أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - لا يرحمون النازحين.. ولا يتركون رحمة الله تنزل.














المزيد.....

لا يرحمون النازحين.. ولا يتركون رحمة الله تنزل.


احمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 5021 - 2015 / 12 / 22 - 23:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق"، عبارة يرددها الكثير ويفقهها الجميع على اختلاف مستوياتهم الذهنية والفكرية،لأنها تكاد تكون من البديهيات، وفيها من العمق الإنساني ما يجعل عملية قطع الأرزاق أمر تمجه الفطرة السليمة،فالعبارة أعلاه تمثل أنموذجا ساميا لأرقى معاني الرحمة والرأفة والإنسانية، وهي رسالة بليغة لبني البشر بكل انتماءاتهم وتوجهاتهم، بان خطر وجريمة قطع الأرزاق لا تقل عن قطع الأعناق بل قد تفوقها، ومن يقف عقبة أمام أرزاق الناس فهو كمن يقطع أعناقهم، بل أكثر، لأن الإنسان حينما يُقطَع أو يمنع عنه رزقه، ولا يوجد قوتا له ولعياله قد يضطر إلى ارتكاب الجريمة من اجل سد رمق الجوع والعوز والحرمان والحاجة، كالسرقة والسلب والقتل، وهنا تحصل الطامة الكبرى، إذْ قد يعاقب بالقتل والإعدام لما اقترفه من جرائم بسبب قطع الرزق عنه......
يبدوا إن سيناريو الانتقام القائمة على ثقافة غير إنسانية، وغرور وغطرسة غير مسبوقة، الذي يمارس بحق النازحين لم ولن تنتهي فصوله، فمن النزوح والتهجير والترحيل القسري من الديار هربا من مقصلة داعش والمليشيات المنضوية تحت تشكيلات الحشد الطائفي الذي تأسس على خلفية فتوى التحشيد الطائفي التي أطلقتها المرجعية ، إلى معاناة "بزيبز" وشرط الكفيل... والكفلاء، وملاحقة المليشيات ومنعها لهم من الرجوع إلى مناطقهم التي انسحب منها داعش، والنزوح إلى الصحاري والفلوات، حيث لهيب الحر صيفاً، وزمهرير البرد شتاءً، وبين هذا وذاك...، المعاناة والجوع والحرمان، وتفجير الدور، وإهمال المتسلطين على القرار والأموال وعدم اكتراثهم لمعاناة النازحين، بل وسرقة ما خُصِّص لهم من فتات الفتات من الأموال، وغيرها من المآسي والويلات التي يطول المقام بذكرها والتي صُبَّت على رؤوس النازحين....
أقدمت القوات الأمنية التي تحركها نفس الجهات التي تريد الإبقاء على النازحين على ما هم عليه من المعاناة والإذلال خدمة لمشاريع إيران الإمبراطورية الشعوبية، والتي بات واضحة للجميع، أقدمت تلك الجهات على منع قافلة الرحمة والمؤاخاة التي يقودها مقلدو المرجع الصرخي ضمن قوافلهم الكبرى التي تحمل معها المساعدات إلى إخوتهم النازحين.....
إن هذا الممارسة الغير إنسانية التي مارستها تلك الجهات لهي دليل أخر على ما قاله سابقا مرارً وتكرارً المرجع الصرخي من أن قضية النازحين وإذلالهم وما يجرى عليهم من مآسي وويلات إنما هي قضية مبرمجة وممنهجة لخدمة مشروع إيران التوسعي، وهي تكشف عن أن قوافل المرجعية العراقية قد كشفت مجددا عن حقيقة المتسلطين على أموال العراق وشعبه والمتحكمين بالقرار والذين لم يخطر في بالهم أن يقدموا فتات التفات منها للنازحين، وانهم لم يكتفوا بذلك فحسب، وإنما منعوا الشرفاء من إيصال مساعداتهم إليهم، فلا هم يقومون بواجباتهم ومسؤولياتهم الشرعية والأخلاقية والإنسانية تجاه النازحين وبنفس الوقت يمنعون الشرفاء من القيام بواجباتهم تجاه النازحين، وكما يقول المثل العراقي: " لا أغنيك ولا أخليك إجدي" ولله در الشاعر القائل:
ألقاه في اليم مكتوفا وقال له إياك إياك أن تبتل بالماء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,672,166
- فتوى التحشيد الطائفي.. تقطع نسبة 3% من رواتب الموظفين.
- فتوى التحشيد الطائفي و-داعش- طارئان...فمتى ما خرج الطارئان ف ...
- العراقيون... وخيار إدامة زخم التظاهرات، أو الإبقاء في قيود ا ...
- السيادةُ جنازةٌ يُشيّعها قاتلوها.
- أنشد ياقباني: نازحون في الوطن...
- آني عراقي آني*** خل يطلع الإيراني.
- ما وراء تدفق أكثر من مليوني إيراني للعراق.
- إلا كفيل!!!،... إلا إيراني.
- تساؤلات موضوعية بين خروج الحسين... والزيارة الأربعينية.
- إنْ لَمْ يَكُنْ خروجكم على نهج الحسين، فلا مُبَرر لرفع شعاره ...
- الحسين لا حاجة له بزيارتكم ولا بمسيركم إلى كربلاء...
- الإرهاب الفكري يولد الإرهاب الدموي.
- التمدد الإيراني بين صمت المجتمع الدولي وتغييب سُبل إيقافه.
- الولاء للعراق هو أساس مشروع الخلاص.
- المرجعية الانتهازية.. والثورة الحسينية.
- اعتقالات عشوائية للوطنيين...وحرية وتسلُّط للمليشيات والمُفسد ...
- أيها العراقيون الحل بين أيديكم فلا تضيعوه...
- التغيير الجذري لكل المُتسلطين نهاية الفساد وبداية الخلاص.
- رشوة -رامسفيلد- فتحت أبواب الفساد في العراق على مصراعيه.
- عراق يعجُّ بالحكماء والمحنكين... والعيش في جحيم!!!.


المزيد.....




- اختفاء بحار أمريكي على متن حاملة الطائرات إبراهام لينكولن في ...
- عملية إنقاذ مثيرة لطفل صغير سحبته الأمواج بعيدا عن الشاطئ
- عقوبات أمريكية جديدة على شركات وأفراد -شاركوا في برنامج طهرا ...
- CNN على متن سفينة أمريكا الحربية في الخليج.. خطأ يسبب كارثة ...
- عقوبات أمريكية جديدة على شركات وأفراد في إيران وبلجيكا والصي ...
- إعلام أميركي: أنقرة تعبر عن "قلقها" من قرار واشنطن ...
- مايك بنس ينتقد السعودية بشدة ويدعوها للإفراج عن المدوّن رائف ...
- روسيا تحث الأوروبيين على توضيح موقفهم بشأن إتفاق إيران النوو ...
- شاهد: اللحظات الأولى بعد هجوم انتحاري على مركز للشرطة الأفغا ...
- فيديو لمشهد وُصف بـ"أكثر اللحظات عنصرية في التاريخ السي ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - لا يرحمون النازحين.. ولا يتركون رحمة الله تنزل.