أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - كلمة للعالم














المزيد.....

كلمة للعالم


نشأت عبد السميع زارع
الحوار المتمدن-العدد: 5041 - 2016 / 1 / 11 - 11:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كلمة للعالم بمناسبة عيد الميلاد وعام 2016

بسم الله الرحمن الرحيم
وبسم الاله الواحد الاحد الذى نعبده جميعا مسلمين ومسيحيين

لقد شاءت ارادة الله عز وجل ان يخلق البشرية على التنوع والاختلاف والتمايز اختلاف فى اللون والشكل والنوع والعرق والدين والجنس تفاوت فى كل شيء وهذا لايخفى على اى عاقل مسالم .

وجعل القواسم المشتركة بين الانسانية هى الأكثر والأعم ولو نظرت البشرية نظرة تروى وعقلانية الى مايجمعها فهو لايخفى الا على كل متغابى .

وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا .فجعل الاديان للتسامح والتعايش والمحبة والتكامل وتبادل المعلومات والعلم وماينفعها لكى تعيش على كوكب الارض بسلام وأمان ولم يجعلها ابدا للتباغض والكراهيةوالعداء والحروب والقتال .

فنحن جميعا سكان كوكب الارض نعيش على أرضه ونتمتع بدفء شمسه ونزرع ارضه ونعيش ونتكاثر لعمارته وبنائه وتنميته ونفهم اسرار دورة التناسل عليه لنمائه وتنميته ونشر السلام والمحبة والمودة بين سكانه بأكملهم بلاستثناء .

ولأن هناك من طبيعة وسنن الله فى كونه اخيارا وأشرارا فصنع الاشرار كم كبير من السلاح والمتفجرات والقنابل واسلحة الدمار الشامل والقنابل الكيماوية والنووية والهيدروجينيه مايكفى لتدمير هذا الكوكب بسكانه عدة مرات وبحيث تجعل نصيب الفرد الواحد فى العالم عدة اطنان من المتفجرات على رأسه .

لكم كانت تسعد البشرية بأكملها لو وجهت هذه الترليونات من المال والجهد والوقت فى صناعة الموت وثقافة الشر وفقه الخراب الى اعمار كوكب الارض وزراعة الصحارى فى العالم وانقاذ الانسان من براثن الفقر والجوع والعوز والحاجةوعاشت البشرية فى سلام وامان ومحبة وهذا ماينشده لنا رب العالمين ويامرنا فى كل كتبه السماوية واديانه فخير الناس انفعهم للناس .

لقد ظلم الانسان على كوكب الارض اخيه الانسان فهناك من مات سرفا وترفا وهناك من مات جوعا وفقرا وفلسفة الحياة ورسالة العقل ورسل الهداية تقول لو أعطى هذا الفائض منه لذاك لصلح حال الاثنان .وهذه هى نظرة التكامل للاديان وتبادل المنافع بين البشرية .

لقد ضاعت شعوبا وخربت أوطانا وضاعت اجيالا وشرد عبادا لله فى الارض وانتشر الخراب فى اماكن من هذا الكوكب الارضى وماذلك الا بسبب أشرارا ضيقى الافق والعقل والحكمة شديدى الغباء اعتلى عقولهم وقلوبهم الظلام والاستعلاء والشيفونية والمرض الابليسي (( أنا خير منه )) .

رسول الاسلام وضع امارة على الانسان المسلم الحقيقي انه هو المسالم ومن سلم الناس من لسانه ويده

وقال ادفع بالتى هى احسن فاذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حليم ورسول المحبة والسلام قال ايضا احبوا أعدائكم احسنوا الى مبغضيكم وصلوا من أجل الذين يسيئون اليكم ومن ضربك على خدك الايمن فأدر له خدك الايسر ومن سخرك لتسير معه ميل فسر معه ميلين ومن أراد أن يحاكمك ليأخذ قميصك فاترك له رداءك .

انها المحبة لكل البشر وتمنى الخير للانسانية من كل الاديان .

