أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسين صالح - حيدر العبادي تحليل شخصية في دراسة علمية

















المزيد.....

حيدر العبادي تحليل شخصية في دراسة علمية


قاسم حسين صالح
الحوار المتمدن-العدد: 5047 - 2016 / 1 / 17 - 10:27
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



تعدّ استطلاعات الرأي من أفضل الاساليب العلمية في دراسة الظواهر الاجتماعية والاحداث السياسية اذا توافر فيها عنصر الموضوعية.وتكمن اهميتها ليس فقط في تشخيص ايجابيات وسلبيات الواقع المعاش بهدف معالجتها بل وفي تقديم مؤشرات تنبؤية فيما يخص المستقبل واتخاذ ما ينبغي من اجراءات.
وانطلاقا من مسؤوليتنا الوطنية والعلمية،ولكون السيد حيدر العبادي هو المسؤول الأول عن أمور الناس والوطن فقد استطلعنا آراء المواطنين عبر مواقع الفيسبوك والبريد الآلكتروني.ومع ان العينة لا تعدّ ممثلة للمجتمع العراقي،غير انها يمكن ان تعدّ ممثلة للمثقفين،لأنها شملت نخبة بينهم كتّاب وأعلاميون واساتذة جامعات ومدرّسون ومعلمون.
كنا توجهنا لهم بالسؤال الآتي:
· نقوم باعداد دراسة عن السيد حيدر العبادي،فما هي من وجهة نظرك الموضوعية أبرز ثلاث صفات في شخصيته..ايجابية أو سلبية؟
امتازت معظم الاجابات بالصراحة والموضوعية والادراك الشخصي والوطني لأهمية الرأي في دراسة علمية،وامتاز بعضها بتشخيص دقيق للواقع يدل على وعي سياسي وحرص وطني وخوف من شرّ مرتقب.
ويتحدد دورنا هنا باجراء العمليات الاحصائية وتصنيف وتنظيم (267) اجابة ..مستبعدين منها تلك التي حملت مفردات (انفعالية)..فكانت النتائج على النحو الآتي :
الصفات الايجابية:
تحددت هذه الصفات بشخصية السيد حيدر العبادي بالآتي:
· التواضع والبساطة وطيبة القلب وحسن النوايا،والتحضر والاجتماعية
· المسالمة واللاطائفية وعدم وجود نزعة لديه لأيذاء الآخرين
· النزاهة وطيبة الضمير..والنظافة من الداخل
· الحيادية
· لديه افكار رائعة من اجل التغير،ويحب ان يخدم
· اجادته لغة الحوار والدبلوماسية مع الجميع بمن فيهم الخصوم
· ايمانه ببناء دولة مدنية
· امتلاكه عقلية اقتصادية جيدة
· لديه القدرة على امتلاك اعصابه وتخطي الازمات .
· علماني ويستحق كلمة سياسي
· لديه علاقات طيبة مع بريطانيا وامريكا
· يستشير ولا ينفرد برأيه
· تخرجه في جامعة بريطانية وتأثره بثقافة المجتمع البريطاني.
ولقد شكلت نسبة هذه الصفات الايجابية (21%) من اجابات المستجيبين.

ثانيا: الصفات السلبية.

تنوعت هذه الصفات وتعددت..ولغرض توصيفها بشيء من الدقة فقد قمنا بتصنيفها وتوزيعها على المحاور الآتية:

· القيادة والأداء.

- غير قادر علئ اتخاذ قرارات مصيريه
- شخصية سياسية منقادة وليس قيادية
- تراجعه في تنفيذ ورقة الاصلاح
- لم يحترم ارادة الجماهيرالتي خرجت بتظاهرات في كل العراق
- غير قادر على الوفاء بوعوده
- يعتمد رد الفعل وليس الفعل في ادارته
- تابع..لا يقوى على ان يخرج من جلباب حزب الدعوة
- لم يعتمد مبدأ الشفافية في اضهار الحقائق
- ضعيف امام كتل حديدية
- غير حازم

· الشخصية
- ضعيف الشخصيه
- نرجسي جداً
- لايملك كاريزما
- شخصيته مضطربة تعاني صراع الاقدام والاحجام
- عاجز عن التوفيق بين صفاته الشخصية و متطلّبات المنصب
- شخصية توافقية ضعيفة
- عدم القدرة على المواجهة
- يخاف من الحيتان التي حوله اكثر من خوفه من غضب الشعب

