أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - وجدان المعموري - ألشر وألأشرار،وسادية النفس والنفق المظلم.














المزيد.....

ألشر وألأشرار،وسادية النفس والنفق المظلم.


وجدان المعموري

الحوار المتمدن-العدد: 5028 - 2015 / 12 / 29 - 20:27
المحور: المجتمع المدني
    


لابد من الحديث عن السلوك الانساني،وهوسلوك اجتهد الباحثين في مضماره واتعب الكثيرين ممن تخصصوا في هذا المجال،سلوك يبدو متأرجحآ بين الرفض والقبول لعموم الفعاليات الإنسانيه السليمة وغير السليمة،ووصف الفعاليات الإنسانيه هنا يشمل فعاليات الأفراد والجماعات ،هذه الفعاليات وهذا السلوك الذي اشتغلت عليهما الرسائل السماوية والارضيه يبدو هابطآ لمن يريد قياسه مع الخلق الرفيعه التي تحلى بها الدعاة ومصلحوا النفس الانسانيه( مهما حاولنا تقويمه) وافردنا له والوقت والجهدوالغريب ان مرتكبي سلوك الخطيئة هؤلاء جلهم من الاشراربالفطره ومن العسيرلهم ان يقتنعوا انهم في الخطيئة غارقون دون ان يأبهوا برأي المصلحين الواعظين ويجدون لخطيئتهم التبريرات ومثل هذا السلوك المستهدف لروح وتأريخ اصحابه لم يظهر حديثآ اولم يقتصر على مرحلة معينة من مراحل النمو الإنساني بل انه قديم قدم الانسان ويحدثنا التأريخ ان حياة البشرية قد بدأت بالشر دون فعل الخيروفعل الأشرار هذا تطور كثيرا مع تطور مجالات وامكانات الإنسان العقلية والروحية واللوجستيه وتطورت في الجانب الآخر وسائل مواجهته ودرءه واساليب النأي في النفس البشرية المتصديه له..بعيدآعنهالا ان ذلك كله لم يكن ليقضي على احساس الانسان الشرير بتفوقه آزاء اخوانه بني البشر لمجرد احساسه انه شريرآوهي الطامة الكبرى حيث بدأت من هنا منهجية الشر وتنظيم فعالياته واصبح له مريدين وتلامذة يحاربون الأخيار الصادقين المتشحين بالعفة والطهاره ولم يكن للأشرار اي هدف سوى تقويض اركان النفس البشريه الساعية للخير ولم شمل الانسانيه وهذه الأهداف تكمن خطورتها في جزئيتها( خفيه الحركه والدلاله)ذلك حين تتلبس النفس الشريره لباس الخير وحب الانسان زورآ وبطلانآومهما كانت آلياتهم فسعاة الخير ورعاته ومريديه والمنفقون عليه دمآ ووقتآ وسهرآ وحبرآ،بالتأكيد سيستمروا ليعلوا عناوينهم وعصاميتهم غير مكترثين بما يدور من حولهم تاركين الاشرار حطبآ لنار النفس الأمارة بالسوء والخشية هنا ،،كل الخشية،من عبث الاشرار بالتأريخ الإنساني الجمعي لهم ولأوطانهم وللعالقين بهم دمآ ولحمآ،،فها هم يصبون الزيت على ثوابتهم ومقدساتهم بوازع شرهم وحقدهم على اهلهم وذويهم،واوطانهم وأبناء جلدتهم و على اهل الصدق والفضيلةلمجرد الإختلاف الذي كان من الممكن له ان ينقلب شكلا آخر ...اخيرآ،(نحن نرى ان المسافات بين الشر وحرق الذات قد بدأت تتلاشى واصبح حجر الشر واجب وطني)






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,271,712
- السلطة التأديبية في الوظيفة العامة
- مبادئ دستوريه عراقيه
- القصه ألاسطوريه الكامله للهروب من سجن الحله المركزي1967
- قوانين الفساد وغسيل الاموال
- الحياة المدنيه والسياسيه،في الدستورالعراقي.
- فوضى الثقافات وسطحيتها،
- كياسة الأزمات وأصولها،،
- مواقع التواصل الألكترونيه،حقيقة التخاطب
- التحقيقات الاداريه والجزاءآت التأديبيه
- حقوق ألإنسان،وألإنسان
- ألنوايا ألإقصائيه للفكرألآخرفي القوانين ألإنتخابيه العراقيه ...
- الولادة القيصريه في تعديل الدستورالعراقي إلنافذلسنة2005
- الممثلون القانونيون،بين مطرقة الادارة وسندان النص القانوني
- التعديل الثاني لقانون المحافظات رقم21لسنة2008,عون وتسديدلخطى ...
- إفقارالموظف العمومي في العراق،حلقة من مسلسل
- وفاق المجاهدين وإلحراك الجماهيري
- شهيدالعقيدة،المعلم لافين
- الصراعات الفكريه،وقبول الفكرالآخر
- شخابيط في الروح الشريره
- فانون البطاقه الوطنيه الموحده،العراق آخرمن يعلم


المزيد.....




- شاهد: الآلاف يتظاهرون في فرجينيا الأمريكية دعماً لحق حيازة ا ...
- شاهد: الآلاف يتظاهرون في فرجينيا الأمريكية دعماً لحق حيازة ا ...
- العفو الدولية: القانون الجديد في قطر يحد من حرية التعبير
- المفوضية العليا لحقوق الإنسان: مقتل 3 أشخاص في العراق بعد اس ...
- إيران تهدد بالانسحاب من معاهدة منع الانتشار النووي إذا أحيل ...
- فوز البحرين في رالي دكار وجه آخر من تبييض انتهاكاتها لحقوق ا ...
- يحدث في لبنان مع كل أزمة.. يخزنون المواد الغذائية وكأن المجا ...
- السفير الألماني لدى الأمم المتحدة: حظر الأسلحة هو مفتاح السل ...
- أبرز ما يحتاجه الصحفيون اليمنيون في تغطياتهم لقضايا حقوق الإ ...
- مفوضية حقوق الانسان تكشف حصيلة عدد ضحايا ومعتقلي تظاهرات الع ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - وجدان المعموري - ألشر وألأشرار،وسادية النفس والنفق المظلم.