقد مرت على العراق أحداث جسام خلال السنين السابقة نتيجة الحروب والإحتلال الأمريكي الذي أعقبها، ثم أكمل الإحتلال الداعشي الدموي لثلث أراضيه وما أنتج من كوارث مجتمعية رهيبة تقشعر لهولها الأبدان .ومن الواضح إن هذه الوحوش البشرية حين تمنى بالهزيمة على جبهات القتال لاتترك وراءها إلا أرضا محروقة ، ويبذل المنتمون إليها كل غاياتهم الشريرة للتسلل إلى المناطق المدنية للقيام بتفجيرات إجرامية تحصد أكبر عدد من الناس الأبرياء من هذا المكون أو ذاك لتغطية هزائمهم النكراء على جبهات الحرب عسى أن تطفئ هذه الهجمات الدموية غليل حقدهم ، وتؤدي إلى حرب طائفية يحلمون بها لتفتيت وحدة الشعب العراقي وتحقيق ماعجزوا عنه في المواجهات العسكرية بعد أن أبلى العراقيون الأبطال بلاء حسنا في كسر شوكتهم، وتخليص الأرض من رجسهم وهم يجرجرون معهم أذيال إندحارهم من أرض الرمادي العزيزة. ومن واجب الحكومة وأجهزتها الأمنية والإستخبارية في الداخل أن تكون في أعلى درجات المسؤولية واليقظة والحذر لوأد أي خرق أمني لهذه العصابات بعد أن خبرت أساليبها الجهنمية ومعهاالإعلام المعادي الذي يدعمها. وهي التي تعلم من تجاربها السابقة إن هذه الوحوش البشرية لايقف إجرامها عند حد معين. والحرب الطائفية بين المذاهب والقوميات المتآخية في العراق باتت اليوم غاية الأمل لأعداء العراق الداخليين والخارجيين وأجهزة إعلامهم الضالة المضللة. ولكن ومع كل الأسف حدثت تفجيرات بغداد الجديدة والمقدادية التي ذهب ضحيتها جمع من الناس الأبرياء وآنضموا إلى قافلة الأبرياء الضخمة من ضحايا هذا الإرهاب الدموي الأعمى للوصول إلى أملهم الوضيع بإشعال الحرب الأهلية، وحدثت على إثرهذه التفجيرات الدموية عمليات إنتقامية من قبل أشخاص منفلتين متمردين على القانون، ويعملون ضد مصلحة العراق العليا ذهب ضحيتها بعض المواطنين في مدينة المقدادية، ودمر عدد من المساجد. وكان من واجب القوات الأمنية القبض عليهم وتسليمهم إلى القضاء لكي يشعر المواطن العادي بالأمن في ظل دولته. فالدولة التي لاتفرض هيبتها في الداخل ويكون القضاء هو الحكم الفصل فيها تتعرض سمعتها لأفدح الأضرار، وتعطي المبررات تلو المبررات للتدخل الخارجي المتربص بها خاصة وإن بعض السياسيين في هذه الدولة قد تعودوا أن يضعوا مقدراتهم بأيدي دول الجوار التي تصب الزيت على النار لتوسيع الحرائق لا لإطفائها.وقد وجد الإعلام الطائفي المعادي للعراق وشعبه ضالته في هذه الأحداث المؤلمة التي حدثت مؤخرا كما في الحوادث السابقة، وشمر عن أردانه، وأخذ يضخ كعادته سيلا من الأضاليل بحملة ضارية تعطي انطباعا لمن يشاهدها بـ
(أن أهل السنة في العراق يتعرضون لحملة إبادة شاملة من قبل الشيعة) بعد أن أحرق الشعب العراقي بتضحياته كل تمنياتها في إحتلال داعش لبغداد العزيزة ،والتشكيك المستمر بقدرة الجيش العراقي في دحر الدواعش المجرمين ولم يترك هذا الإعلام الكاذب والمضلل شخصا طائفيا حاقدا من أيتام النظام الصدامي الدكتاتوري من دواعش السياسة الذين يتسكعون في عمان ولندن وأربيل وقطر إلا واستضافه ليتحدث عن حملة( إبادة أهل السنة ) الوهمية وجعل من نفسه داعية للقانون وحقوق الإنسان ليفرغ مافي جعبته من سموم طائفية كريهة ، ويصور إن الحكومة هي التي تقوم بهذه الجرائم. ويتحدث من خلالها عن ضرورة تدخل مجلس الأمن والمحكمة الجنائية الدولية،والنظام العربي للتدخل في العراق معتقدين إن الظروف قد أصبحت مثالية لإعادة الحكم الطائفي الدكتاتوري للعراق من خلال هذه الحملة المغرضة.
