أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفل - جِدارِيّة الجَلّي














المزيد.....

جِدارِيّة الجَلّي


محمد الزهراوي أبو نوفل
الحوار المتمدن-العدد: 5027 - 2015 / 12 / 28 - 03:45
المحور: الادب والفن
    


جِدارِيّة التّجلّي
محمد الزهراوي أبو نوفل

لمّا رأيْتُكِ ..
ازْدهَت دهْشَتي
اغْرَوْرَقتْ عيْنايَ
رُبّما لِضُهورِكِ
!المُحَيِّر في البُعد
إذْ رأيْت الخُزامى
لوْتسَة السِّرّ.
خطْوُكِ أبجَدِيّةٌ
زنبقَة حبْلى..
اللِّقاء الباسِم
على الطّرُقاتِ..
ابْتِسامَة الغَدير.
فَمُرّي مُوَشّاةً
بِممَرِّكِ الوُفودُ..
كذا منْ تسلّلوا
وكُلّ الفُصولِ راغِبَةٌ.
حينَ تمُرّين أكونُ
! أقَلّ عُزْلة
وفي قلْبي يزْدَهِر الحِبْر
تحتَفِل المَرايا..
تتَبرّج الطّواويسُ
تخْضَرّ الأعْوامُ
وتشْهَق الأبْراج.
ياوحشَة الجِهاتِ
نارِيَ المجْنونَةَ..
اَالسِّرّ المَحْكِيّ لِلْغُرباءِ
! شَكيمَتي الغَضْبى
أرانِي أذْبَحُكِ..
أُغْمِضُ عيْنَيّ في
! الظلامِ علَيْك
بي رغْبَة عاشِقٍ
وغضْبَة سكّين.
يا أنْتِ..
يا التي تُراوغينَ
فـي مِرْآتي..اقْتَرِبي
لِلْقِطارات..
صفيرُ صداكِ.
بِأيِّ نبيذٍ يَلْقاكِ بجَعي
بِأيِّ نشيدٍ ..
يُحَيّيك القَطيعُ الذي
الذي يحِنّ إلى ما
بِيَدَيْكِ من عشْبٍ وماء.
أرانِيَ أرْسمُكِ..
تغُذّين السّيْرَ..الظِّلالُ
هّيّأتْ لكِ الإقامة.
اضْرِبي بِكعْبكِ العالي
أسْمَعُ لكِ رنينَ الحُلِيّ.
فكُلّ شجَرٍ أنْتِ..
قُلْ طفولَة نهْد
أو حدائِق مُعلقَة
! في الغَيْب
رِديني كلَوْحَةٍ ..
كوني أيْدٍ رَشيقَةَ
فمسِّدي حمامِيَ
الزّجِلً وارْعَيْ
جسَدي..فلا
تسْرحَنّ طويلاً..
! فأمامَنا بُرْهان
هلْ لِطيوري مِن
لوْنكِ..لِشالِكِ الخمْرِيِّ
فتْكٌ في أُفقي..
زهْوُكِ الكوْكَبِيّ
!! بدْء البِشارَةِ
إنْ امْ تَمُرّي غداً
فهذا رِثاؤُكِ لي..
إذْ تغَرّبْتُ ياريحَ
المَسافَةِ وشاحِبٌ
! جُرْح الانْتِظار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,936,127,587
- سيرَتي!!
- غُراب البُعد
- مُناجاة طيْف
- منْ يطْرُق أبْوابَها..ذات نَهارٍ ؟
- وطنٌ أكلَه الذّئْب
- أبي
- قطْرَة طَلّ
- امْرأةٍ مِن دِمَشق
- العاشِقة
- أنا وهِيّ..
- الطّريق
- إعْتِراف
- الطِّفْل الوَثَنِي
- صخورٌ وشَمْس
- انْسِحاب 15 كاتِباً مِن اتِّحاد كُتّاب المغْرِب
- نِداء الحُبّ
- حالَة مسْتَعْجلة
- لِأله العِشْقِ مكانٌ آخَر
- المَعْدن
- وَطن


المزيد.....




- امزازي يعلن طي مرحلة العامية ويعتبر نقاش رسوم التسجيل سابقا ...
- #ملحوظات_لغزيوي: صورتان وتسلية و«بوز» !
- العثماني يحمل الجزائر مسؤولية النزاع المفتعل حول الصحراء
- رئيس الحكومة: المغرب جعل من القارة الإفريقية أولوية
- على الدين هلال يتحدث لأيمن عدلي عن أعوام الرمادة المصرية
- الحكم بالسجن على الممثل الأمريكي بيل كوسبي بعد إدانته بالاعت ...
- العثماني: الرؤية الملكية ترتكز على الأمن والتنمية وحقوق الان ...
- بوريطة يبرز في نيويورك المبادئ المنبثقة عن الأجندة الإفريقية ...
- بوريطة يجري سلسلة مباحثات ثنائية على هامش الجمعية العامة للأ ...
- العثور على الممثل الأمريكي بول جون ميتا!


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفل - جِدارِيّة الجَلّي