أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد طولست - مداومة سوء الكلام وفحشه ..














المزيد.....

مداومة سوء الكلام وفحشه ..


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 5040 - 2016 / 1 / 10 - 23:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مداومة سوء الكلام وفحشه ..
ليست الكلمات مجرد خواء ، وليس ما يدخل أذن المرء يخرج من الأخرى ، كما في اعتقاد رجل الشارع البسيط ، عندما لا يعجب بالكلام أو يرفض سماعه ؛ فما يدخل الأذن لا يخرج أبداً من الأذن الأخرى ، إلا بعد أن يترك فيها ما يرك من فرح أو حزن وألم ، لأن بين الأذنين دماغاً يفكر ويحس ، لذا كثيراً ما نؤذي بعضنا البعض ونحطّم نفسيات بريئة ، عن قصد أو دون قصد ، ونحن نبتسم وكأن العالم بألف خير، غافلين عن أن الكلمة قد وصلت إلى مبتغاها واستقرت في أعماق النفوس ، في اللحظة التي تفوهنا بها ، لما لها وللعبارة المكونة منها ، من التأثير على الآخرين ، موجب هذا الكلام هو ما وأصبحنا ، مع الأسف الشديد ، نلاحظه في الآونة الأخيرة ، من استسهال خطير لوقع الكلمة التي تلقى على عواهنها ، دون تدقيق أو مراعاة لحدود اللياقة والأدب ودون اختيار للأنسب منها الذي يؤْتِي أُكُلَهَ الطيب بِإِذْنِ الله ..
لاشك أن ذلك تصرف أرعن ومرفوض دينيا وأخلاقيا وحتى قانونيا، لكنه ربما يمكن أن يكون مقبولا ، وإن على مضض ، من إنسان عادي بسيط ، يفتقر إلى أدبيات التواصل ، ودبلوماسية الحوار ، ولا يعرف أن بعض القول فن ، وأن للكلام حدود ، كما للصمت حدود ، وأنه ليس كل الكلام يقال ، وأن الكلمات ، في أحيان عديدة ، لا تعني شيئاً ، ولكنها كثيرا ما تؤدي الغير بالطريقة التي قيلت بها ؛ لكنه لا يقبل البتة ، أن يصدر ذات التصرف ، وبعفوية كبيرة ودون أن تطرف له عين ، ، عن مسؤول سياسي أو حكومي ، يدبر الشأن العام ، ويتحكم في مصير ومستقبل أمة بأكملها ، دون أن يفكر فيما يتركه كلامه من أثر سيء على النّفوس ، وندب في الرّوح لا ينسى ، وهو يعلم علم اليقين مفعول الكلمة الطيبة في النفوس ، وما تتسبب فيه الكلمة الجارحة من الإيذاء والإيلام ، بدليل ، قوله سبحانه وتعالى : "أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ " إبراهيم: 24-26.
فيا مسؤولينا المحترمين ، قوا أنفسكم النار التي أخبرنا النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم بأن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يلقي لها بالاً يدخل بها الجنة، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يُلقي لها بالاً تهوي به في جهنم سبعين خريفاً ، وارتقوا بخطابكم ، وكلموا الخلق بحسن وأدب ، وتأدبوا في حديثكم ، واعتمدوا فيه على اللين والرفق، والمحبة والتسامح، والإصغاء الحَسَن، وطيب القول المهذب ، وأسلوب الإقناع المنطقي المستساغ ، وابعدوا عن سوء الكلام وفحشُه ، وأسلوب السفهاء ، وسلاح الضعفاء ، من "شتم وقدح وسب واستفزاز" فهو أيسر الحلول ، وأبسط الأمور، وباب العريض التنابز والخصام ، يحسن كل الورى دخوله ، وإن الْمُؤْمِنُ ليس بِالطَّعَّانِ وَلا اللَّعَّانِ وَلا الْفَاحِشِ وَلا الْبَذِيءِ" ،وقيمتكم بين الناس ، ومنزلتكم عند مستمعيكم في أجمل كلمة تتلونها، وأرق عبارة تذكرونها .
أمَا إن أبيتم إلا اللعن والطعن، وسوء الكلام وفحشه ، القريب إلى النفوس الخبيثة ، والأسهل عليها ، ما إن يبدأَ به الضعيف حتى يسترسل فيه دون عناء ، ويداوم عليه بلا مشقة ، بخلاف حميد الكلام ولينه ، الذي يصعب بلوغه إلا على الصابرين ، ويعسر إتيانه إلا على المؤمنين ، ويشتد المداومة عليه إلا على ذوي العزيمة الوقية ، لما يحتاج من صبر وجلد ، ومصابرة اللسان، ومرابطة الكلمات،
وأختم كلامي هذا الذي أتمنى أن يكون من باب حلال القول وطيب الكلام ، بوصية من الوصايا لقمان الحكيم ليمتثلها مسؤولونا ويقتدوا بها والتي يقول فيها سبحانه وتعالى عن لقمان: "واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير‏"‏‏ لقمان‏:19‏
حميد طولست Hamidost@hotmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,172,601
- الى طاحت الصمعة علقوا الحجام ، وإذا طاحت صناديق التقاعد ، عل ...
- لا أخال أن وزير النقل يجز بنفسه في مثل تلك الترهات !!
- تهنئة بميلاد مشكاة إعلامية. مجلة -المرأة السياسية- .
- معاشات البرلمانيين والوزراء والهاجس الانتخابي الضيق!!
- الوزير المناسب في الوزارة المناسبة .
- ما أقسى فقد من اعتدنا على قربهم !!
- تداعيات -جوج فرنك- على بعض مجريات الأحداث !!
- ثقافة الاعتذار وثقافة -أنصر أخاك ظالما أم مظلوما-!!
- أعذروا السيدة الوزيرة فإنها لا تعلم !!
- هل يصبح شباط الرئيس 16 للحكومة المغربية رقم 31 ؟
- على هامش حريق شارع الحسن الثاني بفاس ، وتأخر رجال المطافئ !!
- هيبة الدولة من هيبة مؤسساتها !!
- لرؤية البصرية هي أساس التصديق !!
- لا شك أنه ثمة ما يستحق فعلا أن يُعاش في هذه الحياة!!
- كيفما تكونوا يكون إشهاركم !!
- إن للأحداث الكبيرة ذيولاً ليست في الحسبان
- وفاة فاطمة المرنيسي رزء فادح للمغاربة .
- مليونا قارئ شهادة إبداع أعتز بها ..
- المرأة وقدرها في المجتمع ؟
- أحوال المسلمين في فرنسا بعد 13 نوفمبر !!


المزيد.....




- كاميرات المراقبة في شرم الشيخ تكشف جريمة قتل
- بالفيديو: طفل معصوب العينين يحل مكعب -روبيك- في وقت قياسي
- استقالة رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي في الصحف العربية
- سيلفستر ستالون: لم أعتقد أبداً أنني سأنجح كممثل بسبب إعاقتي ...
- حريص على إهانتي في كل مرة.. ظريف يتساءل: لماذا أرد على اتصال ...
- صحيفة: لم يترشح أحد لانتخابات الرئاسة الجزائرية
- صاروخ جديد يستهدف السعودية... وأنصار الله تؤكد سقوط قتلى
- أعمال المقاومة مستمرة... محافظة مصرية تتعرض لهجوم قادم من ال ...
- العراق تصدر 104 ملايين برميل نفط بإيرادات تخطت 7 مليارات دول ...
- تركيا: ندعم جهود السلام والتنمية الإفريقية


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد طولست - مداومة سوء الكلام وفحشه ..