أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى راشد - موضة إزدراء الدين فى مصر















المزيد.....

موضة إزدراء الدين فى مصر


مصطفى راشد

الحوار المتمدن-العدد: 5045 - 2016 / 1 / 15 - 12:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


موضة إزدراء الدين فى مصر
---------------------------------------------------
لأننى أعيش فى استراليا ، فقد وصلنى من صديق يعيش بوطنى الحبيب مصر اتصال هاتفى ، يخبرنى فيه بأنه قرأ خبر فى احدى الصحف عن قيام محامى مصرى عُرف عنه بتقديم شكاوى الحسبة تحت بند إزدراء الدين لأنه مكلف بذلك ويتم تمويله من مشايخ الوهابية والإخوان وطريقاً للخلايا النائمة للإخوان للتخلص من معارضيهم ، بان قام هذا المحامى بتقديم شكوى ضدى للنائب العام المصرى، مدعيا بأننى هارب من مصر، وإتهمنى بإزدراء الدين الإسلامى، لأننى قلت على احد الفضائيات فى حوار تلفزيونى بأن الرسول الكريم (ص) كان يشرب النبيذ أى الخمر، ويطالب النائب العام بمحاكمتى بتهمة إزدراء الدين الإسلامى ، ولأننى لم اتأكد من صحة هذه الشكوى من عدمه لوجودى خارج مصر، فلم أذكر اسم المحامى حتى اتأكد من صحة الخبر، لكن لكذب وجهل المحامى ان صح هذا الخبرقررت الرد على هذا الكلام حتى لو كان إشاعة ، لأننى لا أخشى إلا الله ،ووطنيتى كمصرى لا يزايد عليها احد مهما كان منصبه، وايضا سعينا لتحسين صورة الإسلام حول العالم بالكتب والمحاضرات والندوات والمؤتمرات والحوارات التلفزيونية والصحفية معروف ومعلن ، بعد أن أصبح الإسلام مرادف للإرهاب فى كل دول العالم ، بسبب المتطرفين المتخلفين من ابناء جلدتنا ، مثل هذا المحامى وفريقه، والذى عرفت أنه تخصص فى تقديم العديد من هذه الشكاوى بعد أن فشل فى منهنة المحاماه ضد كل باحث يرفع الكذب عن التراث الإسلامى بكل فجر وكذب وجهل ،والدليل على ذلك قول هذا المحامى بأننى هارب من مصر، رغم زياراتى لمصر المتكررة وكان أخرها من حوالى شهر ، فأى سبب يجعلنى أهرب من مصر، وانا فى العقد السادس من عمرى، ولم أكن يوما مشكو فى حياتى ،فمن اين اتى هذا المحامى بمعلومة هروبى فهل علينا مثلا نفقة لوالدته كى نهرب منها ، كما أنه ادعى بجهل إزدرائى للدين بقولى أن الرسول (ص) شرب النبيذ أى الخمر ، ورغم أننى لى بحث كبير منشور فى هذا الموضوع من 11 عام، إلا أنه من اسابيع خلال حوارى على قناة مصرية لمناقشة مشكلة حبس الباحث إسلام بحيرى، فلم يجد زميلى الأستاذ بالأزهر المواجه لى بالحوار التشويش على حديثى الذى يكشف جهلة ، إلا بالإنتقال لقوله لى ألم تقل بأن الخمر حلال ، ورغم أننى لم أقل الخمر حلال ، وقلت أنه مكروه والتحريم يقع على السكر، فرددت على زميلى الذى أراد ان يبتعد عن موضوع الحلقة وهو حق الباحث بحيرى فى حرية التعبير بموضوع آخر بعيد يدغدغ به مشاعر البسطاء ، فقلت له أن الرسول الكريم فى 12 حديث صحيح شرب النبيذ دون السكر فكيف يكون محرماً، لكن المذيع ومخرج الحلقة قطعا عنى الصوت كى لا أشرح أو اذكر الأحاديث وبعضها كالأتى : - عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال: «كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاستسقى، فقال رجل: يا رسول الله، ألا نسقيك نبيذا؟ فقال: بلى. قال: فخرج الرجل يسعى، فجاء بقدح فيه نبيذ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا خمرته[1] ولو تعرض عليه عودا. قال: فشرب»[2] رواه مسلم .
- حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا القاسم يعني ابن الفضل الحداني حدثنا ثمامة يعني ابن حزن القشيري قال
لقيت عائشة فسألتها عن النبيذ فدعت عائشة جارية حبشية فقالت سل هذه فإنها كانت تنبذ لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت الحبشية كنت أنبذ له في سقاء من الليل وأعلقه فإذا أصبح شرب منه رواه مسلم
عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: «كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينقع له الزبيب، فيشربه اليوم، والغد، وبعد الغد إلى مساء الثالثة، ثم يأمر به فيسقى أو يهراق رواه مسلم
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما أنه : كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : يا عبد الله أمعك ماء قال : معي نبيذ في إداوة فقال : اصبب علي فتوضأ قال : فقال النبي صلى الله عليه وسلم : يا عبد الله بن مسعود شراب وطهور : إسناده صحيح والمصدر: مسند أحمد الصفحة أو الرقم: 5/ 295
ايضا جاء فى السيرة الحلبية جـ3 ص459 بانه من كان يضاحك النبى : نذكر فيهم نعيمان كان النبى اذا نظر الى نعيمان لا يتمالك نفسه من الضحك لانه كان مذاحا ومنهم من كان يشاركه فى الخمر واسمه عبد الله ويلقب بالخمار ( ومعنى النبيذ فى المعجم الوسيط جـ2 ص897 النبيذ شراب مسكر يتخد من عصير العنب او التمر ويترك حتى يختمر
روى يحيى بن اليمان، عن الثوري، عن منصور بن خالد، عن سعيد بن مسعود الأنصاري: أن النبي صلى الله عليه وسلم عطش وهو يطوف بالبيت، فأتي بنبيذٍ من السقاية فشمه فقطب، ثم دعا بذنوب من ماء زمزم فصب عليه وشرب، فقال له رجل: أحرام هو يا رسول الله؟ فقال: "لا
ايضا نفس الحديث رواه ابن عباس وابن عكرمة
زيد بن علي قال الله ابتلاكم بهذا النبيذ، أحل منه القليل وحرم منه الكثير
‏حدثنا ‏ ‏روح ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حماد ‏ ‏عن ‏ ‏حميد ‏ ‏عن ‏ ‏بكر بن عبد الله ‏ ‏أن أعرابيا قال ‏ ‏لابن عباس ‏ ‏ما شأن آل ‏ ‏معاوية ‏ ‏يسقون الماء والعسل وآل فلان يسقون اللبن وأنتم تسقون ‏ ‏النبيذ ‏ ‏أمن بخل بكم أو حاجة فقال ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏ما بنا بخل ولا حاجة ولكن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏جاءنا ‏ ‏ورديفه ‏ ‏أسامة بن زيد ‏ ‏فاستسقى فسقيناه من هذا ‏ ‏يعني ‏ ‏نبيذ ‏ ‏السقاية فشرب منه وقال أحسنتم هكذا فاصنعوا
ومن سنن ابو داود (‏كان ‏ ‏ينبذ ‏ ‏للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏الزبيب فيشربه اليوم والغد وبعد الغد إلى مساء الثالثة ثم يأمر به ‏ ‏فيسقى الخدم أو ‏ ‏يهراق
وهذه رواية صحابي جليل آخر، وهو أبو موسى الأشعري التي قال فيها "بعثني رسول الله أنا ومعاذا إلى اليمن فقلنا يا رسول الله: إن بها شرابين يصنعان من البر والشعير: أحدهما يقال له المزر، والآخر يقال له البتع. فما نشرب؟ فقال: اشربا ولا تسكر ا ) ا
. ايضا الإمام النووي قد بوب باباً في شرحه لصحيح مسلم بعنوان: "إباحة شرب النبيذ
ولأننا نخشى الله ولا نخشى الناس ونلتزم بقوله تعالى
