أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد علوكة - نماذج سلبية




نماذج سلبية


خالد علوكة

الحوار المتمدن-العدد: 5027 - 2015 / 12 / 28 - 10:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نماذج سلبية
أما ترى الاسدُ وهي صامتة؟
والكلب يحُسىى لعمري وهونباحُ
- الشافعي -
من المنطق ذكر الشخصيات الايجابية قبل غيرها والتي كان لها دور في الدفاع عن قضية وحرية شعوبها الفقيرة خاصة في العالم الثالث وتبعت (الكفاح الثوري والمسلح ) طريقا لتحقيق ذلك وقد تم تصفيت اكثرهم جسديا او اغتيل او تسمم بسبب معتقدها واذكر البعض منهم وعذرا للذاكرة من غيرهم ومن هذه الشخصيات العراقية الشهيد محمد باقرالصدر والمرحوم مصطفى البارزاني وصديق دربه شافاه الله مام جلال الطالباني وسارعلى درب الثوارالشهيد محمود الايزيدي وعلى الساحة العالمية - ظهر مارثن لوثر وغاندي وجيفارا وعربيا - عمر المختار والكاتب غسان كنفاني وياسر عرفات ومن الجانب الايراني نرى اغتيال الكوردي عبدالرحمن قاسملو ولازال عبدالله اوجلان يقود نضالا وهو في السجن .
ومن النماذج السلبية وقد تكون من يرى فيهم العكس ومخالفة لرأينا ... ولكن المعضلة انهم من عالمنا العربي والاسلامي واصبحوا اكثر شهرة وانتشار وتاييد من الايجابية ولعبوا دورا سلبيا ومسيئا وخاصة سليلي الارهاب وامراء وشيوخ اخر زمان واكثرهم مع الاسف من المسلمين العرب الذي اشتغلوا وشعلوا المنطقة بالارهاب ...... ومع ذلك عالميا هناك كثير منظمات ارهابية غير اسلامية كان عملها في حدود قضيتها ودولها ومنها منظمة ايتا الاسبانية - وجيش الرب الاوغندي - ومنظمة الدرب المضئ في بيرو وغيرها .
طبعا بعد الحرب الباردة ظهر الارهاب ولمعت اسمائهم مرادفا خلق تنظيم القاعدة عالميا واشتهاره بعد تبنيه ضرب برج التجارة العالمية في اميركا وتربى على هذا الخط بالشهره صناعة ابطال وامراء وشيوخ كارتون هوليود إفتخرت بها منطقتنا العربية والاسلامية بحجة الدفاع عن الدين والمعتقد وهم يقتلون بشعوبهم قبل غيرها ، ومن حق اي شخص وشعب نيل الحرية لكن ليس بابادة الغير كما يحصل الآن . وعراقيا نتذكر كيف صنع ابو طبر في بغداد وبَشر بالرعب والقتل (لياخذ بوش الناس )كما يقول المثل ولكنه اغتيل من مصدره . وظهر للساحة كما معروف بطل فلم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الذي قال عنه د .علي جمعة مفتي مصر السابق انه ( مهندس ميكانيك ثري كان عنده طيارة يلعب بيها ومعتقده فاسد ) المهم صار شيخ اسامة يصدر فتاوى ليس فيها غير القتل والتكفير وسئل بن لادن عن مقتل عبدالله عزام في افغانستان رد اسامة ب لاالله الا الله اي له علم بذلك ! واخيرا قتل في عملية (جيرانيمو) في باكستان وايضا تم تصفية الارهابي الاردني ابو مصعب الزرقاوي من قبل مايسمى الخليفة ابوبكرالبغدادي ليأخذ دوره وهو خريج سجن بوكا وصاحب داعش دولة الخلافة الاسلامية في شام العراق لكن هذا الرجل المسئ لشعبه ذو التدريب الهوليودي استطاع تدمير المنطقة العربية والاسلامية دون حاجة شن حرب عالمية عليها فقط بالنيابة وباسم الارهاب واعلان دولة خلافة بحيث نقل الارهاب الى منطقتنا ودمر كل شئ .وهذه النماذج السلبية الارهابية عمرها قصير وفعلها كبير ايضا واسمائها وافعالها منتقاة ومختارين بشكل دقيق لربطهم بالتاريخ العربي الاسلامي وسحب الماضي للعيش في حاضره مثيل اتباع الجهاد في سبيل الله وسبي وغنائم واعلان خلافة وغيرها .. وهذا يشبه قول إفلاطون ب ( معرفة الاسماء يؤدي الى معرفة الاشياء ) .
نعم دمر بن لادن افغانستان وزرع الخراب للشعب واخر اللعبة قتل ودفن غذاء حيتان البحر واختفى واقرب وصف له ولامثاله قول هتلر : ( إذا انتصرت فليس عليك ان تفسر شيئا واذا خسرت فيجب ان تختفي كي لاتحتاج الى تفسير شئ ) . ولحقه للاختفاء الملا عمر والظواهري وابو مصعب الزرقاوي وجاؤا اخيرا بمن سُخرلهم مايسمى ابو بكر البغدادي . والغريب إن هؤلاء افراد بلا مقدرات دولة لهم يفعلون الكثير من المصائب من اين لهم هذه القوة والدعم والشهرة واللوجستية ؟.
المسلسل مستمر في صنع شيوخ وابطال فارغة تلهي وتهزء الرأي العام العربي والاسلامي والدولي بالتلاعب بالوعي ونلاحظ كيف يتم اغتيال او اصطياد الواحد تلو الاخر من شخصيات لانعرفها على ساحة حق او باطل واذ بها تدوخ المنطقة بنضالها ضد أي عدو وكم عدو لديهم ؟ ويقتلون صرعى من قبل أعدائهم او اصدقائهم وسمعنا باغتيال اللبناني سمير قنطار الدرزي الاصل والمسجون عام 2008 في اسرائيل وعجبا لماذا لم يقتلوه في سجن اسرائيل ؟ بل اطلقوا سراحه بتبادل اسرى مع حزب الله ثم تنفذ اسرائيل عملية جوية خاصة لاغتياله ليرد نصر الله بالوعد بضربة لاحدود لها .. وما ان برد دم القنطار حتى تستمر افلام الاكشن باغتيال زهران علوش امير جيش الاسلام وهو خريج الشرعية من السعودية ليستمر سيل الدماء على حبل الجرار السورية . وداعش البغدادي لم يأت دوره في الاكشن ومن يقول انه صناعة اسرائيلية واخر يقول امريكية او تركية او سعودية او قطرية ولكن الارجح على مايبدو هناك من يعتقد ان داعش صناعة محلية من لب الدين بما فيه من فكر تكفير الغير وتأويل التنزيل بالتشدد والعنصرية .
وماذا جنت هذه النماذج السلبية لدينها ودنياها والنتيجة الى اين تريد أن تصل وتحصل على ماذا ؟ وكان الجواب الاقرب للواقع قول د علي جمعة ( بان هؤلاء لاعلاقة لهم بالشريعة وانهم يشنون حرب علنية ضد الاسلام والمسلمين ) والتاريخ لايرحم كذلك مصير وارواح الناس لخالقها تشكي ربها يوميا من سبب هجرتها وذبحها وتريد الحساب والعقاب وترفع العتاب ولم يعد الاجل بالعاجل ينفع الناس ..... ومع كل هؤلاء النماذج السيئة ذو اللحى الرثة هناك كثير علماء ومفكريين خدموا الانسانية لااحد يعرفهم مثال المهندسة العراقية زهى حديد حيث تصمم وتنفذ ارقى خرائط بناء العمارات والمطارات في العالم ولم تشتهر مثل شهرة نماذج الشر هؤلاء ولكن بناء المهندسة سيبقى وهؤلاء النماذج السيئة خرابهم سيلحقهم بالعار والشنار لهم ولافكارهم التكفيرية .... وصدق من قال ( الناس رجلان رجل نام في النور ورجل استيقظ في الظلام ) .

