أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - خالد علوكة - وتر الغربة














المزيد.....

وتر الغربة


خالد علوكة

الحوار المتمدن-العدد: 5044 - 2016 / 1 / 14 - 11:08
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


وتر الغربة
الحرب لاتحدد من هو صاحب الحق وإنما تحدد من تبقى ...
برتداند راسل
الامل موجود في الانسان وينتقل معه حيثما يسافر لكن تحقيقه صعب المرام بل صار جزء من الخيال . بعد ترك مناطقنا اصبحنا بلا بيوت ولاسقف ولاحيطان ولاجيران قد يعوض سكننا ووضعنا الحالي مقولة (ماحملك هو وطنك وبلدك ) و طول الانتظار يحدث المَلل والضياع . عندما كنا في مناطقنا (بعشيقة وبحزاني) كان الحال ماديا جيد كثر المال واحتار البعض في طريقة التصرف به فمنهم من طور حاله في امل البقاء والعيش الرغيد وفي الاخير كلها ضاعت وبقيت للغير يقرضون بها كالجرذان .
بعد داعش تغير تفكير ونظرت اهالينا لاحوالهم ومستقبلهم بالاتجاه نحو الهجرة والغربة خارج العراق فكل واحد له الحق في اختيار طريقة حياته لكن النظربما يفعل غيرك وتفعل مثله قد ينفع في الرزق والتجارة عندما يكون الطلب اكثر من العرض وعندما تكون في منطقتك مستقرا ومرتاحا . لكن مايحدث الان ونحن نازحين من رغبة الهجرة العائلية قد يثير كثير من الحيرة والقلق والتساؤلات ومنهم من اقترض مالاً ، ومنهم من باع داره لجيرانه او الى اهل منطقته (إن بقى له دار ) رغبة منه ومقابل السفر والهجرة وكل واحد حر في ذلك مجبرا من ضغط النزوح و فقدان الامل بالحياة وابتعاد حلم العودة للديار ونظرت الناس لما حدث للمدن المحررة من هدم البيوت.
حتى من هم في الخارج قبل داعش فقدوا موطنهم ومسقط رأسهم مثلنا ويقولون عندما كان تأتي الطوافات والاعياد وانتم في بعشيقة وبحزاني ترسلون لنا وجودكم والصور وفيديو المناسبات وكاننا معكم لكن اليوم نحن ايضا في الخارج فقدنا مناطقنا وبلدنا وفرحتنا مثلكم ، فاين صور الطوافات وبيبون سه رى سال وصباح العيد وسماعات سنجق الطاووس .
لقد خسرت مثلا بعشيقة وبحزاني كل وجودها ومعابدها وبيوتها واموالها وسرقوها مفلسي الدولة الاسلامية بالف حجة وراية . وصحيح نجى الاهالي جميعا ولكن ثمن ذلك لايعوض ويريح الاهالي طالما شرخ شرف العراق في سبايا سنجارباقياً ، فقدت بعشيقة وبحزاني فقط من خلال الهجرة الحالية ملايين الدولارات لمن هاجروا كافراد بسعر دفتر دولار اواكثر ناهيك عن سفر وهجرة هذه الايام كعوائل وكروبات ، طبعا النفوس اغلى من الفلوس وضمان مستقبل اجيالنا بهجرة مضمونه لهم معقولة .. ولكن حساب الحال يقول غيرنا من بقية الملل لايفعلوها هكذا وينتظروا ، وصون المال ضروري وعدم وضعه في مكان واحد مهم ، وهومصدر وحيد للعيش السعيد في العالم . فقد راحت الضيعة وراح كل شئ معها وبعد النزوح دفع ماتبقى من المال للمهربين وغدا من أين نعود ونبني ويعوض المال والحال المفقود ؟ وكيف يمكن اعادته وافلاس دولة شاهد للعيان ؟ لايمكن التعويض بالاعانه او بِطرق ابواب الهجرة للغرب ليمنحنا قوت حتى لاتموت ونهاجر اليهم مع موجة هجرة شعوب الشرق زاحفا وحافيا طالبا الاقامة واللجوء والامان بعد أن سلبوا كل انواع العيش في بلادنا .
نعرف جميعا ان الوطن غالي ولو انه باعنا ؟ وخاب الامل به بعد ان ضحى كل الشعب من اجله وللاسف - لافائدة ان تكون عراقياً هذه الايام - بعد غلو الطائفية المقيتة وقلة كياسة وثقافة الحكام المسؤولين عن البلد وجاؤوا للتغير فاذ بتغير حال انفسهم فقط وتركوا البلد من سوء الى أسوأ ، مهما يكن كلنا مهاجرين وحتى لو تأجلت هجرتنا الان ، وشعوريا لايمكن هجرة الوطن وكل مغترب مهما طال به الزمن يحترق بالعودة وكثير من رحلوا عن الوطن جسديا لكن ضلت ارواحهم ترفرف هنا وحتى من يموت تعود جثته بجسده مغلفة باناقة ومكفن بغربتة لتريحه وتحضنه تربة ألوطن (الام ) . وبلاد الغربة لاترغب دفنه لانه ليس من سكان البلد الاصلي حتى لو تجنس ويؤخذ ايجار على القبور رغم تطورها وخدمته لها حياً فمثواه الاول والاخير قبورالوطن المفتوحة لبلعه في كل زمان ومن اي مكان حط به الرحال .
وفي الاخر يقول الشاعر احمد الشهاوي : ( وألله ماجئناك ياوطني إلا لنشرب نخب حسرتنا )....

خالد علوكة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,099,395
- نماذج سلبية
- صراع ثقافات
- قصة عشق الشيخ صنعان
- روسيا والارهاب
- شنكالنا ... و ... سنجاركم
- حرفة ايزيدية - السياسة
- تحرر سنجار وسهل نينوى
- فيان دخيل
- تنظيم الدولة الاسلامية و ملفات سنجار
- بغداديات
- هنا أربيل -هه ولير
- هِجرَة أوطان أم غُربة أديان
- مستقبل الطلبة النازحين في إقليم كوردستان العراق
- مظاهرات ألتخدير والترقيع
- ( إذا دخل ألاميركان بلد إهربوا منها )
- (ألجزء ألاخير ) وجهة نظر اخرى في دستور لاقليم مدني أم كوردي ...
- وجهة نظر اخرى في دستور لاقليم مدني أم كوردي أم ديني 2-3
- وجهة نظر اخرى في دستور لاقليم مدني أم كوردي أم ديني 1-3
- أين الله ؟
- كوردستان بالتركية


المزيد.....




- قرقاش: الإمارات تتطلع لنجاح مؤتمر برلين في إنهاء الصراع في ل ...
- الخبير الهولندي الملقب بـ-إنديانا جونز أوساط الفن- يعثر على ...
- استطلاعات: -أزرق-أبيض- يتفوق على -الليكود- وليبرمان سيد المو ...
- باكستان.. أحكام مطولة بالسجن لـ80 متشددا احتجوا على تبرئة بي ...
- القبض على شقيق مفتي داعش في الموصل
- غانتس: نتنياهو لا يصلح لرئاسة حكومة إسرائيل
- خامنئي ومنبر الجمعة.. الرسائل والدلالات
- الآثار المصرية تحسم الجدل الدائر حول نقل تمثال -فرعوني- على ...
- اللاعب الفرنسي مامادو ساكو يتعرض لسرقة بقيمة نصف مليون يورو ...
- الرئيس التونسي يتلقى قائمة المرشحين لرئاسة الحكومة من قبل ال ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - خالد علوكة - وتر الغربة