أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - طريق جنيف السوري ليست سالكة















المزيد.....

طريق جنيف السوري ليست سالكة


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 5048 - 2016 / 1 / 18 - 10:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


طريق جنيف السوري ليست سالكة
بقلم :- راسم عبيدات
إنعقاد مؤتمر جنيف بشأن المسألة السورية،والسير في طريق الحل السياسي،مرتبط بشكل أساس في الإجتماع الذي سيعقد بين وزيري خارجية روسيا "لآفروف" ووزير الخارجية الأمريكي "كيري" في العشرين من الشهر الجاري في زيوريخ،فهناك صعوبات كثيرة تعترض إنطلاق هذا المؤتمر نحو حل سياسي للمسألة السورية،والخلاف الأبرز سيتركز حول وفد المعارضة الذي سيحضر تلك الإجتماعات، من سيتمثل فيه ومن سيقوده في ظل تعدد مرجعياتها وبرامجها؟؟؟،وهل ستتمثل المعارضة المحسوبة على محور السعودية - تركيا – قطر،معارضة دينية ،إقصائية لا تؤمن بالتعددية ولا بالديمقراطية ولا بالمجتمع المدني،وجزء كبير منها محسوب على الجماعات الإرهابية "احرار الشام" و"جيش الإسلام"،بوفد مستقل ؟؟؟،ام سيجري تطعيمها بأسماء محسوبة على المعارضة الديمقراطية والعلمانية، المقربة من روسيا،والتي يوجد عليها توافق أمريكي – روسي؟؟أم انها هي الأخرى ستتمثل بوفد مستقل؟؟.
وسأتطرق الى تلك المعارضات في هذه المقالة بشيء من التفصيل،وقبل ذلك لا بد لنا من القول بأن التطورات التي تجري في الميدان،وما يحققه الجيش السوري وحلفاؤه من إنجازات عسكرية على الأرض بإستعادة مساحات واسعة من أراضي الدولة السورية،وعلى كل الجبهات حلب - اللاذقية - حماة – درعا،ستصعب على المعارضة المرتبطة بمحور السعودية – تركيا - قطر القبول بالمشاركة في حل سياسي تحت سقف الرئيس السوري الأسد،وخصوصاً وأن القرار الأممي (2254) قد حسم هذه المسألة،وقال بأن الفترة الإنتقالية ستكون برئاسة الرئيس السوري بشار الأسد،حيث سيتم إجراء انتخابات ديمقراطية وبمشاركة أممية في إطار عملية سياسية،يجري خلالها تعديل الدستور،والتلاقي على عنوان واحد هو الحرب على الإرهاب كاولوية على العملية الإنتخابية.
الحكومة السورية لن تقبل بأي شكل من الأشكال،أن يكون تمثيل المعارضة في جنيف مقتصراً على جماعة مؤتمر الرياض.
نحن ندرك جيداً بأن المحور السعودي- التركي - القطري يسعى الى إعطاء "وكالة حصرية" لمؤتمر الرياض والهيئة والوفد المنبثقين عنه، لتمثيل المعارضة السورية، ورغم ان امريكا تميل لتبني مواقف هذا المحور،ولكنها تدرك بان هذا لن تقبل به سوريا وروسيا وايران تحت أي شكل من الأشكال وكذلك ألوان الطيف الأخرى من المعارضة الكردية والديمقراطية السورية لن توافق هي الأخرى على ذلك،ناهيك عن إصرار روسيا وسوريا على إدراج بعض الجماعات التي تطمح جماعات مؤتمر الرياض لتمثيلها في المؤتمر،ما يسمى ب "أحرار الشام " و"جيش الإسلام" ضمن قوائم الجماعات الإرهابية،وربما هذا سيكون مقبولاً امريكياً، كذلك فان التطورات في الميدان هي التي ستحسم التمثيل ومدى حجم وتأثير الجهات الحاضرة في المؤتمر إستناداً لواقعها الميداني،ولذلك روسيا وحلفائها ربما يصرون على أن يكون المؤتمر ثلاثياً وفد تمثله الدولة السورية،ووفدين للمعارضة،جماعة مؤتمر الرياض بدون "احرار الشام" و"جيش الإسلام" والمعارضة الديمقراطية والكردية تصر روسيا على أن تذهب إلى جنيف بوفد مستقل ... يمثل من الناحية الواقعية ثلاث كتل رئيسة: الأولى، أكراد سوريا ممثلين بـ"الوحدات" و"الاتحاد" صالح مسلم،والثانية جماعة مؤتمر القاهرة ومعها المنبر الديمقراطي (هيثم مناع وسمير عيطة)،والثالثة، جماعة الجبهة الشعبية (قدري جميل) ومعها بعض رموز معارضة الداخل من خارج هيئة التنسيق.
الخلافات جداً عميقة حول تمثيل المعارضة،فدول المحور السعودي،سترفض بشكل قاطع تمثيل المعارضة العلمانية بوفد مستقل،او حتى ان تكون جزء من وفدها،،وهي التي أغلبها قاطعت مؤتمر الرياض،وتركيا هي الأخرى سترفض مشاركة وفد الحماية الكردية والإتحاد الديمقراطي في المؤتمر،وسوريا وروسيا سترفضان بشكل قاطع ان تتمثل المعارضة في المؤتمر من خلال جماعة مؤتمر الرياض،وهي سترفض أن تحضر المؤتمر،قبل ان يجري تسليمها قوائم المشاركين في المؤتمر من المعارضة،حتى تعرف مع من ستتعامل وتتحاور،وهل هذه الجماعات لها سيطرة او وجود على الأرض،أو مجرد أسماء وجماعات هلامية وإرهابية.
قد تبدو الظروف غير ناضجة حتى هذه اللحظة نحو إنطلاقة جدية لمؤتمر جنيف،وإيجاد حل سياسي للأزمة السورية،وخصوصاً،أننا امام قيادات مغامرة ومتعجرفة وتتخبط في سياساتها ومواقفها السعودية وتركيا نموذجاً،والتي ما زالت تعيش أوهام فرض حلولها ومواقفها في سوريا.
أنا اعتقد بأن التطورات المتسارعة الحاصلة الآن،رفع العقوبات الدولية عن ايران،والإنجازات الكبيرة التي يحققها الجيش السوري بمشاركة حلفائه،وتعمق ازمة النظام السعودي داخلياً وخارجياً،والفشل في التجييش العربي والإسلامي من اجل طرد ايران من منظمة المؤتمر الإسلامي،على خلفية إعدام الشيخ نمر باقر النمر،وتداعيات عملية الإعدام تلك،وكذلك تعمق ازمة النظام التركي،خصوصاً بعد خسارته وبتر يده عن التدخل والتأثير في الأزمة السورية،بعد وصول الجيش السوري الى مسافة قريبة من الحدود التركية،والسيطرة على جبل التركمان،وإنهاء احلام الخليفة السلجوقي بإقامة منطقة عازلة،كخزان للجماعات الإرهابية التي يجري تجميعها وتوزيعها على الأراضي السورية،وإرتداد إرهاب "داعش" الى الداخل التركي من خلال التفجيرات الإرهابية هناك،كلها عوامل محبطة لدول هذا المحور،والتي باتت على قناعة بأن أمريكا،لن تقف الى جانبها بشكل مطلق،فأمريكا الآن توافق على حل سياسي عنوانه الأسد،وتبدي قدراً عالياً من المرونة تجاه اعتبار جماعتي" أحرار الشام " و"جيش الإسلام" جماعات إرهابية،وكذلك هي لا تتحفظ على مشاركة الجماعات الكردية في المؤتمر سواءاً الحماية الكردية او الإتحاد الكردي.
صحيح بأن ضغوطاً اقليمية ودولية كبيرة تمارس في تحديد هوية جماعات المعارضة ومدى تمثيلها وحجمها في المؤتمر،ولكن لقاء لافروف – كيري ،سيحسم هل سينطلق مؤتمر جنيف في موعده ؟؟،ام لا ؟؟،وكذلك سيحدد من هم المسافرين للمؤتمر من المعارضة،ولكن تبقى الكلمة الفصل هنا،إذا لم يجر الإتفاق للميدان لكي يقرر،وسيصبح ما ترفضه معارضات محور السعودية - تركيا – قطر الآن مقبولاً عليها لاحقاً،فالجيش السوري يعتمد أسلوب الميدان والحرب على الإرهاب بالتوازي مع الحل السياسي.

