أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - المرصد العربي للتطرف والإرهاب - مرافعة للإفراج عن إسلام البحيري














المزيد.....

مرافعة للإفراج عن إسلام البحيري


المرصد العربي للتطرف والإرهاب

الحوار المتمدن-العدد: 5040 - 2016 / 1 / 10 - 08:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هذه المرافعة موجهة للسيد رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي وفيها ...

- دليل براءة إسلام البحيري من تهمة ازدراء الأديان
- دليل أن البحيري قد أعمل عقله وفقاً لكتاب الله

- أدلة تثبت تستر شيوخ الأزهر على الإرهاب والإرهابيين
- دليل يثبت انحراف شيوخ الأزهر عن صحيح الدين

السيد الرئيس:

على مر التاريخ عمل المنحرفون والمجرمون على إسكات من يُعمل عقله ويعترض على انحرافهم وإجرامهم بالبلطجة والنفي والقتل، فقتلوا عبر القرون مئات الألوف من المعارضين المسالمين وكثيراً من هؤلاء القتلى كانوا علماء كالغزالي وابن رشد والسهروردي والعسقلاني وابن حيان وابن المقفع والطبري والمعري والجاحظ والكواكبي والمتنبي وبشار بن برد وابن بطوطة وابن ماجد وابن خلدون وثابت بن قرة والفارابي والرازي وابن سيناء والكندي وغيرهم الذين أبدعوا في علوم الطب والفيزياء والكيمياء والرياضيات والفلك والفلسفة والشعر، فاتهموهم بالزندقة والكفر وقتلوهم إما بالسم أو الحرق أو تقطيع الأيدي والأرجل والرؤوس، وحرقوا كتبهم وعاقبوا من يجدوا عنده نسخ منها بالسجن والجلد والتعذيب. والطامة الكبرى هي أن أئمة الضلال والإرهاب اليوم يفاخرون بعلوم هؤلاء العلماء وينسبون الفضل فيها لتيارهم السلفي البائد ومنهم شيوخ الأزهر.

بناء على الحقائق التاريخية أعلاه، وبالنظر إلى أن إسلام البحيري هو مواطن مسلم جرّب أن يُعمل عقله، وأنه كان من نتيجة هذا الإعمال أنه اكتشف انحرافات كثيرة وخطيرة في كتب السلف تسيئ لمنهج الدين القويم ولرسول رب العالمين (ص)، فقد وجد أن من واجبه الديني أن يُعلن اكتشافاته على الملئ. الأمر الذي دفع شيوخ الأزهر وتجار الدين للتآمر عليه واتهامه باطلاً بازدراء الدين بغية تحقيق الأهداف التالية:

- إسكات البحيري وجعله عبرة لمن يقف في وجه أئمة الضلال.
- التستر على الإنحرافات الخطيرة التي اكتشفها البحيري في كتب السلف.
- طمس الحقائق عن الناس لإبقائهم خرافاً سهلة الإنقياد خلف أئمة الضلال الفاسدين.

ونضيف القول أنه إذا القضاء المصري غيوراً على الدين حقاً فعليه محاكمة كتب السلف كلها وبالأخص البخاري وصحيح مسلم لما فيها من انحرافات خطيرة تسيئ للإسلام ولنبي المسلمين.

وإذا كان القضاء المصري مهتماً حقاً بمحاكمة من يزدري الدين فحري به أن يحاكم شيوخ الأزهر ويضعهم وراء القضبان وذلك لمخالفتهم الصريحة للأحاديث القدسية والقرآن الكريم، فشيوخ الأزهر أعلنوا أنهم "لايكفرون الإرهابيون" لأنهم "لايكفرون من ينطق بالشهادة" حسب قولهم. لكن الله عز وجل يكذبهم ويخبرنا أن الإرهابيون كافرون حسب الأدلة أدناه.

الدليل رقم 1:
قال تعالى: وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون.

فمن هم المفسدون في الأرض الذين يسفكون الدماء، أليس هم الإرهابيون؟

الدليل رقم 2:

قال تعالى في حديث قدسي: ياموسى بن عمران اسمع ما أقول في الحق إنه لا يؤمن بي عبد من عبادي حتى يأمن الناس شره وظلمه وكيده ونميمته وبغيه وحسده وحقده.

وهكذا نفى رب العالمين صفة الإيمان عمن يؤذي الناس، والغير مؤمن هو حتماً كافر لأنه لايوجد في الإسلام نصف مؤمن ونصف كافر. والسؤال، هل الظلم والكيد والنميمة كفر، والإرهاب والقتل وتفجير الرجال والنساء والأطفال ليس كفراً ... مالهم كيف تحكمون؟!!

