أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الغاء عقوبة الاعدام - سمير نوري - جرائم اجنحة الأسلام السياسي (ايران والسعودية) صعود منحنى الأعدامات في العالم!!














المزيد.....

جرائم اجنحة الأسلام السياسي (ايران والسعودية) صعود منحنى الأعدامات في العالم!!


سمير نوري
الحوار المتمدن-العدد: 5041 - 2016 / 1 / 11 - 20:09
المحور: الغاء عقوبة الاعدام
    



منطقة الشرق الاوسط تمر منطقة بوضع مليئ بالأحداث والكوارث والجرائم واكثرية هذه الجرائم نفذت و تنفذ من قبل تيارات الأسلام السياسي بجناحيه الشيعي والسني. الجمهورية الأسلامية الأيرانية والمملكة العربية السعويدية تشكلان رئسي قوتي الاسلام السياسي ويشكلان اخطر البلدان لدعم ابشع انواع الأرهاب ليس فقط في المنطقة بل على الصعيد العالمي.

الدولتان تقودان عدة دول ومنظمات اسلامية ارهابية ومعادية للبشرية في المنطقة. فالجمهورية الأسلامية الأيرانية منذ وصولها للسلطة اعدمت مئات الالاف من مواطنيها ومعارضيها من كل التيارات والفئات الأجتماعية وتشكل دولة راعية للارهاب ومصدر للحروب والأقتتال في المنطقة وباسم تصدير الثورة تدخلت في اكثرية البلدان بشكل مباشر او غير مباشر والعراق اكثر البلدان تضررا لوجود حدود مشتركة مع ايران منذ 1980 و ثمانية سنوات من الحروب وتربية عشرات المجاميع المجرمة ومشاركة مباشرة لقمع الشعب العراقي والأن تعتبر الدولة المساندة للقوى الأسلامية الشيعية الفاسدة والمجرمة ضد الشعب العراقي وهذه القوى جزء من التحالف الأسلامي السياسي.

المملكة العربية السعودية تعتبر مصدرا رئيسيا للاسلام السياسي السني بكل اشكاله السلفي التكفيري والسلفي الصالحي والوهابي الأرهابي والمعتدل وهي تشكل جبهة علنية واضحة لمساندة هذه القوى الهمجية و البربرية في المنطقة وملاذا امنا لهم ومصدرا لتمويلهم و مصدر تنظيراتهم للارهاب والهمجية والرجعية والجرائم البشعة.

الدولتان تعدمان مئات المواطنين في كل سنة منهم من يعارضهم فكريا وسياسيا و منهم من يعتبرونهم مجرمين والأسباب كثيرة منها الجنس وشرب الخمر والمخدرات وغيرها من الجرائم في وجهة نظرهم. ان اعدام الناس والتصفيات الجماعية داخل البلاد او خارجه جزء من ضروريات بقاء النظامين والدولتين.
خلال الفترة الأخيرة تصاعدت حدة الصراعات بين الدولتين والتيارين وانقسمت المنطقة الى مناطق نفوذ لهذه التيارين الأسلاميين و هناك حروب واقتتال في عدة جبهات في سوريا والعراق واليمن راح ضحية هذه الصراعات مئات المواطنين وشرد ملايين البشرمن مناطق سكناهم وهناك ملايين الأطفال فقدوا ابائهم واي مصدرا للحياة و يواجهون اكبر تحديا لهم. وقد سببت هذه الاعمال تدمير مدنا باكملها وفقدان الناس لعملهم ومصادر عيشهم و لم يتركوا بقعة في المنطة الا ونفذوا فيها جرائمهم البشعة.