القدس المحتلة – فلسطين
18/1/2016
0524533879
Quds.45@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,293,831
- الهبات الشعبية ....تخلق الإبداعات
- مشيخات النفط...والسطو على الجامعة العربية
- نتنياهو....وحل السلطة الفلسطينية
- القدس:- دائما تلبي النداء يا شهداء
- على هامش تعزية القسام بالقنطار.....!
- وداعٌ .....رفيقنا القنطار
- التحالف السعودي لمحاربة -الإرهاب-...؟؟؟
- الخليفة السلجوقي ...أساس التوترات الإقليمية في المنطقة
- مفاوضات بلا اساس
- لماذا خسر البوليفاريون الإنتخابات في فنزويلا...؟؟؟
- تجربة مخيم شعفاط...إمكانيات ومعيقات التعميم
- امريكا والغرب يريدون إستدراج روسيا نحو الحرب
- مخيم شعفاط.....واهمية الحاضنة الشعبية
- الشهيد الفتى ابو خضير يحرق نفسه ...؟؟
- التطبيع الإماراتي مع -اسرائيل- جائزة مجانية لدولة الإحتلال
- تداعيات وسيناريوهات ما بعد اسقاط الطائرة الروسية
- حرب بوتين على الإرهاب
- إخراج الحركة الإسلامية عن القانون.....لماذا الان ..؟؟
- السيد حسن نصر الله ....وواد الفتنة
- الإرهاب واحد ...... الأدوات مختلفة ولكن المعايير مزدوجة


المزيد.....




- إسبانية أم عربية.. هل يجزم التاريخ أصل الصيادية؟
- بريطاني يحطم الرقم القياسي على دراجة هوائية بسرعة 280 كم/س
- باكستان: قررنا إحالة ملف كشمير إلى محكمة العدل الدولية
- من يصدّق؟ أمريكية دخلت المستشفى على أن لديها حصًى في الكلى.. ...
- يوم الحسم الحكومي في إيطاليا.. هل يحقق لسالفيني مآربه؟
- قلب خنزير مكان قلب الإنسان ؟ دراسة علمية ترى إمكانية ذلك في ...
- هونغ كونغ: احتجاز موظف في القنصلية البريطانية عند الحدود الص ...
- من يصدّق؟ أمريكية دخلت المستشفى على أن لديها حصًى في الكلى.. ...
- يوم الحسم الحكومي في إيطاليا.. هل يحقق لسالفيني مآربه؟
- نايك يعتذر عن تصريحاته بشأن -السياسة العرقية- بماليزيا


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - طريق جنيف السوري ليست سالكة