أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - صلاةُ في مِحْرابٍ فلسطينيّ






المزيد.....

صلاةُ في مِحْرابٍ فلسطينيّ


حسين مهنا
الحوار المتمدن-العدد: 5046 - 2016 / 1 / 16 - 00:05
المحور: الادب والفن
    


حسين مهنّا

صَلاةٌ في مِحْرابٍ فِلَسْطينيّ ..

سَأَلْتُ اللّهَ في شَيءٍ مِنَ الرَّهَبِ
إلامَ أَظَلُّ في جُبٍّ مِنَ اللَّهبِ
ولا بَرْدٌ يَهُلُّ عَلَيَّ ،
لا مَلَكٌ يُخَفِّفُ سَورَةَ الغَضَبِ
وَلَو أَنّي خَرَجْتُ .. أَقولُ لَو أَنّي .....!
فَمِنْ جُبٍّ الى جُبِّ
وأَغْرِفُ مِنْ بُحورِ الصَّبْرِ ،
عَلَّ الصَّبْرَ يَأْتيني بِنِصْرِكَ
أَو بِفَتْحٍ مِنْكَ يا رَبّي
فَلا نَصْرٌ
ولا فَتْحٌ
ولا أَمَلٌ يُدَغْدِغُ قَلْبَ مُرْتَقِبِ .
يَمُرُّ الوَقْتُ في خَفَرٍ
ويَرْمُقُني بِعَينِ المُضْنَكِ التَّعِبِ
ويُبْصِرُ صَلْبَ أَطْفالي
ويُبْصِرُهُمْ ... !
يَدُقُّونَ المَساميرا
ويَتْلونَ المَزاميرا
قُلوبُهُمُ مِنَ الخَشَبِ
فَيُغْضي ثُمَّ يَمْضي مُسْرِعَ الخُطُواتِ ،
لا يَلْوي عَلى عَقِبِ .
***
إلامَ .. إلامَ يا رَبي ؟!
وما ذَنْبي ؟!
أَنا ما تُهْتُ في سيناءَ ،
لَمْ أَركَعْ أَمامَ العِجْلِ مِنْ ذَهَبِ
ولَمْ أَرقُصْ بِرَأْسِ المُعْمَدانِ أَمامَ آلِهَةٍ مِنَ الكَذِبِ
وَلَمْ أَصْلُبْ نَبِيَّاً فَوقَ جُلْجُثَةٍ
ولَمْ أَطْرُدْ شُعوبَاً مِنْ مَنازِلِها
لِأَسْكُنَها
ولَمْ أَحْرُقْ بِنارِ الحِقْدِ أَحْياءً
وبِالمازوتِ والحَطَبِ

***
إلَهي مِنْكَ مَغْفِرَةً
أُصَلّي لَيسَ مِنْ شَكّي وَمِنْ رِيَبي
وَلكِنْ مِنْ فُؤَادٍ ضاقَ بِالأَحلامِ ..
.. والْآلامِ ..
.. والغَضَبِ .
( البُقَيعَة / الجَليل 27/12/2015)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تعاطُف
- حلبة رقصٍ شعبيّ (دَبكة)
- حلْبَةُ رَقْصٌ عَصْرِيّة ...
- إنّها نوستالجيا ... لا أكثر
- روحٌ مُتْعَبَة (قصّة قصيرة)
- يوريكا
- فطائرُ بَقْلٍ وفَرَح..
- قصّة قصيرة - حسين مهنّا
- قصّة قصيرة - ليلة باردة .. حارّة
- فاطمة ناعوت في حوار مفتوح مع القارئات والقرّاء حول لماذا يقت ...
- يقولون أنت حزين
- الزّيارة الأخيرة لسميح القاسم
- لعنة الوأد
- لا تنسوا الصّراع الطّبقي
- حوار (ملف الأول من أيار)
- قصيدة وردة على جرح حواء
- قصيدة تبسّم
- قصيدة كلهم هولاكو
- ليستْ ثَرْثَرَة....
- يا قُدْسُ رِفْقَاً ..!


المزيد.....




- فيلم -الزائرة- يشارك في مهرجان أنطاليا السينمائي
- هل تشهد السعودية عودة دور السينما قريبا؟
- كتارا تستعد للنسخة الرابعة من المهرجان الأوروبي للجاز
- الأسد: تحرير الرقة -مسرحية هزلية-
- رواية -ظل الأميرة-.. الأمازيغية بين الفانتازيا والتاريخ
- متحف الفن الإسلامي بالدوحة يدرب المعلمين على المكتبات
- العماري:لأجل الحزب لا زلت هنا وإن بقيت وحدي
- الوفد المغربي في ملتقى الهجرة برواندا يفشل مخططات الانفصاليي ...
- كاريكاتير
- مهرجان مسرح الشباب العربي.. فعاليات ورسائل


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - صلاةُ في مِحْرابٍ فلسطينيّ