أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سارة شريف النطار - - الساحر3 -














المزيد.....

- الساحر3 -


سارة شريف النطار

الحوار المتمدن-العدد: 5020 - 2015 / 12 / 21 - 15:52
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


" العالم اليوم يتحرك مع البندول "
إنه السحر يا ساده ، مرحبا بك من جديد . يلتف بانسيابية مصوباً نظره في حده ، مظهراً البندول و يحركه في بطء .
_ لا تحاول صديقي ، أظنني عرفت قواعد اللعبة .
_ أنت مجنون يا هذا ، إنه ليس بثابت ، يتحرك متأرجحاً ؛ " العالم مجنون لا يعرف الحقيقة "
ينظر الفتي إلي شاشة ضخمه معلقة في واجه المسرح ، حيث أصبحت خلفية لمكان وقوف الساحر ، مستعرضاً فوق المسرح .
_ أتري تلك الوجوه ، هم أحجار لعبتك ؛ لكن أمتأكد أنهم كذلك .
يتنهد الساحر ، و يخرج زفير قوي .
_ البشر . أحجار ذكية للغاية ، لكن ساحرين أغبياء . إنهم لا يستطيعوا التحكم في حياتهم و اللعب؛ لكنهم متفوقون في ادعاء ذلك .
_ لماذا هم أغبياء و ينتكسون دائماً إلي رغباتهم الدنيئة ؟
_ لكي أصبح أنا الساحر .
_ من أنت المدعي بمعرفة كل شيء ؟ من أنت ، و لما آتي إليك و أثق بك ؟
_ أنا محرك البندول . أنا أنظر من أعلي فأري كل شيء ، ما تحويه معاني الإنسانية ، و ما حقيقتها فعلاً علي الأرض .
أنا أري ما يقوله السياسي ، و ما يفعله ، و ما يختلج في صدره . أنا لست متحيزاً ، و لا متعصباً أبله ؛ يعتقد أنه يملك الحقيقة .
أعرف أن الحياة ليست مثالية ، و لن تكون ؛ إنما مسرحاً مثيراً ، مليئاً بالشغف . و شغفه أصله الصراع والألم .
يقف الفتي مشدوهاً لحظة .
_ أتقصد أني أفني حياتي في وهم ، لقد فعلت الكثير من أجل قضيتي ، كنت سأموت عده مرات ، أصدقائي فقدوا أغلي ما يملكوا ، لماذا نجن نحو فكر ما أو ايدلوجية تفنينا داخلها ؟
لكي تصبح موضع حراك للتاريخ ، و ننتهي نحن بلا مأوي لنا ، حتي بين طيات الكتب . أتاريخ أهم منا !
_ مسكين . مازال هناك الكثير لتتعلمه ، التاريخ إنما أهم من الواقع . لأنه تضارب خيال إنسان ،
أتعرف ، إنه يظهر ما بداخل البشر ، أكثر مما بخارجهم . ما يشعرون به ، ما يضج مضاجعهم ، من خلال خيالهم الكاذب ؛ فليحيا التاريخ بكذبه !
يضج المسرح بموسيقي صاخبة ، و يظهر من خلف الستار ، من تحت المقاعد ، من طيات اللامكان ، ملايين الزومبي يصرخون ، و يضحكون في هيستريا .
يقفز أحدهم علي المنصة ، و يقول بصوت محشرج ، أنا الرئيس . أقودكم اليوم نحو الديمقراطية ، و الاتحاد الوطني . ثم يصرخ و يضحك ، و يقطع الأوراق ، و يحطم المنصة ،
و يرتشف من عيون الناظرين ، ذلك الإحساس بأنه قائد مغوار ؛ الذي لطالما تمناه .
يأتي الآخر محركاً أرجله في تناغم ، و يمسك بيد تلك المحبوبة ، و بعزف شجي حالم ، يصبحان كالموج في قوة و بطء تحركه ، في حياته و موته ؛ يناديان أيها العالم إنه الحب ،
تعالوا فالأرض خضراء لأجلنا ؛ و بابتسامه صادقة ، تتحول إلي أنياب ، و ينطلقان في معركة دامية ، و يكسروا كل شيء أخضر !
يخرج من الحائط ، قديسين بشموع ، و يتبعهم آلاف الشباب ؛ يتحدثون في دفء .الحياة فانية ، سيئة . لنتبع الرب ، و نذوب داخل رحابه .
لكن سرعان ما يحرقوا كل شيء ، و تتحول الشموع إلي متفجرات .
عاد المسرح إلي الهدوء مرة أخري . فوجد الفتي مكوماً إلي الحائط يبكي بحرقه ؛ و يقبض يده بقوة .
_ أرأيت الوجه الآخر . ليكن عقلك ربك ؛ و ليس عقول الاخرين . فهم دائماً مغيبون قاصروا البصيرة . تعال لتحرك العالم ، الآن عرفت الحقيقة .
يال الغباء ! أقصد حقيقتنا نحن .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,393,603
- -1940-
- - السادية من منظور مختلف -
- - النزع الأخير-
- - الهروب اللاواعي -
- -خواطر لم تكتمل بعد ! ٢-;--
- -العالم بين يديك.لكنه في وجودي أنا!-
- - الوجه الآخر للعنف -
- -خواطر لم تكتمل بعد !-
- -الساحر٢-;--
- زهرة شباب متوحشة!!
- رسالة إلي الله
- دماء تنذر بالسعادة!!
- الساحر (مسرحية من فصل واحد)


المزيد.....




- بين السياسي والقضائي.. هل سيكسب ترامب معاركه مع مولر وإلهان؟ ...
- تقرير مولر.. مجلس النواب الأميركي يطلب رسميا نسخة كاملة
- ليبيا.. مظاهرات ضد حفتر والسراج يدين صمت -الحلفاء-
- رئيس رقابة البرلمان الليبي: المجتمع الدولي لن يدعم المليشيات ...
- الجيش الليبي يكشف عن الخطة الثانية لمعركة تحرير طرابلس
- نشر تحليل من 120 صفحة يدحض تهم التدخل الروسي بالانتخابات الأ ...
- السودان.. مئات الآلاف يتوافدون على -اعتصام الدفاع-
- عمليات شباب العمال: 300 شاب بالسكرتارية يراقبون الاستفتاء عل ...
- رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يبدأ زيارة للخرطوم السبت
- رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني يتلقى اتصالا هاتفيا م ...


المزيد.....

- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سارة شريف النطار - - الساحر3 -