أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - أديب في الجنة (13) حين يرتعب الجنرالات !














المزيد.....

أديب في الجنة (13) حين يرتعب الجنرالات !


محمود شاهين
(Mahmoud Shahin )


الحوار المتمدن-العدد: 5021 - 2015 / 12 / 22 - 08:28
المحور: الادب والفن
    


(13)
حين يرتعب الجنرالات !
حين سمع الطاغية أن قوى خارقة ربما تكون مدعومة من الله نفسه أنقذت كل سكان الكوكب من التطهير العرقي والديني والطائفي والسياسي وقامت بإنقاذ الغرقى وإحياء الموتى منهم ، أدرك أن نهايته أزفت ، ما لا يصدقه عقله هو مشاهدته لهذه الطيور العملاقة التي حلقت في فضاء الكوكب بمئات الآلاف حاملة بمخالبها أتباعه من الجنود والضباط والشرطة والجلادين . أدرك أن نهايته قد تكون كذلك وقد يلقي به الطائر من أعالي السماء , تخيل المشهد فتبول على نفسه . كان حريصا في الأوقات كلها على أن يضع على كتفيه ثمانية سيوف متقاطعة في أربعة أشكال وأربعة تيجان وستة نجوم في مثلثين وأربعة مجسمات صغيرة لبنادق متقاطعة شاقوليا في تشكيلين ، ليبدو حاملا لأعلى رتبة عسكرية لم تعرفها البشرية بعد ، فقد كان يطلق على نفسه ملك ملوك الملوك وجنرال جنرال الجنرالات ، مع أنه لم يدخل دورة عسكرية فيه حياته إلا دجلا وتلفيقا . أما عن النياشين والأوسمة فكان صدره يغص بها على الجانبين بحيث بدا وأن كتفيه وصدره ينوءان تحت ثقلها . حاول الهرب إلى أي مكان فوجد أن الطائرات لا تطير والسيارات لا تسير ، وحين حاول الهرب على دراجة هوائية وجد أنها لا تسير أيضا . لم تعد دنيا الكوكب كلها تتسع له ، ولم يجد هو وبعض أتباعه إلا الهرب من القصور والبحث عن كهوف يختبئون فيها لعل وعسى أن تطول أعمارهم لبضع دقائق وربما ساعات ، فهم موقنون أن القوى الخارقة هذه تستطيع أن تجدهم أينما اختبأوا. تخلى جنرال الجنرالات عن زوجته ومحظياته وكل شيء وكذلك فعل أتباعه . كما طرد جميع مرافقيه حتى لا يتيح لهم معرفة المكان الذي سيختبئ فيه ، ولم يبق إلا على جنرال صغير كان يعتقد أنه أكثر الجنرالات الصغار إخلاصا له . لم يجد كهفا آمنا فكل الكهوف التي وجدها في سفح الهضبة التي تعلوها القصور بدت له غير آمنة وسيتم كشفه بسهولة ، إلى أن عثرله الجنرال الصغير على جحر ضبع ، فوجد أنه الأكثر مناسبة . وحين أبدى الجنرال الصغيرمخاوفه قائلا " وإذا كان الضبع في الجحر يامولاي " رد جنرال الجنرالات " الضبع أرحم من هؤلاء الأوباش ، هيا انبطح وازحف أمامي في الجحر ! "
وحاول الجنرال الصغير التخلص من الأمر :
- لكن يا مولاي قد لا يتسع عمق الجحر لنا !
- هيا أدخل واستطلع الأمر!
انبطح الجنرال الصغير أمام الجحر . مد يديه أمامه . نظر في عمق الجحرالمظلم بدا له أنه طويل ،مد يديه أمامه زحف ، أدخل رأسه ثم كتفيه بصعوبة . جاءته زمجرة مرعبة من أعماق الكهف . هتف بأعلى صوته:
- مولاي الضبع في الداخل وقد يفترسني وأنا لا أستطيع أن أتحرك لو أننا أحضرنا معنا بندقية !
- إزحف يا كلب إ ألا تعرف أن الضبع في الداخل ؟ أين سيذهب في النهار ؟
تابع الجنرال الصغير الزحف بصعوبة والزمجرة تزداد حدة وشراسة . وصراخ جنرال الجنرالات يتلاحق : أسرع أسرع ! ورائحة نتنة تزكم أنف الجنرال الصغير .
اختفى الجنرال الصغير في أعماق الجحر . تبعه الجنرال الكبير ، ليمسك بقدميه ويزحف خلفه . بدت له الرائحة غير محتملة غير أنها تظل أقل وطأة من القتل أو الإفتراس . إذا ما هاجم الضبع فقد يكفيه نصف أو ثلث جسد الجنرال الصغير ليشبع ، وبالتالي سيسلم هو،وتكون هذه القوى الغاشمة قد غادرت الكوكب !( هكذا فكر جنرال الجنرالات )
توقف الجنرال الصغير تخوفا من هجوم الضبع المزمجر في الداخل . صرخ به الجنرال الكبير :
- هيا ازحف يا كلب لماذا توقفت ؟
- قد يهاجمني الضبع يا مولاي .
- تقاومه بيديك !
- وكيف سأقاوم وأنا محشور في الجحر ؟!
- يا خسارة الرتب التي منحتها لك ، ألا تقاوم ضبعا دفاعا عن سيدك ؟ هيا ازحف !
كان الجحر عميقا ويتصل بوكرمتسع بعض الشيء في آخره ،حيث تلتجئ أنثى الضبع مع
ثلاثة ضباع صغيرة وضعتها من أسابيع ،وكانت زمجرتها تزداد حدة تخوفا على أبنائها ، وبدا أنها على استعداد لأن تقاوم حتى الموت دفاعا عنهم .
كان الجنرال الصغير يتابع زحفه ويداه تتلمسان أعماق الجحر ،وقد اعتادت عيناه الرؤية قليلا
كما ألف أنفه الرائحة المقززة ، غير أنه تبول على نفسه أكثر من مرة كسيده تماما ، فكلما حاولا حصر مثانتيهما انفلتتا أكثر وكأن فيهما نبعا من البول .
اقترب الجنرال الصغير من وكر الضبعة . كان خيط من شعاع الشمس يتسلل عبر ثقب في سقف الوكر مما أتاح للجنرال رؤية الضبعة وأبنائها بحدود . أدرك أنه سينتهي فريسة لهذا الحشد فتبرز في بدلة الجنرالية وحين حاول أن يتقدم قليلا تحت إلحاح سيده لوت الضبعة عنقها وفتحت فمها على وسعه كاشفة عن أنياب مرعبة .
- ثمة ضبعة وأولادها يا مولاي في الوكر وأي شبر آخر من الزحف يعني الموت ، فلن تكتفي الضبعة بالزمجرة !
- هيا هاجم الضبعة ولا تخف من أبنائها ما يزالون صغارا !
- هل جننت يا مولاي ؟
- هيا هذا أمرعسكري أيها الوغد !
وكان الجنرال الكبير يتمنى في سريرته أن يستطيع جنراله قتل الضبعة وأبنائها ، لينال شيئا من الجلوس في الوكر بدلا من البقاء ممدا على بطنه!
ما أن حاول الجنرال الصغير التقدم قرابة اصبع حتى انقضت الضبعة على يده اليمنى والتهمتها! صرخ بأعلى صوته ! أطلقتها الضبعة بعد ثلاث عضات متتالية لتنقض على اليد اليسرى وتلتهم جميع أصابعها.
أغمي على الجنرال الصغير وفقد الوعي والدماء تنزف من يديه ، فيما اكتفت الضبعة بإدماء اليدين وتعطيل حركة اليدين ، وبدا أن أبناءها يتحفزون للإنقضاض على جسد الجنرال حين تتيح لهم الأم ذلك .
جنرال الجنرالات فقد السيطرة على مثانته ودبره أيضا . فبدا في حال لم يبلغها جنرال قط !
******