وقد تبنت محطة الجزيرة وصويحباتها هذا السلوك المشين واللاأخلاقي والذي يتعارض وأبسط قواعد الإعلام النزيه والمحايد والمستقل الذي يعرض وجهات النظر المختلفة بدون انحياز لوجهة نظر الأطراف المختلفة. إلا أنها شذت عن هذا السلوك النزيه، وتبنت وجهة نظر كل من يحاول زرع الفتنة الطائفية بين أوساط الشعب العراقي بتقديم هذه الصورة السوداوية البعيدة كل البعد عن الحقيقة المجردة التي تستند على أسس موضوعية وأخلاقية سليمة. وكأن ماحدث في المقدادية هو الحدث العالمي الأبرز مع العلم إن الجرائم التي حدثت سابقا في خان بني سعد والهويدر وغيرها من مناطق ديالى كانت أكثر دموية ودمارا ولم تهتز لها هذه الضمائر الميتة التي تدعي زورا إنها تدافع عن حقوق الإنسان .
ومن البلية أن تنطلق أصوات محمومة من أطراف العملية السياسية في العراق إثر كل أزمة يرتكبها جناة خارجون على القانون فتسارع إلى المطالبة بحماية دولية، وتدخلات حكام دول الجوار الذين وجدوا في هذه الدعوات ذريعة لدس أنوفهم في الشأن العراقي حتى الثمالة. هؤلاء الحكام الذين أعمت قلوبهم وأبصارهم الأحقاد الجاهلية، وهم سبب محنة هذه الأمة ونكوصها وانحدارها يوما بعد يوم نحو الحضيض أكثر فأكثر.
إن كل مواطن عراقي غيور على وطنه وشعبه يدرك أن الوطن مثقل بكثير من السلبيات من فساد وانحراف وانتهاكات لحقوق الإنسان ومهاترات وصراعات غير مسؤولة بين بعض الكتل السياسية ويجب أن تتكاتف كل القوى السياسية للتباحث بشأنها والوصول إلى حل يرضي الجميع. أما المطالبون بتدويل القضية فهم كمن يدفن رأسه في الرمال. فلا مجلس الأمن ولا المحكمة الجنائية الدولية ولا الحكام العرب ولا الجامعة العربية ولا الفضائيات الطائفية ولا الإنسحابات من مجلس الوزراء أو مجلس النواب تستطيع حل مشاكل الشعب العراقي مالم يبادر أهل الدار بحل مشاكلهم فيما بينهم بروح أخوية صادقة.
والحل لاينبع إلا من داخل العراق ومن أهل العراق الذين لم تلوثهم المطامع الشخصية الجامحة في الوصول إلى السلطة من أجل السلطة فقط.
أما الجزيرة وصويحباتها التي تتجاهل مجازر بشرية فظيعة قامت وتقوم بها داعش وآخرها مجزرة قرية ( البغيلية ) في دير الزور والتي راح ضحيتها 300 إنسان بريئ واختطاف 400 إنسان آخر، وتركز على حادثة لاتساويها في ضخامتها وفضاعتها ، وتجند لها كل خبثها الطائفي التحريضي لايمكنها أن تكون مدافعة أمينة لحقوق الإنسان.وما هي إلا أبواق صدئة لاتريد الخير للعراق أبدا بل إن سعيها الأول والأخير هو إشعال الفتنة الطائفية. والذي يدرأ هذا الغرض الخبيث هو وعي الشعب العراقي ووجود حكومة قوية تليق بالعراق وشعبه وحضارته وتأريخه. قادرة على النهوض بمسؤولياتها الأخلاقية والوطنية في التخفيف من جراح الشعب العراقي الكثيرة التي تراكمت فوق بعضها دون أي علاج فعال ومؤثر وجذري.والأعداء ينتظرون على أحر من الجمر انهيار الأوضاع لكي توجهوا المزيد والمزيد من السهام في خاصرة العراق. ولا يمكن لأي عراقي بسيط أن يتجاهل هذا الكم الهائل من المتربصين بوطنه من الذين يسيل لعابهم وتداعبهم أحلامهم في إشعال الحرب الأهلية في العراق.
