أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فواز قادري - ذات طفولة














المزيد.....

ذات طفولة


فواز قادري

الحوار المتمدن-العدد: 5024 - 2015 / 12 / 25 - 00:06
المحور: الادب والفن
    


كان الطفل يذهب مبكراً إلى العمل
كان الطفل يعود متأخّراً من العمل
أصدقاؤه الصغار يذهبون متأخّرين إلى المدرسة
ويعودون مبكرين من المدرسة
ذلك الطفل الذي كانت دمعته ترافقه في الطريق
تعلّم في الشارع أصفى دروس الحزن والفرح
ذلك الطفل قرأ الحارات وقرأ نبوءة الأمل الفصيحة
تعلّم على يد الحاجة كرم الأمطار والحقول
قرأ سورة الخبز والماء والقمح والطحين على كلّ وجوهها
ذلك الطفل بعد خمسين كسر خاطر وجرح
كلّما تخرّج من مدرسة الألم بعد لأي
يعود إليها في الفجيعة القادمة
ذلك الطفل رافقته دمعته الحارقة طوال الطريق
ذلك الطفل نقشت دمعته على خده غمّازة وابتسامة
وكانت وردة الحياة تنتظره في أصيص أمّه على الشباك
وابنة الجيران ذات الجدائل كل يوم
تربّي قُبلتها في انتظاره قبل أن يعود.




ذات طريق لم تحمله رجلاه وكان الدرب يعوّج كالأفعى
بكى الطفل بكى حتى أفرغ عينيه من الدمع
لم يلعن الآخرين فقط أفرغ وصايا أمه من الصلوات
تكرّر صباحه المليء بالسحالي والضفادع والشجون
كلما شارف على ابتسامة يفكّ بها عراك عينيه مع الدموع
تخمشه الحاجة ويقع في بئر جيب بنطاله المكشوم
يلهو الأولاد في الأعياد ويمرنون أجنحة جديدة على الطيران
وهي يداري ضحكته الوسيمة قبل انحلالها بأسيد الخجل
العسل السكريّ ومعقود العنب كانا طعم شفتيكِ
وظلّ ريقه ناشفاً ويتلمّظ بالدمع
النحل يعرف أماكنها في قلب تويج الزهر
والخفافيش نعرف أسرّتها في ثقوب الليل
تأخّر الثلج على ميونيخ هذا العام
فبأيّ صفاء سأغسل قلب هذا العالم
النايات تشيح بوجهها عن جسدكِ الراقص
تتجهّم أعياد الميلاد وتبكي وردة يسوع على بلاده
الشموع والنواقيس وأطلال الأشجار العارية
يتجمّر الوقت ويحرق قلب كستناء شتائه القديم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,496,514
- عن الشعر ومهام الشاعر
- الموت خرافة الحياة كرنفال
- أعد أعد ولا أنتهي.
- دهشة
- لاتترددي.
- رسائل مختلفة
- غرفة وحيدة بلا جدران 7
- مقطعان
- يد.. إلى: أنجلينا جولي.. وإلى الكثير من النساء.
- أغنية صغيرة للأمل
- لها: وهي مشبوحة عطشانة وجوعى على الفرات.. حصار
- تعالي إلى مقهى الرصيف
- أربعة أعوام كاملة.. ومازل حيّاً فيكَ الأمل.
- من مزامير العشق والثورة 1
- لم أستسلم بعد
- كئيب هذا المساء
- لا ينقص صباحكَ أيّ شيء
- رواية عشق قصيرة جدّاً.
- البارود يا نوبل العزيز.
- عيد الحب يمرّ على الحزانى أيضاً


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فواز قادري - ذات طفولة