أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - نخلة الحزن














المزيد.....

نخلة الحزن


يحيى رمضان حمادي

الحوار المتمدن-العدد: 5040 - 2016 / 1 / 10 - 23:57
المحور: الادب والفن
    


ليس هناك مايثير الرغبة للبقاء
فكل الأشياء متشابهة
وعاجزة عن فك طلاسم الموت المزمن
أخبار الصباح غائمة بالفقد
وأزدحام الاجساد كطوابير عند (بير مله عليوي)
فيروز ماعادت تطرب المستمعين عند السابعة
والأرواح المرهقة تتنفس الخوف
كلما تعوذت من وساوسي
ينز في خاطري قبر قديم
أرهقته الحروب فلم يعد هناك زائرا له في وحشة المقابر !!
العابرون يقرأون في ليلة الخطو نحو المجهول
سور من الماضي العتيق
تلك المرأة التي تحتضن الوهم
وهي تحمل بقايا طفل وذكرى عن صراخ وكركرات
وبحر يمتد بين القلب المتأمل والنازف
شهقة من الدفء
الخطى عابثة
أي حلم هذا الذي يمنح العمر دفقة من تمني !!
كل الدروب أغلقها الطارئون
والاتكاء على خارطة الماضي هروب نحو الزيف
وأشتهاء للحظة من السكينة .
أنهم يرحلون بين حين وحين
ونحن مازلنا نودع الشمس سن العقل
ونركن للجنون المريح
وتكشفنا وجوهنا للأخرين
ويعرفون كل الخبايا والآسى
ويكتبون هنا كانوا يرقصون رغم النزف
أي لعبة هذه التي تمنحنا التحمل والبقاء
نموت بين لحظة وأخرى
وتمضي من بين صفحات دفاترنا سنوات من الأنتظار
ومازال طعم الطفولة مرتبك !!
حين تصحو على قطعة سوداء معلقة على جدار جارنا المتخم بالفقر
وتغفو على صراخ العجوز التي تاه منها الأخر في زنازين الرعب
هذه هي الحياة هنا
بين الارصفة
وفي احيائنا التي يملؤها الموت
في دشاديشنا البازه خطوط لا تلتقي ملونة
في عيون الأخرين
ولكنها سوداء من فرط الحزن
الحياة متشابهة
كل الأصوات التي نسمعها متشابهة
الا نواعي الأمهات
وهن يرتلن أية الوجع
ويفتحن نهرا للدمع يسقي نخلة
لتمتد ...
تخاطب السماء بلغة
لايفهمها الا الله والمقابر

يحيى رمضان حمادي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,000,000
- ومات أحمد الچلبي
- بؤس
- ذات وجع
- أخر الليل
- مقاطع من الوجع
- ليلة من ليالي بان
- صراخ كلّ ليلة
- هكذا كنا نحلم
- أنها الحرب
- رغبة
- مواويل متعبة
- ناهي الططوه
- عتوقه وحموقه ودولة الخرافة
- نزيف الذكريات
- هذا الذي تدعون لانعرفه
- أضغاث أحلام
- أبطال الكيبورد
- سلاما سيد الوجع
- للمكاريد صوتي
- وجع المواسم


المزيد.....




- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...
- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى رمضان حمادي - نخلة الحزن