خالد علوكة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,822,400
- صراع ثقافات
- قصة عشق الشيخ صنعان
- روسيا والارهاب
- شنكالنا ... و ... سنجاركم
- حرفة ايزيدية - السياسة
- تحرر سنجار وسهل نينوى
- فيان دخيل
- تنظيم الدولة الاسلامية و ملفات سنجار
- بغداديات
- هنا أربيل -هه ولير
- هِجرَة أوطان أم غُربة أديان
- مستقبل الطلبة النازحين في إقليم كوردستان العراق
- مظاهرات ألتخدير والترقيع
- ( إذا دخل ألاميركان بلد إهربوا منها )
- (ألجزء ألاخير ) وجهة نظر اخرى في دستور لاقليم مدني أم كوردي ...
- وجهة نظر اخرى في دستور لاقليم مدني أم كوردي أم ديني 2-3
- وجهة نظر اخرى في دستور لاقليم مدني أم كوردي أم ديني 1-3
- أين الله ؟
- كوردستان بالتركية
- قبل وبعد نكبة سنجار في 3/آب/ 2014 (في الاعادة إفادة)


المزيد.....




- شيخ الأزهر: التسامح الفقهي لم يكن غريبا أو شاذا في المجتمعات ...
- حفتر يعلق على إعلان سيف الإسلام القذافي الترشح لانتخابات رئا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا
- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها
- طهران: الروح السائدة بين النخب السعودية قائمة علي إزالة التو ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد علوكة - نماذج سلبية