· صفات اخلاقية
- مراوغ رغماً عنهُ،ويمارس اللف والدوران لأخفاء الهفوات والسلبيات
- يبالغ في وعوده ويجيد التمثيل
- داخله أسوأ من ظاهره
· الحالة الوجدانية
- خائف متستر وكأنه لديه سرقه
- متوتر، متردد، مرتبك، هياب
- مهزوز في داخله
· التفكير
- مشتت الفكر
- موهوم انه قادر وهو عاجز
- منشغل برضى اميركا من عدمه
- يمتلك فما يتكلم فيه غير ما يرى ويسمع
· السلوك اللفظي
- ثرثرة زايده وبدون أفعال
- الاسترسال عند الحديث
- كثير الاقوال قليل الاثبات
- التسرع بالارتجال
- استخدام مفردات مهدئة وهادئة
· الشكل والهندام
- غير انيق الهندام ولايعرف كيفية تنسيق الالوان وترتيب ذقنه
- لا يسيطر على حركة اقدامه
- تركيبته الجسدية متقزمة
- يتعثر بحذائه حين يمشي
- صوته نشاز على اذن المستمع واحياناً ينرفز
ولقد شكلت هذه الصفات نسبة 79% من اجابات الاستطلاع.
هذا وكان في بعض الاجابات شيء من الطرافة كقول احدهم:" حماوه..ما اعرف شلون اترجمها"..وقد يعني بها " حراره زايده ما بيها فايده".
استنتاجات
في ضوء النتائج اعلاه فان الصفات السلبية هي الغالبة في شخصية رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي.وفيما تحددت معظم صفاته الايجابية في شخصيته كانسان (الطيبة وحسن النوايا والبساطة..) فان معظم الصفات السلبية تحددت في دوره كرجل دولة من حيث ضعف القيادة والأداء والسلوك السياسي بالدرجة الاولى فضلا عن مواصفات تتعلق بشخصيته وحالته الوجدانية.
ان العقدة الأكبر في مشكلة السيد حيدر العبادي هي ان الغالبية المطلقة ترى ان الحل يكون بتحرره من حزبه ( حزب الدعوة) فيما هو تابع له ويأتمر بأمره.ويبدو انه لن يستطيع الخروج منه.ففي مقالنا الموسوم (نصيحة صادقة الى الدكتور حيدر العبادي) والمنشور في صحف ومواقع عراقية في 24 كانون الأول 2014 جاء فيه بالنص:" تنطلق نصيحتنا هذه من حقيقتين،الأولى:ان الانتماء لحزب سياسي يلزم رجل الدولة الأول(رئيس مجلس الوزراء) بتوجيهات حزبه التي قد تتعارض مع طموحاته الشخصية وما يتطلبه الواقع من اجراءات تمس مصالح حزبه.والثانية:ان المجتمع العراقي يفضل،بل يريد ان يكون رئيس مجلس الوزراء مستقلا سياسياً". واضفنا ،"انه بانتمائه لحزب الدعوة فانه يتحمل شاء أم أبى،ما ارتكبه من سياسة غير حكيمة على مدى ثماني سنوات كان فيها امينه العام (السيد نوري المالكي) رئيساً للوزراء..في افشل وافسد حكومة في تاريخ العراق". واوضحنا بأن " المجتمع العراقي ينفرد بتعدد مكوناته وتنوعها..قومياً ودينياً ومذهبياً..فضلا عن تعدد احزابه واختلافاتها المتضادة من الاسلامية المتطرفة الى العلمانية والماركسية،وان التاريخ السياسي للعراق يثبت ان الحزب الذي يتولى الحكم فيه ينفرد بالسلطة ويحتكر الثروة..وان الوضع السياسي والاجتماعي والأمني المعقد والمخاطر التي يتعرض لها العراق..تحتاج رئيس وزراء مستقلا سياسياً..متحرراً من القيود الحزبية..". وختمناها " انك ان فعلتها فستدخل التاريخ وسيدرك العراقيون ان اجراءك هذا هو من اجل ان يتوحّدوا فيكونوا هم حزبك وظهيرك،وستكون حديث الساعة في الفضائيات بدءا من سي أن أن و بي بي سي ،وانتهاءا باكثر من خمسين فضائية عراقية..تجمع كلها على انك وطني عراقي..شجاع وأصيل..فهل ستفعلها؟" وللأسف..لم يفعلها.

