أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سامي الاخرس - سورية دولة أم دويلات؟














المزيد.....

سورية دولة أم دويلات؟


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 5030 - 2015 / 12 / 31 - 22:50
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


سورية دولة أم دويلات؟
يبدو أن تدخل الدب الروسي في سورية جاء ليضع العديد من السيناريوهات التي يمكن البناء المستقبلي عليها من الناحيتين العسكرية، والسياسية. فكل المؤشرات تؤكد أن التدخل الروسي في سوريا جاء ضمن تفاهمات مسبقة مع الولايات المتحدة الأمريكية وحلف الناتو، وبعض القوى الإقليمية الحليفة، وذلك ضمن السياسات العامة التي يمكن من خلالها تحقيق سلسلة من الأهداف المشتركة، وإلا لما كانت هذه الأريحية التي تعمل بها روسيا في سورية الذي كان من أهم أهداف الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيين إقصاء النظام السوري وإغراق سوريا في وحل النزاعات المذهبية محاولة تطبيق عدة نماذج سابقة كالنموذج العراقي، وبعد ذلك النمامذج المستولدة من حراكات العرب تونس ومصر وليبيا وأخيرًا اليمن إلا أن المقدمات السياسية التي اعتمد عليها الفيتو الروسي ومن ثم التدخل العسكري أجبر العديد من القوى على التفاهم مع روسيا حول سورية.
فالتحركات والأحداث على الأرض تؤدي لتوقع عدة أهداف وسيناريوهات في سورية خاصة بعد عملية الاغتيال التي شنها الطيران الإسرائيلي ضد المناضل سمير القنطار الذي كان يستلم ملف الجولان المحتل، ولا يمكن التسليم بأن الرادار الروسي لم يرصد أو يعرف تحرك الطائرات الإسرائيلية أو الصورايخ الإسرائيلية التي اغتالت الشهيد سمير القنطار، وربما كان استهداف سمير القنطار بعد أيام قلائل على تصريح القادة العسكريين الروس بأنهم مسيطرين على الأجواء السورية سيطرة كاملة وتامة يؤدي لهذا التنبؤ أو التوقع بعملية صفقة أو تفاهمات بين العديد من القوى انتهت أو أفاضت إلى ( تبييض) دمشق من الجماعات المسلحة، والقوى التي يمكن لها أن تشكل حالة أزمة وتوتر في العاصمة السورية، وعليه فإن عملية الإنسحاب للقوى المسلحة من مخيم وريف دمشق يوحي ويؤكد على ذلك وما سبقها من عملية اغتيال لزهران قائد جيش الإسلام الفصيل الأقوى عسكريًا في مجموع قوى المعارضة السورية المسلحة، وكذلك مؤتمر السعودية الذي ضم وفود عن قوى المعارضة والتي سلمت بضرورة التفاوض مع النظام لما للسعودية من تأثير وسيطرة على هذه القوى المعارضة. إذن فالمشهد العام يؤكد على أن هناك عملية متكاملة يشارك فيها الجميع بما فيهم روسيا وإيران والنظام السوري، والولايات المتحدة الأمريكية وتركيا تؤدي فيها القوى الإقليمية واجبها الوظيفي بما قرره أو اتفق عليه القوتين الأكبر روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، والتي تأتي في إطار خطة شاملة لتقسيم سوريا لدويلات من خلال تبييض العاصمة ونقل الصراع لمناطق نزاع جانبية.
هذه الاحتمالات أو القراءات التي أعقبت أو وضحت ملامحها في أعقاب أحداث أو هجمات فرنسا تأتي كمدخل لجملة الترتيبات الأخرى التي اتضحت معالمها أو تتضح معالمها رويدًا رويدًا بعد سلسلة أحداث أهمها: اسقاط الطائرة الروسية من قبل تركيا وربما شكلت رسالة من حلف الناتو لروسيا عبر تركيا، مؤتمر المعارضة السورية في السعودية وهو رسالة أخرى من السعودية لقوى المعارضة، اغتيال سمير القنطار، ثم اغتيال سمير زهران، ثم انسحاب القوى المسلحة من محيط دمشق. هذه الدلائل توحي بأن هناك خيار تأمين العاصمة السورية ( دمشق) ونقل عملية الصراع لمناطق جانبية تتصارع فيها القوى المتصارعة كمقدمة لتقسيم سورية مستقبلًا أو صناعة ديويلات ترضي طموح وغرور القوى المتنازعة بأشبه بحكم ذاتي لكل قوة في منطقة نفوذها الديموغرافية.
د. سامي محمد الأخرس
samiakras@gmail.com
31 ديسمبر (كانون أول) 2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,283,902
- تركيا واتفاقها مع الكيان الإسرائيلي قراءة وواقع
- التغييرات الوزارية ومدى الحاجة إليها
- الانتفاضة الشبابية ومستقبلها
- انتفاضة ثالثة ما لها وما عليها
- خطاب الرئيس بين الفعل والتنظير
- قنبلة الرئيس وحماس غزة
- الفكر طارئ والوطن ثابت
- غيروا الأسماء ليغيروا التاريخ
- أوسلو2 أم فض اشتباك
- افطارات جماعية همجية
- حكومة فلسطينية ادمة ما هي آفاقها
- مقاطع الحالة الفلسطينية
- مشروع أوسلو 2
- مواراة الثرى... نكبة بعد سبعه وستين عام
- العلمانيون أشد كفرًا
- المقاومة والواقعية السياسية
- حزب الله واستراتيجية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الرد
- حدود الفساد من العام إلى الخاص
- أزمات غزة بين العاجل والآجل
- أحداث فتح تعبير عن الكل الحزبي


المزيد.....




- القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة
- مباشر: نتائج التفاوض بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري ...
- ندوة عن فكر الشهيد مهدي عامل في الزرارية الجمعة
- هيئة المحاربين القدامى: اعتصام في رياض الصلح غدا
- الفريق الأيسلندي يرفع علم فلسطين في -يوروفيجن- بـ -تل أبيب- ...
- حسن عبدالله حمدان/ مهدي عامل /هلال بن زيتون
- لقاء تواصلي آخر ببروكسيل لتجمع الريفيين
- الدولة البوليسية قد تركب رأسها
- العدد 311 جريدة النهج الديمقراطي كاملا
- حميدتي شهّر بالمتهمين بإطلاق النار والحراك الشعبي يطالبه بصو ...


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سامي الاخرس - سورية دولة أم دويلات؟