أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبد الله العيساوي - رسالة مفتوحة إلى هيئة النزاهة.. هل صحيح أمين العتبة الحسينية السابق خط أحمر ؟!














المزيد.....

رسالة مفتوحة إلى هيئة النزاهة.. هل صحيح أمين العتبة الحسينية السابق خط أحمر ؟!


رافد عبد الله العيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5042 - 2016 / 1 / 12 - 23:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ الغزو الأمريكي للعراق والعتبة الحسينية خاضعة لهيمنة وسيطرة عبد المهدي الكربلائي الذي يتسلط على ثرواتها وواردتها وما تدره من أموال ضخمة وما يتفرع عنها من مشاريع وشركات ومؤسسات تفيض أمولا طائلة يصرفها على كرشه وحاشيته ومليشياته التي اتخذت من مرقد سيدنا الحسين ثكنة عسكرية ومعتقلا لتعذيب كل من لا ينحني لأرادته وإرادة أسياده السيستاني وإيران، ناهيك عن المشاريع التي لن تُمرَّر دون أن يكون له حصة الأسد فيها ومنها على سبيل المثال لا الحصر مشروع مدينة الزائرين الذي بلغ عقده 750 مليار في حين انه تكلفته لا تتجاوز ربع هذا المبلغ ومشروع جنات الحسين، ومطار الحسين وغيرها من الفلل والشقق، ناهيك عن بقائه في هذا المنصب ويتقاضى الراتب لسنوات تجاوزت المدة القانونية التي ينص عليها الدستور العراقي الذي صوت عليه الشعب بنعم بأمر المرجعية....
السؤال الذي يطرح نفسه هو: أين النزاهة عن كل هذا؟!، وهل ستبادر إلى مراجعة ملفات الفساد التي تورط بها عبد المهدي وتحقق في ذلك؟، وهل ستفتح تحقيقا نزيها في واردات العتبة الحسينية ؟، وأين ذهبت وصرفت؟، ومن ثم استعادتها لتكون رافدا اقتصاديا من شأنها أن تساهم في إنقاذ العراق من أزمة العجز في الميزانية بدلا من تعطيل أكثر من 7 ملايين موظف من ضمنهم المتقاعدين ورميهم في مستنقع البطالة وذلها، أم أن عبد المهدي خط احمر خط أحمر يمنع تجاوزه من قبل النزاهة ورئيس الحكومة حسب ضوابط السيستاني وتعليمات إيران.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,281,200
- تصريح عبد الله بن زايد ما بعد بيان الجامعة العربية بشأن إيرا ...
- لا عجب إنْ السُراق إذا أفلسوا، المالكي إنموذجاً
- الدولة ورعاية ثروات العتبات المقدسة، الحل الأمثل لدفع رواتب ...
- إيران .. تقتل النمر ... وتطالب بقتل القطريين انتقاما.
- صلاح الطفيلي .. ورمي المُحصنات إرضاءً لإيران ..
- ملادينوف في رحاب السيستاني
- انتهاكات وجرائم... والأعذار جاهزة.
- مبروووك...بغداد عاصمة إمبراطورية إيران.
- مقتدى الصدر، رجل المواقف المتقلبة، فهل ثمة مَن يتعظ؟!


المزيد.....




- مسؤول عسكري لـCNN: القوات الأمريكية في شمال سوريا غادرت مواق ...
- العاهل المغربي يصدر عفوًا ملكيًا عن الصحفية هاجر الريسوني
- -انتخابات تونس- تجلب أملا جديدا في الديمقراطية بالشرق الأوسط ...
- نيبينزيا: بوتين وأردوغان سيبحثان في لقائهما القريب مسألة ضما ...
- رئيس وزراء فرنسا: إقناع تركيا بوقف -نبع السلام- صعب للغاية
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- أردوغان يتحدى الضغوط الدولية ويؤكد: لا تراجع عن عملية نبع ال ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبد الله العيساوي - رسالة مفتوحة إلى هيئة النزاهة.. هل صحيح أمين العتبة الحسينية السابق خط أحمر ؟!