وخلال الأسبوع الماضي اعدمت ايران الشاعر العراقي احمد النعيمي فقط بسبب كتابة قصيدة تمس دولتهم والقوى الموالية المجرمة لهم في العراق وعلى الملا. واعدمت المملكة العربية السعودية 47 شخصيا من بينهم احد رجال الدين الشيعة ولم يسلم ذويهم حتى جثثهم وتسبب ذلك انفجار الصراع بين الدولتين الأسلاميتين. وقد هاجمت على اثرها الجمهورية الأسلامية الايرانية سفارة المملكة واحرقوها وفي المقابل بدأت الدول الموالية للسعودية كالبحرين وقطر والقوى الشيعية في العراق بتنظيم مظاهرات وتصاعد الصراع.
في الوقت الذي تقل فيه جرائم الأعدام على الصعيد العالمي فان هاتين الدولتين تمارسان اوسع الأعدامات وباقسى اشكالها. اكثرية هذه الاعدامات هي اعدامات سياسية مباشرة ضد مخالفيهم وبتنفذهم هذه الأعداد الكبيرة من المواطنين سببوا صعود منحنى الأعدامات على الصعيد العالمي بدلا من هبوطه. هذا يتطلب من الحركة المناهضة للاعدام ان ترسم خطوطا عريضة لمواجهة البلدين بشكل اوضح و اوسع و اقوى.
ان مواجهة الجرائم و الكوارث و مواجهة الأعدامات و مواجهة سلب الحريات وتدهور الأوضاع في المنطقة تمر عبر المواجهة مع الأسلام السياسي وعلى رأسهم الدولتين المملكة العربية السعودية و الجمهورية الأسلامية الأيرانية والمتحالفين معهم. يجب كسر شوكتهم بالنضال الجماهيري والثوري. ان النضال الجماهيري في العراق و في المدن العراقية و بشعار علمانية لا شيعية ولاسنية ودولة مدنية تشكل نقطة انعطاف جوهرية للوقوف بوجه هذه القوى المجرمة الأسلامية وعدم السماح لها بدفع الأوضاع نحو الأسوأ.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حول تصاعد العنف ضد المرأة في العراق وسبل انهاء هذه الاوضاع
- حول الاوضاع السياسية و الأجتماعية في العراق و المنطقة
- ظهور برنار هنري ليفي في سنجار ضد مصالح جماهير كردستان
- حول دور الطبقة العاملة في الاوضاع الراهنة
- حول الوضع الثوري في العراق
- الطبقة العاملة العراقية والكردستانية تفقد أحد قادتها الميدان ...
- رسالة الى رفيقاتي وصديقاتي في كندا حول كارثة- ايلان- ما اسمع ...
- ارجاع الكرامة الأنسانية مطلب جماهيري و ليس الأعدامات و التخو ...
- تشكيل المجالس ضرورة ملحة لجماهير العراق المنتفضة!!
- بعد اقل من سنة لحديثه عن حكم الأعدام حكم عليه بالأعدام!!
- عقوبة ألاعدام عقوبة بربرية و شنيعة لا تبرير لها، يجب على الع ...
- نساء ضد الفتاوي, حملة عالمية ضد الكراهية الأسلامية بحق المرأ ...
- الحكومة العراقية تتحدى ارادة الرأي العام العالمي و تنفذ مجمو ...
- لا تزال كويستان تنادي بخلاصها وخلاص المحكومين بالأعدام وتحسي ...
- ساندوا اضراب المحكومين في سجن معسكر سلام في السليمانية!!
- ارقام قياسية للاعدامات في العراق!!
- مشانق العراق تستمر في حصد الأرواح !
- ندد بجرائم التي ارتكبها الجيش المصري
- رسالة احد المحكومين بالأعدام الى المؤتمر العالمي ضد الأعدام ...
- بيان حول كلمة حسن الشمري في المؤتمر العالمي ضد الأعدام في مد ...


المزيد.....




- اعتقال 140 متهما بالاعتداء على -مصاصي الدماء- في مالاوي
- اعتقال سعودي جلد زوجته بسوط في الولايات المتحدة!
- اعتقال سوري في اليونان للاشتباه في صلته بداعش
- اليونيسف: أطفال الروهينغا في بنغلاديش -بحالة بائسة-
- وضعية أطفال "الروهينغا" في خطر حسب منظمة اليونيسيف ...
- النمسا والتحول يمينا.. مخاوف المسلمين واللاجئين
- سلطات تركيا تأمر باعتقال 110 أشخاص بشبهة ارتباطهم بغولن
- العراق: قتلى مدنيّون في معارك الأراضي المتنازع عليها
- وضعية أطفال "الروهينغا" في خطر حسب منظمة اليونيسيف ...
- هيومن رايتس ووتش: مقتل مدنيين في المناطق العراقية المتنازع ع ...


المزيد.....

- الإعدام جريمة باسم العدالة / عصام سباط
- عقوبة الإعدام في التشريع (التجربة الأردنية) / محمد الطراونة
- عقوبة الإعدام بين الإبقاء و الإلغاء وفقاً لأحكام القانون الد ... / أيمن سلامة
- عقوبة الإعدام والحق في الحياة / أيمن عقيل
- عقوبة الإعدام في الجزائر: الواقع وإستراتيجية الإلغاء -دراسة ... / زبير فاضل
- عقوبة الإعدام في تونس (بين الإبقاء والإلغاء) / رابح الخرايفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الغاء عقوبة الاعدام - سمير نوري - جرائم اجنحة الأسلام السياسي (ايران والسعودية) صعود منحنى الأعدامات في العالم!!