أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبد الله العيساوي - لا عجب إنْ السُراق إذا أفلسوا، المالكي إنموذجاً














المزيد.....

لا عجب إنْ السُراق إذا أفلسوا، المالكي إنموذجاً


رافد عبد الله العيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5040 - 2016 / 1 / 10 - 22:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما تنقلب الموازين رأسا على عقب , وعندما توجد أذن صاغية تصدق بما لا يعقل وتطبل له ، وعند ما يسكت أصحاب الحقوق عن المطالبة بها فلا غرابة ان يتسيد الباطل ويحكم الفاسد والظالم، ولا عجب أن تتكلم العاهرة عن الشرف ، ويتحدث الكذاب عن الصدق ، والخائن عن الوطن ، والفاسد عن الصلاح، والمخطئ عن الصحيح، والمسيء عن الإحسان، والسارق عن النزاهة، ويتكلم مؤسس الأزمات ومن تسبب في تفاقمهما واستمرارا ها...ويحكي عن الحلول (ولا حلول)، والطامة الكبرى عندما يغلف ذلك باسم الدين أو المذهب،
نعم هكذا هو المالكي زعيم دولة الفساد والسراق والخونة صانع الأزمات وقاتل وقامع الحلول الناجعة ، رجل فاقد الحياء ولم ولن يكن للحياء موطئا في قلبه ، بل لم يكن له مثيل في تاريخ البشرية فهو بكل صلافة يتحدث عن حلول ويطرح حلول و(ليست بحلول) لمعالجة ازمة العجز بالمالية التي هو السبب في نشؤئها
الحل يا عديم الحياء هو أن تُسترجَع منك ومن حكوماتك الأموال التي سرقت ونهبت واختلست سرا وعلنا وتحت صفقات ومشاريع وعقود فساد أو وهمية أو فضائية يا صانع المخلوقات الفضائية، الحل في ان تسترجع أموال وثروات العراق التي نهبتها راعيتك وحاضنتك وألهك إيران الفرس وما نهبته الأحزاب التي كنت أنت وهي ولا زلتم تلعبون لعبة (طمطم لي واطمطملك) ، هذا هو الحل لكن العتب ليس عليك بل على من تسبب في تسلطك على العباد والبلاد ومن تستر ولا زال يتستر على ملفات فسادك لأنهم متهمون أيضا ومشتركون بنفس الجناية وأخيرا نقول لماذا لايخرج السيستاني الذي سلطك على العباد والبلاد ملفات فساد المالكي ويحاكمه ويسترجع الأموال التي سرقها ؟!!!!!!!!!!!!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,975,867
- الدولة ورعاية ثروات العتبات المقدسة، الحل الأمثل لدفع رواتب ...
- إيران .. تقتل النمر ... وتطالب بقتل القطريين انتقاما.
- صلاح الطفيلي .. ورمي المُحصنات إرضاءً لإيران ..
- ملادينوف في رحاب السيستاني
- انتهاكات وجرائم... والأعذار جاهزة.
- مبروووك...بغداد عاصمة إمبراطورية إيران.
- مقتدى الصدر، رجل المواقف المتقلبة، فهل ثمة مَن يتعظ؟!


المزيد.....




- ماغي روجرز توقف إحدى حفلاتها بعدما طالبها شخص بخلع ملابسها
- بغداد: القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا لن تبقى في العراق ...
- مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد
- قلة النوم قد تدمر حياتك الجنسية.. فما الذي عليك فعله؟
- جنبلاط يدعو لـ-تعديل حكومي- في لبنان: خطة الحريري مخدرات واه ...
- أردوغان يتوعد: سنستأنف العملية العسكرية بضراوة في شمال سوريا ...
- البرلمان الأوروبي يناقش نتائج القمّة الأوروبية والمستجدات في ...
- البرلمان الأوروبي يناقش نتائج القمّة الأوروبية والمستجدات في ...
- -يوم أسود-.. استنكار واسع لحجب السلطة الفلسطينية عشرات الموا ...
- من البيجي بيجي إلى حلوى الدجاج.. أغرب أطباق المطبخ التركي


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبد الله العيساوي - لا عجب إنْ السُراق إذا أفلسوا، المالكي إنموذجاً