لقد بدأت كل الأنظمة الاستبدادية المعادية للعملية السياسية توجه إعلامها ليبين عقم هذه العمليه وضررها على الشعب العراقي وتمزيقها لوحدة العراقيين ومع الأسف الشديد أعطى سياسيوا العراق الحاليون والسابقون بغد سثوط صنم الإستبداد المثل الأسوأ لمعظم السياسيين في العالم. وهم مازالوا يمنحون المبررات المجانية لهذه الأنظمة المستبدة وأجهزة إعلامها للتدخل في العراق. وقد آن الأوان لوضع مصلحة العراق فوق كل اعتبار قبل أن يغرق في بحر من الفوضى لايعلم مداها إلا الله.
إن العصر الذي نعيشه اليوم هو عصر الفتن الطائفية بامتياز. ودق إسفين بين المكونات العراقية هو غاية أحلام الجزيرة وشبيهاتها ومن ورائها من الحكام. ولا يتم قبر هذه الدعوات الضالة إلا بوجود حكومة قوية منسجمة تضع سلطة القانون فوق كل اعتبار. دولة مواطنة حقيقية بعيدة عن صراعات المحاصصة التي جلبت أوخم العواقب لوطننا. ووعي الشعب العراقي بكافة قومياته ومذاهبه كفيل للوقوف بوجه هذه الدعوات الضالة التي هدفها الأول والأخير إشعال نار الفتنة الطائفية في العراق .
جعفر المهاجر.
19/1/2016م.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,600,781
- رسالة إلى وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين الش ...
- طوفان الغضب المقدس.
- سلاما أيتها الشهباء.. ياتوأم الشمس.
- ماأبهى حكمتك ، وأنقى ضميرك ياسيد المقاومة.!
- الأديب الراحل جعفر سعدون لفته الجامعي وحديث عن الحياة والموت ...
- الأديب الراحل جعفرسعدون لفته الجامعي وحديث عن الحياة والموت ...
- وخير جليس في الزمان كتاب.
- إعدام الشيخ الشهيد النمر لن يمر بسلام على حكام الجريمة والغد ...
- الراحل الشيخ علي الشرقي شاعر المعاناة والحب والنهوض.- القسم ...
- الراحل الشيخ علي الشرقي شاعر المعاناة والحب والنهوض.-القسم ا ...
- الراحل الشيخ علي الشرقي شاعر المعاناة والحب والنهوض.
- منتهكوا الأعراض وحديث الإنقراض.!!!
- ياطائر العنقاء.
- المثقف والمبدع والأنظمة الدكتاتورية.
- جبل الفداء.
- صدى الذكرى.
- إكذوبة عام 2015 .
- الراحل عبد الوهاب البياتي شاعر المنافي والفقراء والبحث عن ال ...
- الراحل عبد الوهاب البياتي شاعر المنفى والفقراء والبحث عن الن ...
- الراحل عبد الوهاب البياتي شاعر المنافي والفقراء والبحث عن ال ...


المزيد.....




- ألمانيا.. افتتاح منتجع سياحي عملاق بناه أدولف هتلر (صور)
- لوكسمبورغ تتجه إلى السيارات الكهربائية لملاحقة الخارجين عن ا ...
- السلطات الأمريكية تتهم إيران بإعداد هجمات سيبرانية على الدول ...
- رئيس كولومبيا يدعو لإنهاء العنف مع دخول -فارك- إلى الكونغرس ...
- افتتاح سباق على ارتفاع 337 مترا في برج أوستانكينو بموسكو
- -تسجيل سري لترامب- حول دفع أموال لعارضة في بلاي بوي مقابل صم ...
- -حاكموا المتآمرين-.. ذكرى تفجير بوينس آيرس
- بعد تصعيد إسرائيلي ورد المقاومة.. عودة للتهدئة بغزة
- الملك سلمان يصدر أمرا ملكيا بتعديل نظام خدمة الضباط
- البرلمان الليبي يعلن رفضه لإقرار الكنيست الإسرائيلي قانون ال ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المهاجر - كلما أوقدوا للحرب نارا أطفأها الله .