ان الانسان بعدم استخدامه العقل والحكمة والرشد ويستولى عليه الغباء والحماقة قد يفنى نفسه والاخرين ويترك كوكب الارض للمخلوقات الاخرى ويرحل منها .

كما لاننسي ان هناك فى كل مكان على كوكب الارض اخياراورسل سلام وهداية ومحبة وخير تقضى اوقاتها وجهدها فى نفع البشرية واعمار الارض والتنمية والبناء من اكتشافات وابداعات فى كل نواحى الحياة لخدمة الانسانية هؤلاء لهم من البشرية الاحترام والثناء والخير ولهم من الرب الجزاء الحسن .

وعلى النقيض من ذلك لاننسي ايضا ان فى كل مكان ايضا على كوكب الارض اشرارا وفاسدين عاكفين فى جحورهم يخططون للشر والخراب يزرعون نباتا شيطانيا يهلكون الحرث والنسل وثقافة الخراب وفقه الدم والموت لايقدمون للبشرية الا كل شر
نقول لكل هؤلاء لكم من الانسانية الخزى والعار ولكم من الله الويل والوعيد وانتم شرا مكانا والله اعلم بما تصفون.

الله أسأل ان يكون عام 2016 عام يتغلب فيه زارعى الامل والعمل والخير والسلام ومبدعين الحياة على شياطين الخراب وفقهاء الدم ومخربين الاوطان وزارعى الشر .

كما أسأل الله ان يوفق كل انسان يحب الخير للبشرية وينشر الامل لسكان الارض بأكملهم .
وادعو الله أن نتخلى عن النظرة الطائفيةالعنصرية الحزبية الغبية البغيضة المذهبية لانها نارا تحرق الجميع وسرطانا للاوطان وحماقة لو تفشت فى كوكبنا الارضى لاحرقته بمن فيه .

بقلم نشأت عبد السميع زارع

امام وخطيب بوزارة الاوقاف بمصر
وعضو بالاتحاد العالمى لعلماء المسلمين للسلام ونبذ العنف





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مقارنة بين أمم الارض
- خواطرى حول داعش
- تجديد الخطاب الدينى ضرورة حياتية ومجتمعية ورؤيتى حول قضية ال ...
- قناة السويس الجديدة الامل والعمل
- المسلمون وليلة القدر
- خواطر رمضانية
- دروس من الاسراء والمعراج
- ورقة عمل وخلاصة أفكار
- ((عندما يغيب العقل ويحكم الدواعش ))
- ((الاسلام القولى والاسلام العملى ))
- التفكير فى زمن التكفير
- كيف نحتفل بميلاد النبى ص
- داعش كفار بالاسلام الصحيح
- زيارة الى عقل دواعشى
- نعم للرئيس السيسي (( تجديد الخطاب الدينى هو الحل ))
- فقه الحياة
- عن الفكر التكفيرى اتكلم
- ((هل ترى قناة الازهر الفضائية النور فى مثل هذه الظروف ))
- الطائفية والمذهبية سرطان الاوطان


المزيد.....




- غندور: امريكا لم تطلب منا ابعاد الاخوان المسلمين
- علماء مسلمون يدعون لمواجهة التطبيع مع إسرائيل
- علماء مسلمون يدعون إلى مواجهة كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل ...
- عبد الهادي الحويج لـRT: من حق سيف الإسلام القذافي الترشح للا ...
- جماعة الإخوان المسلمين تصدر بيانا بشأن عملية الواحات وتهاجم ...
- مدير جامعة الإمام السعودية: «الإخوان» مدلسون وأنهينا تعاقد ا ...
- خطيب المسجد الأقصى لـ«الشروق»: رعاية مصر للمصالحة بين «فتح» ...
- سقوط صاروخين بكابل وارتفاع قتلى هجومي المسجدين
- ‎خلافات بين أقباط مصر في الداخل والمهجر حول استفتاء تقرير ال ...
- رابطة العالم الإسلامي: مجمع الملك سلمان للحديث النبوي يحرس ا ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - كلمة للعالم