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,128,069
- تأملات وخواطر ومقولات ومقالات في الخالق . الخلق . المعرفة . ...
- أديب في الجنة . (12)
- أديب في الجنة . (11)
- أديب في الجنة (10)
- أديب في الجنة (9)
- أديب في الجنة.(8)
- أديب في الجنة ! (7)
- أديب في الجنة ! (6)
- أديب في الجنة ! (5)
- أديب في الجنة (4)
- أديب في الجنة (3)
- أديب في الجنة ! (2)
- أديب في الجنة ! (1)
- أديب في الجنة !!
- رحيل إلى المطلق الأزلي على طيف ابتسامة !
- نظرية الأوتار وتفسير الكون (3)
- نظرية الأوتار وتفسير الكون (2)
- نظرية الأوتار وتفسير الكون ! (1)
- هل تدرك الطاقة وجودها وهل تعرف أنها خالقة ؟ (2)
- هل الطاقة السارية في الكون تعرف أنها خالقة وأنها الله ،وهل ت ...


المزيد.....




- العلمي : مهما بذلنا من جهد لن نرقى إلى طموح الملك محمد الساد ...
- ارتفاع نسبة السوريين الراغبين بتعلم اللغة الروسية
- بوريطة: المغرب يمتلك كل المقومات للتموقع كشريك موثوق ومفيد ل ...
- سقوط قتلى وجرحى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة بالي ...
- كيف تزيد مشاهدة الأفلام من الألفة بين قردة الشمبانزي؟
- سقوط قتلى وجرحى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة بالي ...
- قراءة في رواية «حكاية الفتى الذي لم يضحك أبداً»
- سقوط عدد من القتلى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة ب ...
- صدور كتاب -خيال الضرورة ومرجعياته قراءات في شعر العامية-
- إسقاط دعوى بالاعتداء الجنسي ضد الممثل الأمريكي كيفن سبيسي


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - أديب في الجنة (13) حين يرتعب الجنرالات !