أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - الحضور














المزيد.....

الحضور


كامي بزيع

الحوار المتمدن-العدد: 5045 - 2016 / 1 / 15 - 13:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ليس هناك الا اللحظة الحالية، انها حياتك وكل مامضى قد مضى وماسيأتي قد لا يأتي، لكن حياتك الاكيدة هي هذه اللحظة التي تعيشها الان، هذا مايؤكد عليه المعلم الروحاني الدكتور ايكارت تول في جميع محاضرات حتى انه الف كتابا بعنوان "قوة الان".
ان الزمن هو هذه اللحظة من الحياة التي تعيشها الان مع كل مايترافق معها من انفعالات ومشاعر وافكار، فالعمر هو الان بمعنى انه يكمن في النَفَس الذي تقوم به في هذه اللحظة.
ولانك لا تمتلك بالفعل الا هذه اللحظة لذلك عليك ان تعيشها واعيا لما انت فيه، لما انت عليه، وبالتحديد عليك ان تكون دائما حيا في "الحضور".
"الحضور" هو ان تعي انك روحا خالدة وان هناك ابعادا اخرى لديك اكثر قوة من الجسد واكثر حضورا منه، حيث الوجود الازلي والسرمدي في "قلب الله".
عندما تعيش الحضور لا يعود مهما كيف يقيمك الناس او المحيطين، لا تعود مشاعر مثل الاحباط والازعاج واليأس او الالم تعرف لك طريق لانك تصبح اكبر منها واكثر استيعابا لدوافعها... بل تعرف ان مايحركها ليس الا تلك المشاعر وليدة الافكار الشكلية والتصورات الذهنية التي لا وجود حقيقي لها.
"الحضور" هو ان تشعر انك دائما وفي كل لحظة بين يدي قوة اكبر من شيء، هي قوة محبة عطوفة ورحومة وقادرة وانت تعيش بها.
ان "الحضور" يزيل تلك الحواجز التي يقيمها الناس بين بعضهم البعض لانك تمنحك ذاك الاحساس بان الكل واحد.
ان الهوية الشخصية التي تتحدد على اساس الشكل والمظهر المادي لا يعود لها اهمية، انما الاهمية تكمن بما وراء الشكل، وان استطعت ان تكتشف بنفسك هذا اللاشكمل تكون استطعت ان تكون "الحضور" بكل تجلياته الفائقة التصور.
ان مهمة العقل او ان يبعدنا قدر المستطاع عن هذا التجلي في "الحضور" يشغلنا بالافكار التي لا تتوقف عن الحركة، ولا نهاية لمتطلباتها.
فقط بذاك السكون يمكننا الاقتراب من "الحضور"، فالكلمات هي من بنات الفكر تشوش العقل وتربكه، والسكون وحده يمكنه ان يخبرك عن "الحضور" الذي يمكنك ان تعيشه اينما كان فهو ليس مشروط وينساب اليك مع كل نفس.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,425,127
- العلاج الاجتماعي
- ماينقصنا ومانملكه
- ابواب السماء
- العين الثالثة
- الاشكال الافلاطونية
- الرقم 13
- التفكير الايجابي
- ثمن الحياة
- العوالم المتوازية
- الطاقة الانثوية لانقاذ العالم
- النوم وسفر الروح
- زهرة الحياة
- الالم هو الشوق للمطلق
- صوت الخير
- النسبة الذهبية
- الكون ظلام دامس
- الاسقاط النجمي
- مكتبة الكون
- طاقة الهرم
- الاثير


المزيد.....




- تطبيق فيس آب.. انتشار جنوني ومخاوف من اختراق البيانات الشخصي ...
- وزيرة الدفاع البريطانية تدعو إيران لخفض التصعيد في الخليج: س ...
- بشار جرار يكتب عن دخول تركيا -حلبة الخصوم-: هل تطيح S400 إرد ...
- الهند تطلق ثاني مهمة للقمر يوم 22 يوليو
- إجلاء ركاب طائرة لوفتهانزا بعد بلاغ من مجهول عن وجود قنبلة ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على إجراء تحقيق في تجارب عسكرية ع ...
- الهند تطلق ثاني مهمة للقمر يوم 22 يوليو
- إجلاء ركاب طائرة لوفتهانزا بعد بلاغ من مجهول عن وجود قنبلة ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على إجراء تحقيق في تجارب عسكرية ع ...
- ترشيحات إيمي 2019.. أرقام قياسية جديدة ومفاجآت صادمة


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - الحضور