أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد فضل - درس من جنوب السودان رغم المحنة














المزيد.....

درس من جنوب السودان رغم المحنة


خالد فضل

الحوار المتمدن-العدد: 5040 - 2016 / 1 / 10 - 17:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قدّم رئيس جمهورية جنوب السودان إعتذاره لشعب بلاده عما أسماه الحرب العبثية التي اندلعت في بلاده منذ15ديسمبر2013م , بطرفين رئيسين , جانب الرئيس سلفاكير ميارديت رئيس الجمهورية ورئيس حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان المسيطر على السلطة منذ توقيع اتفاقية السلام الشامل مع حكومة الخرطوم في ينائر 2005م , والجانب الآخر بزعامة د. رياك مشار النائب الأول لرئيس الجمهورية والحزب السابق , ومن ثمّ اتخذ النزاع السياسي داخل قيادة الحزب الحاكم طابعا اثنيا موجعا قوامه الأساسي قبيلتي الدينكا التي ينحدر منها سلفا كير , والنوير التي ينحدر منها د. مشار , وطبقا لما ورد من أخبار أنّ سلفا كير أعلن أنّ حرسه الجمهوري كان قد ابتدر الأعمال العدائية ضد الذين يشتبه في تأييدهم لمشار . هذا الإعتراف إن صحّ , مقرؤا مع الإعتذار المقدّم من رئيس البلاد الى شعبه المكلوم , يمثل خطوة مهمة ويفتح الطريق أمام إجراء مصالحة وطنية جادة وحقيقية بين مكونات الشعب في جمهورية جنوب السودان , ويعيد الأمل في غلبة الحكمة الإفريقية وسيادتها في ذلك البلد المنكوب , وقد ظلّ التاريخ الحديث لجنوب السودان ينؤ بأهوال جسيمة , وعاني شعب ذلك البلد من ويلات لا تطاق على مرّ الحقب والفترات السياسية التي مرّ بها السودان الموحد , فقد كان شعب الجنوب هدفا ثابتا لحملات جلب الرقيق على أيام الاستعمار التركي المصري للسودان (1821__1885م),وهي الحقبة التي شكّلت النواة الأساسية لدولة السودان فيما بعد , شارك في تجارة الرق مجموعات من الأتراك والمصريين الاوربيين ومن السودانيين أنفسهم سواء من العناصر المستعربة أو حتى القبائل الجنوبية نفسها, ورغم صدور قرارات من حكومة الخرطوم في أواخر حقبة التركية بمنع تجارة الرقيق ومطاردة التجار والمتورطين فيها , الا أنّ تلك الممارسة عادت بصورة فظيعة خلال فترة الاستقلال الوطني الأولى للسودان على يدي الثورة /الدولة المهدية (1885__1898م). وحتى بدايات عهد الاستعمار الثنائي الانجليزي المصري ,ليتم منع تلك التجارة البائسة وملاحقة تجار الرقيق ومطاردتهم مما أدى لانحسار الظاهرة أخيرا , على الأقل في شكلها الصريح , وإن ظلّت الممارسات الثقافية لبعض المجموعات المستعربة في السودان الشمالي تحمل بعضا من ملامح وآثار تجارة الرقيق , من ذلك استمرار ممارسة خطف الأطفال والنساء خلال الصراع المسلّح بين قوات الحكومات الوطنية السودانية المتعاقبة , وقوات حركات التمرد الجنوبية ؛تلك الحروبات التي أخذت دوائرها تتسع لتصبح أطول حرب أهلية في أفريقيا قبل توقفها في العام 2005م بتوقيع اتفاقية السلام الشامل المار ذكرها . المهم منذ توقيع الاتفاقية وحتى انقضاء فترتها الانتقالية التي توجت بالاستفتاء الشعبي لشعب جنوب السودان 2011م والذي جاءت نتيجته الساحقة ترجيح كفة الانفصال وقيام الدولة المستقلة وعاصمتها مدينة جوبا , ظلّ الشعب الجنوبي يراقب بتوجس شديد مآلات الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلاده , فقد انفصلت الدولة عن جسد معلول , ولابد للجزء أنْ يحمل معه جينات من تلك العلل المقعدة بالسودان الكبير , ومن ضمنها من نحن , وكيف نحكم ؟ ارتفعت وسط الجنوبين الأصوات الغاضبة عن هيمنة مجموعات اثنية محددة بالسلطة والثروة , مع تهميش متعمد لبقية المكونات البشرية , سادت في أوساط الجنوبيين عوامل الفرقة والانقسام جراء التنافس على الهيمنة وسط المجموعات التي تشعر بأنّها الأحق بالانفراد بحكم البلاد , ومع تدني خدمات التعليم , وتفشي الولاء والتعصب القبلي , مع عدم وجود أي بنية تحتية ملائمة لإنطلاق الدولة الحديثة , وهيمنة روح اقتسام المغانم بين النخب القائدة للمجتمع الجنوبي , وفي ظل وجود نظام اسلامي في الوطن الأم يتربص بالجزء الدوائر , ويتلمظ لإعادة التهامه طمعا في الثروة النفطية الغنيّة التي يعض بنان الندم على ما يتصوره تفريط فيها , مع بقاء بعض النقاط المعلّقة بين البلدين من بند الاتفاقية كترسيم الحدود بصورة نهائية , وحسم تبعية منطقة أبيي الحدودية , وأوضاع منطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق , وتوفيق أوضاع مقاتلي الجيش الشعبي الفرقتين التاسعة والعاشرة المتمركزتين في المنطقتين , وعلى خلفية انحسار التركيز الدولي والاقليمي على جنوب السودان عقب نيله للاستقلال وبداية بناء دولته الحديثة , مضافا لذلك معادلات القوة الإقليمية وسعيها لتحقيق مصالحها على أرض الجنوب , كل هذه العوامل المقعدة بالبناء الوطني كانت تستحق أن تُولى الاهتمام من القيادة الجنوبية أولا , باعتبار المسؤولية السياسية والأخلاقية , وبفضل تبني شعارات وبرامج جّذّابة لبناء السودان الجديد على أنقاض ماض مكلل بالفشل والبغضاء والنزاعات الأهلية المدمرة والإقصاء والتهميش والهيمنة إلخ ..... ولكن مع الأسف , انقضت الآن عشر سنوات على توقيع الاتفاقية وأربع سنوات على اعلان الاستقلال , وبالنتيجة , ظهر الفريق سلفا كير ميارديت رئيس الدولة ليعلن اعتذاره لشعبه عمّا اغترفت يدا سلطته من جرائم وفظائع ضد شعب جنوب السودان في حرب عبثية وحشية كان وقودها الفعّال الاثنية والقبلية . وحسنا فعل سلفا كير ذلك فالإعتراف بالخطأ وإن جاء متأخرا أفضل من التمادي فيه , والمكابرة التي لا تورث سوى مزيد من الدمار , وبالمثل يتوقع أن يقدم د. رياك مشار اعترافا واعتذارا مماثلا , مع تعاهد أمام الشعب بطي صفحة القتال الى الأبد , وبدء صفحة جديدة محددة الأهداف والوسائل , واعتماد الديمقراطية والعمل المدني السلمي كسبيل وحيد لإدارة الصراع السياسي والاجتماعي في البلاد . لعل هذه تمنيات صادقة من قلب لم تذهب به ريح الانفصال السياسي , متوسما قول الراحل محجوب شريف في وصف العلاقة الأزلية مع شعب جنوب السودان ( لو بالوسم سكان ولو بالرسم جيران ) , ونعشم أن يكون في اعتراف سلفاكير واعتذاره بداية لتغيير جذري في العقلية السياسية في تلك البلاد الحبيبة , ويمتد العشم في صحوة ضمير تنتاب جاره الرئيس البشير فيعتذر لشعبه ويعترف بخطل ممارساته طيلة 26عاما سلخها عبثا من عمر الشعب السوداني موحدا ومنقسما .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,852,107
- اللاجئون السودانيون مآسي مضطردة
- ثمار الاستبداد
- الإرهاب الإسلامي
- د. الترابي : الدعاء في مواجهة الفشل
- بين تونس والسودان حواران مختلفان
- خيبة أمل كروية سودانية
- الحج الدامي ومأساة المشاعر المقدّسة
- كفاح الشعوب بين عصر المقاومة وفقه المساومة
- قاتل مجهول في شوارع الخرطوم !!
- تأملات في غوغائية المتأسلمين وعبثية (الاّ اسلامنا ده)
- الديكتاتورية تضييق الأرض وتعتيم الفضاء
- السودانيون وذاكرة سبتمبر المشؤومة
- الدولة الاسلامية في السودان والسياسة ذات الوجهين
- قضايا السودان بين جذب العرب وشدّ الأفارقة
- الشيوعي السوداني حزب عصي التجاوز
- السودانيون :وعثاء هوية العرق والدين
- من أجل مستقبل قمين بشعب كريم : لابد من اصلاح تربوي شامل في ا ...
- المجتمع الدولي والتعامل الحذر مع الحكومة السودانية
- نحتفي بالمحبة ويحتفون بالذبح
- الميدان استعادة أحد منابر الوعي


المزيد.....




- أزياء لندن..مكونات مختلفة من صيحات الموضة في -وعاء طبخ- واحد ...
- الإفطار البنغلادشي التقليدي..ما هي أهم مكوناته؟
- وزير الصحة البريطاني: انتخابات عامة قبل البريكسيت -كارثة- وا ...
- دونالد ترامب يفتح الباب أمام -حوار- مع طهران خلال لقائه رئيس ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- بعد أسابيع من التصعيد.. ترامب يرغب في التحدث مع إيران
- لقاء سعودي إماراتي في جدة... ماذا قال محمد بن سلمان
- إعصار قوي في الولايات المتحدة يمحو مدينة بأكملها من على وجه ...
- تطاير فستان ميلانيا ترامب بمطار طوكيو في موقف محرج(فيديو)


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد فضل - درس من جنوب السودان رغم المحنة