أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام قاسم - حتى لا تضيع دماء الشهداء سدى














المزيد.....

حتى لا تضيع دماء الشهداء سدى


سلام قاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5032 - 2016 / 1 / 2 - 02:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




حتى لا تضيع دماء الشهداء سدى ,, سواء من ابناء قواتنا المسلحة البطلة ,, او من ابناء الأنبار,, الذين راحوا ضحية تنظيم داعش الأرهابي,, يجب عدم السماح مرة اخرى للخطاب الطائفي,, ان يلعب لعبته على يد اقذر السياسيين,, الذين رهنوا ارادتهم وارادة بلدهم للخارج,, لم يعد هناك مجال للأصوات النشاز ان تغرد خارج السرب وهي معروفة بالأسم ,, اذ من غير المعقول ان نسمح لأبنائنا يقتلون في جبهات القتال ,, وان تدمر مدننا من اجل مجموعة انتهازية من السياسيين الأوباش ,, لم يعد خطاب المطلك او النجيفي وشحنهم الطائفي يتماشى وحجم تضحيات ابنائنا البررة من مقاتلينا الأبطال,, ولم يعد حديث علي الحاتم واحمد المساري وناجح الميزان وغيرهم من القابعين في اربيل ,, والذي بسببهم سالت دماء زكية من ابناء الرمادي ,, قتلوا وذبحوا وتشردوا على يد تنظيم داعش,, ومازال هؤلاء النكرات يسمونهم ثوار العشائر ,, اليوم ابناء الرمادي استوعبوا الدرس جيدا,, وعرفوا ان الدم الذي سال على ارض الأنبار من اجل تحريرها ,,هو دم عراقي جنوبي خالص ممزوج بملح الأرض ,, وان من فتح لهم بيته وقلبه هو ابن الجنوب,,شريكهم في الوطن,, فلعبة الطائفية لم تعد تنطلي عليه ,, بل ان ابن الأنبار راح يدرك جيدا,, ان من تاجر بدمه ,,هو السياسي ابن منطقته حصرا ,, وعندما هجر وراح يستنجد بأبن طائفته ,, راح الأخير يستغله ابشع استغلال ,, تارة برفع الأيجار واخرى عبر الضحك على مصيبته كما فعل المطلك عندما سرق اموال النازحين ,, كما لم يعد لدينا المجال ان نستمع فيه الى سياسيين منافقين ورجال دين معممين,, ورثوا عمامتهم السوداء من اجدادهم,, لكنهم لم يرثوا معها الحكمة والشجاعة والمعرفة,, بل تحولوا الى منافقين مستغلين للظروف ,, استولوا على مقدرات الأمة ,, والأدهى من ذلك يتباكون كذبا وزيفا على اهل الأنبار,, تحت شعار انبارنا الصامدة ,, ليتهم يقصدون حقا ابناء الرمادي المقاومين لداعش,, لباركنا لهم خطابهم,, لكنهم يتباكون على الدواعش أنفسهم,, خلاصة القول ,, يجب اختيار شركاء في العملية السياسية من ابناء الأنبار المقاومين لداعش ,, والمؤيدين للوحدة الوطنية وعدم اعادة انتاج الأصوات النشاز مرة اخرى ,, حتى لا نضحي بدماء شهدائنا مرة ثانية .
سلام قاسم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,926,278,881
- جذور الأرهاب في المنطقة
- واقع الحال اليوم في العراق
- الله وأرادة الشعب اقوى وأبقى
- 31 تموز ,, صرخة بوجه الفاسدين
- عطاء الشعب السخي ,, وعطاء الدولة الخجول
- العراق باقي وعلى الحب يجمعنا
- من هم ابناء الحشد الشعبي ومن هم معارضيه
- اوجه التشابه بين ابن الوليد والجبوري
- مابين الأوسي والخنجر ,, ضاعت حقوق العاملين معهم
- ثلاجة تكريت انموذجا
- كلمات حب للعراق , تحرج السفير العراقي في السويد
- التأريخ لا يرحم , عندما يقول كلمته
- هل تصلح تجربة اسكتلندا على الواقع العراقي المرير ؟
- المجرب لا يجرب , سيناريو المشهد الاخير
- المتباكين على مجزرة سبايكر .. ودموع التماسيح


المزيد.....




- كيف تُصمم اليخوت الفاخرة من الألف إلى الياء؟
- الحرس الثوري الإيراني حول هجوم الأهواز: سننتقم من الإرهابيين ...
- محاور مع خزعل الماجدي: بعد قرون من العنف...-الروحانيات- هي م ...
- إسرائيل تطلب من سكان قرية خان الأحمر البدوية هدم بيوتهم قبل ...
- أردغان يسمي -المشكلة الأكبر- أمام مستقبل سوريا
- شاهد: جلوس في غير محله في البندقية قد يكلفك 500 يورو غرامة
- روسيا: نحمل إسرائيل المسؤولية كاملة عن إسقاط طائرة إيل-20
- من هي جماعة "حراس الدين" الرافضة لاتفاق تركيا وروس ...
- صحيفة: البغدادي فر إلى أفغانستان
- ما هو سر بلدة التوائم في البرازيل؟


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام قاسم - حتى لا تضيع دماء الشهداء سدى