ولأننا نحن المعنيين بعلم نفس الشخصية والمهتمين بعلم النفس والاجتماع السياسي نفهم الانسان ونحلله بشكل علمي، فقد فهمنا حقيقته وكتبنا عنه مقالة رابعة في آب 2015 بعنوان ( حيدر العبادي..هاوي بس ما ناوي)..ختمناها بالقول " ان قراءتنا السيكولوجية للسيد حيدر العبادي هي انه لم يستثمر فرصة تاريخية تجعل منه رجل دولة وبطلا شعبيا.ولأنه اضاعها، فانه سيعود الى سابق وضعه..بعد ان اوصل الناس الى قناعة بأنه (هاوي..ولكن ما ناوي)..مع انها "المرة الأولى بتاريخ الحكم في العراق..يحصل فيها رئيس وزراء على تفويض من اكبر قوتين:الشعب والمرجعية الدينية للقيام بمعالجة اقبح وأوسخ ظاهرة في تاريخ الدولة العراقية".
وجاءت مصداقية تشخيصنا المبكر هذا بتوكيد المرجعية الموقرة في كانون الثاني 2016 بقولها انه اضاع فرصة تاريخية قد لا تتكرر،بل ان هذه الفرصة ما حصلت حتى للأمام علي بن ابي طالب بتعبير القاضي وائل عبد اللطيف..واتفاق عينة الاستطلاع في هذه الدراسة بأنه (أضاع علينا فرصة لن تتكرر).





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ثقافة نفسية(183) النساء..واكتئاب الشتاء
- التطرّف المذهبي..عنوان حروب 2016!
- العراقيون بين عام مضى وعام أتى
- سياسيو شيعة العراق..أخجلوا الشيعة
- فوضى الاعلام وسيكولجيا الجمهور
- ثقافة نفسية (182) ...الشره العصبي
- لمناسبة مناهضة العنف ضد المرأة
- الزيارات المليونية..هل أحيت القيم الحسينية؟
- السياسيّون العراقيون..مرضى نفسيا
- ثقافة نفسية (181): الشفاء بالضحك..احدث وسيلة لعلاج الأمراض!
- الاحتجاج الجمعي- تحليل سيكولوجي في ثقافة التظاهرات
- ثقافة نفسية (180).من الأقوى..ارادتك أم عاداتك؟
- التسامح..هل يمكن ان يتحقق في العراق؟
- الشاعر حين يجمع النقيضين..العبقرية ومدح الحاكم
- الفساد..من ابتدأه..ومن أشاعه؟ دراسة استطلاعية
- الطموح..هل قتل الجلبي بالسكتة؟! تحليل سيكولوجي
- التطرف الديني وصناعة الموت (2-2) دراسة تحليلية
- حوار المدى 2 تشرين الثاني 2015
- التطرّف الديني وصناعة الموت (1 -2)
- قيم الحسين..هل ستطيح بالفاسدين؟ تحليل سيكولوجي


المزيد.....




- ترامب ساخراً: هناك طائرة مكسيكية فوقنا تستعد للهجوم
- لقاء "تطبيع العلاقات" بين روسيا وتركيا.. ولافروف: ...
- تخمة المعروض تهبط بأسعار النفط مجددا
- مصر تسدد مليار دولار لقطر
- سكرتير مجلس الأمن الروسي يبحث مع مدير الموساد الإسرائيلي الأ ...
- برنامج -فن الحياة-.. الحلقة الثانية عشرة
- حكومة الوفاق الليبية تقيل 4 وزراء لـ-تغيبهم عن أعمالهم-
- مرسيدس الأسرع في التجارب الحرة لسباق النمسا
- الرئيس التشيكي يدعو لإجراء استفتاء على بقاء بلاده داخل الاتح ...
- مؤشر الرفاهية الاجتماعية يستثني قطر ويضع الإمارات في المرتبة ...


المزيد.....

- سارتر بين الانطولوجيا و النزعة الوجودية / مراد مسعف
- تداول الخطاب: السوق اللغوية / سامي عبدالعال
- علم الاخلاق الماركسي / مجموعة من الاساتذة السوفييت
- احاديث مع جورج لوكاتش / هانس هاينز هولتز، ليو كوفلر و فولفغانغ ابندروت
- ينبغي علينا ان ندرس الفلسفة لنقوم بالثورة / محمد علي الماوي
- دراسة اللغة بين القديم والحديث عند فيرث / ابراهيم طلبه سلكها
- فلسفة الجمال والفن لدى هيجل / سليمان السلطان
- بنية الوعي الديني و التطور الراسمالي / فالح عبدالجبار
- المادية الديالكتيكية و العلوم الطبيعية / البروفيسور خ فاتالييف
- صورة المرأة في الأمثال الشعبية / أسامة الوليدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسين صالح - حيدر العبادي تحليل شخصية في دراسة علمية