الدليل رقم 3:
هو توكيد للدليل السابق وهو قوله تعالى: “لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون”، والذي ييأس من روح الله هو الذي يئس من رزق الله مثلاً فسرق مال غيره، أو يئس من عدل الله فظلم الآخرين. وإذا كان الله يصف هكذا بشر بالكافرين فكيف ينفي الأزهر صفة الكفر عن المجرمين والقتلة والسفاحين؟

الدليل رقم 4:

قال تعالى “لا إكراه في الدين”، وقال “من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر”، وقال “لاتهدي من أحببت إن الله يهدي من يشاء”،

والسؤال: ألا يخالف أوامر الله من يُنصِّب نفسه هادياً لبني البشر دوناً عن رب العزة ويرفع السيف يرهب الناس ويقتلهم بدعوى هدايتهم إلى الدين أو إقامة خلافة الإسلام؟ وأليس الذي يرتكب ماينهي عنه الله ويتجاهل أوامره كافراً؟

الدليل 5:

قال تعالى: “تسبح له السموات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيئ إلا يسبح بحمده”، وقال تعالى: “تمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين”.

والسؤال: أليس هذا دليل واضح أن أصحاب جهنم كانوا يُسبحون بحمد الله مثل شيخ الأزهر مثلاً الذي يتعاطف مع الإرهابيين ولايكفرهم؟

ونضيف أيضاً أن قيام الأزهر باحتكار الدين وتحريم إعمال العقل في كتب السلف وغيرها هو خروج صريح عن كتاب الله، وقد أثبت أحد رجال الدين المصريين بالدليل من كتاب الله أن إعمال العقل هو فرض على كل مسلم فقال الشيخ: "لقد فرض الله على عباده الإيمان بالغيب فيما يختص بألوهيته وملائكته، وفرض تعالى على عباده الإيمان بالمقروء والمشهود فيما يختص بكتبه ورسله، أما مادون ذلك فقد فرض الله إعمال العقل فيه، وذلك مثل قوله تعالى: “الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب” فبيّن عز وجل وجود الحسن والأحسن، ولا اتباع للأحسن إلا بالمقارنة بين الأقوال وهذه المقارنة تتم بعقل الفرد وحده وربما بالتشارو، لكن ليس بالإجماع المُلزم ولا بالتلقين وإلّا بطلت الآية. ولهذا فإن أي امرء هو حر في البحث والإجتهاد". وهكذا يثبت لنا أن تحريم الفكر وإعمال العقل في كتب السلف وسواها مخالفة صريحة لأوامر رب العالمين.

بناءً على ماسبق، وإحقاقاً للحق في مصر، لأجل مصر، ولأجل كافة الشعوب العربية التواقة للتحرر من أئمة الضلال المفسدين، نتضامن مع إسلام البحيري ونتوجه لسيادتكم آملين التدخل الشخصي والأمر بالإفراج عن إسلام البحيري.

المرصد العربي للتطرف والإرهاب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,335,707
- حوار مع رجل دين مصري
- هجمات باريس .. مجرد -تسرّب- !!
- رد المرصد على حملة اعتبار الجهاد جريمة ضد الإنسانية
- أبعدوا إرهابكم عن فيروز
- السعودية ترتكب جريمة جديدة في لبنان
- إلى باسم يوسف وفريقه
- خطير جداً .. تجنيد الأطفال في سوريا
- أين أنت أيها الإنسان؟
- إلى رئاسة جمهورية مصر العربية
- إلى الأستاذ فهد الريماوي
- نقترح بناء تحالف مصري سوري عاجل
- عبد الباري عطوان والإنقلاب العسكري في مصر
- رداً على قلق الخارجية الأمريكية ..
- المرصد يطالب الفريق السيسي باعتقال مرسي العياط ورفاقه
- أيها المثقفون دعونا نسلك درب جديد
- عن الكفار وأمريكا والقضية الفلسطينية
- ليست حرباً على الإرهاب بل حرباً على الكفار
- تفجيرات الريحانية التركية والوضع السوري
- المرصد العربي يدق ناقوس الخطر
- إلى المجتمع الدولي


المزيد.....




- قطر: -الجزيرة- توقف صحافيين عن العمل بسبب تقرير -تضمن إساءة ...
- مختلف عليه - المسلمون في الغرب
- النّمسا تُقر حظر أغطية الرأس الدينية في المدارس الابتدائية
- وزير الجامعات البريطانية: نفقات الأمن يجب ألا تلقى على كاهل ...
- خادم الحرمين الشريفين يستقبل رئيس وأعضاء مجلس الإفتاء الإمار ...
- خادم الحرمين يستعرض مع رئيس مجلس الإفتاء بالإمارات أوجه التع ...
- لوموند: الكنيسة الفرنسية تتخذ خطوة تجاه الاعتراف بأطفال الكه ...
- سيناتور أسترالي حمل المسلمين مسؤولية مجزرة المسجدين يخسر مقع ...
- السعودية تستضيف القمة الإسلامية العادية الـ14 في مكة نهاية م ...
- ليبيراسيون: ليبرمان يسعى لمنع اختبارات -التحقق من اليهودية- ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - المرصد العربي للتطرف والإرهاب - مرافعة للإفراج عن إسلام البحيري