قُلْ هَلُمَّ شُهَدَاءَكُمُ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هَذَا فَإِنْ شَهِدُوا فَلَا تَشْهَدْ مَعَهُمْ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا (150 سورة الأنعام -- فلا نستطيع أن نكذب على الله ورسوله ونُحرم مادة لم تُحرم كما أن قوله تعالى فى الاٌية 43 من سورة النساء (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَىٰ-;- حَتَّىٰ-;- تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ ) ص ق ) لهو أكبر دليل على أن التحريم فى السكر الذى يضر الإنسان وغيره وليس على مادة الخمر وإلا كانت الايه قالت لا تقربوا الصلاة وأنتم شاربى الخمر، ولأن الموضوع لنا فيه بحث يطول شرحه وقد بينا فيه أن( إجتنبوه )الضمير فيها لا يعود على الخمر والإجتناب يأتى فى الصغائر والكبائر وأن كل أحاديث تَحريم مادة الخمر غير صحيحة ، إلا أن هذا المحامى الغير متخصص يريد أن يقول أنه أعلم منا ، ويريد أن نحاكم أمام وكيل نيابة أو قاض مع كامل إحترامى للكل لكن هؤلاء ليسوا متخصصين ولم يفنوا عمرهم فى هذا التخصص مثلنا، فبأى منطق يحكموا علينا ، والغريب أن الذى يشكونى محامى معروف عنه كما قال صديقى أنه والعياذ بالله مخنث وكان يتلقى علاج نفسى ، فهل هناك مهزلة أكبر من ذلك
لذا نحن نتوجه لمجلس الشعب المصرى، وللرئيس السيسى الذى خرجنا فى مظاهرات لتاييده، بألا يقفا مكتوفى الايدى أمام هذا العبث بالوطن أمام التاريخ ، بتصحيح المنظومة القانونية والقضائية، لان صورة مصر أصبحت سيئة بسبب هؤلاء أعداء الرقى والحضارة وحرية الرأى ،لأن الامم التى تحارب الفكر ، تسقط الأمم وتبقى الأفكار ، لأن الأفكار لها اجنحة وكالهواء لا يمكن حبسها .
هذا وعلى الله قصد السبيل ولا نبتغى إلا رضاه
الشيخ د مصطفى راشد عالم أزهرى
رئيس الاتحاد العالمى لعلماء الإسلام من أجل السلام ورفض العنف
ت موبايل وفيبر وواتساب 0061452227517
Rashed_orbit@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,522,141
- ضرورة إصلاح القضاء المصرى
- أسئلة وأجوبة
- تهنئة المسيحيين وغير المسلمين بأعيادهم
- أتعرض على الهواء لحملات داعشية بربرية
- الحُكم على أحمد موسى بالجلد
- من يُكفر المسيحى واليهودى كافر
- حوارنا مع جريدة البيان
- بالفيديو لقاءات تلفزيونية ومع مسؤولين من اوربا مع وفد علماء ...
- كلمتنا أمام البرلمان الأوربى يوم 11-11-2015
- لا يوجد مانع شرعى من تجسيد دور النبى فى فيلم
- الذبح الحلال الحرام
- نطالب الرئيس بِسَن قانون يُجرم التكفير
- قصيدة رسالة لروح أمى
- إنفاق مال الحج فى الزكاة أفضل عند الله
- قصيدة جِئْتُكَ خَاَشِعَاً
- لَجَنُودِ وَضُبَاطِ اَلجَيِش وَالشُرْطَة اَلحَقِ فْى اَلإِفّ ...
- إلى أخى المحترم د خالد منتصر
- إنشاء الإتحاد العالمى لعلماء الإسلام من آجل السلام ورفض العن ...
- لَلفَقِير وأصحَاب هَذِه الَأمْرَاض وهذه المِهَن إفْطار رَمَض ...
- قِصَةَ زَمْزَمَ الَمُختَلَقةَ


المزيد.....




- من يدعم ويؤسس لبقاء الارهاب وأمريكا تحرك الدمى من وراء الستا ...
- -نحو دستورية إسلامية جديدة-.. كتاب جديد يتناول القرآن وإحياء ...
- الكويت: التحقيقات متواصلة للكشف عمن تطالهم شبهة التستر على أ ...
- إسرائيل… تجدد احتجاجات يهود -الفلاشا- أمام الكنيست
- تمرد اليهود الإثيوبيين على عنصرية البيض في إسرائيل هي فقط ال ...
- الكويت تنقلب على -الإخوان- المتفاجئين... وشعبها يسأل -منو ال ...
- السلطات الإسرائيلية تخلي سبيل شرطي قتل شابا يهوديا إثيوبيا
- سلمت القاهرة مطلوبين.. هل تغيرت الكويت مع -الإخوان-؟
- إعترافات خطيرة لعناصر الخلية الإخوانية المصرية المضبوطة في ا ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من قوات الاحت ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى راشد - موضة إزدراء الدين فى مصر