أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حمدان - الفاصِل بين الدقيقتين .. الفاصِل بين السنتين














المزيد.....

الفاصِل بين الدقيقتين .. الفاصِل بين السنتين


مصطفى حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 5019 - 2015 / 12 / 20 - 22:25
المحور: الادب والفن
    


لمْ يبقى إلا القليل مِن أيامٍ لندخُل عامٌ جديد ، ولنتبنى رقماً جديداً ، نضيفه لأعمارنا وأيام حياتنا القادمة
فالساعة الثانية عشر ، هي التي تحدد الوقت ، وتفْصِل أرقاماً وتواريخ كانت جزء مِن حياتنا اليومية
وهي أيضاً ستكون لحظة التغير مِن مسارات وأحداثٌ نحن نجهل تفاصيلها القادمة
نبقى نحن ننتظر بما ستأتي لنا الأيام القادمة مِن حدث أو خبر ، وما يكُنُ الدهر لنا مِن مصير
فالسنين الخالية ، الماضية ، التي ذهبت وتركتنا لم تنصفنا كباقي البشر ، بل تركت فينا الوجع والحزن والإحباط
ومِن كثرة الأشياء والأحداث وتفاصيلها المؤلمة حولنا ، لمْ نعُدْ نؤمن بأن الفرح .. ربما سيأتي يوماً
أو معجزة تحدث ، لتغير طقوس تشاؤمنا ونظرتنا لليوم الآتي
نجلس مجتمعين حول انفسنا ، نراقب تلاشي الدقائق الأخيرة ، ورحيل ما تبقى مِن سنةٍ
ربما عشناها ، فرحاً .. ألماً .. أو أحزان
فأشهُر وأيام وحتى دقائق الزمن الذي مضى ، كانت الأرقام التي حددت الفاصِل بين الحدث والصورة
وكانت ما تبقى للذاكرة لتحتفظ
فالأحداث باقية ، وآثار الحدث والصورة يلازمنا ويرحل معنا إلى دقائق السنة الجديدة
نعُدُ دقائق الساعة بآخر اللحظات ، تذهب الذاكرة إلى أبعدُ مِن اليوم الأول حين فرغنا مِن
الاحتفال بالعام الذي مضى
حيث بدأت السنة الجديدة بمسلسل الحياة والقدر القادم بحلقاته الثلاثة مائة وخمسة وستون
وابطال الحلقات موزَعين ، ما بين مَن كان حاضراً شاهداً على الحدث
ومَن جاء كوجهٍ جديد .. لدورٍ جديد ، ليشارك في نسيج فصول مسرحية الحياة السنوية
تبدأ الرواية بسرْد مشاهِدْ وشخوص مسلسل الأعوام التي مضَت
فمن كان يكتبُ قصيدة لنشيدٍ عن الحُبِ والحياة ، هو مضى وترك خلفه صدى الكلمات
وآثار الحِبر ، وأوراق لمْ تكتمِل
ومَن بدء بسرد رواية وقصص آلام الأيام وفرحتها ، ذهب وتركنا فجئة ، دون أن يكمِل الخاتمة
وما حدث وأصبح ماضٍ بين تقلُب الأحداث وسرعة تداخل الأيام ببعضها
أيقظ فينا .. مواجعنا .. ولحظات الأمل
ففي هذا الوطن الشاسِع ما حدث وما زال يحدث ، اكثرها مؤلم وكئيب
وكان هناك قليلاً مِن الفرح
وما دار ويدور على هذه الأرض مِن حروب غامضة ، عديمة الهدف
وما بين مَن ترك هذه الأرض ورحل بعيداً عنها لينجو مِن الموت والعقاب
لمْ يبقى مدينةٌ لنا بلا دخان ، وعناويننا اختلطت ، ومصيرنا تبعثر ، وأحلامنا تلاشت
فكانت حلقات وفصول دموية ، فيها الموت ، ورحلة اللجوء
فمَن كان ليس بالبعيد يضئ شموع شجرة الميلاد ، ويزينها بأسماء أطفاله وأحبائه
فقد الهدايا والفرحة بين زحمة الرحيل عن الوطن وبين الغربة في اللجوء
فالعودة الى البيت والوطن ، أصبحت الأمنية الوحيدة .. والدعاء الحزين برأس السنة
والذين سقطوا مِنا بين القذيفة ..الرصاصة .أو بين الركام
أبكونا ألماً وصادروا ما تبقى فينا مِن فرح
والراحلون اللاجئون بين المدن والخيام .. أوقفو عقارب الساعة عند الرحيل .. لينتظرو العودة
ومَن زحف خلف الجبال ليركب أمواج البحر هارباً مِن الموت .. /ات غريقاً قبل ان يصِل اليابسة
ومَن وعد حبيبته بالزواج بعد سنة وبمزيد مِن الورود .. قبل ان تكتمل الأيام .. كانت الحبيبة
توزِع الورود .. وتبكيه في المقبرة
كيف ننسى الأمس وما زالت الضحية التي أُطلِق عليها الرصاصة عند الساعة الحادية عشر وخمسون دقيقة
تقاوِم موتها
وماذا عن القذيفة التي سقطت مِن طائرة في السماء في الدقيقة الأخيرة مِن السنة
فتشعل النار بأجساد مَن كانوا نياماً ، فيموتوا في الدقيقة الأولى مِن العام الجديد
هل يذهب حزن الأيام التي مضت ، والام تفاصيلها مع الوقت الجديد ، في السنة الجديدة
وعند الساعة الواحدة صباحاً في اليوم الأول مِن السنة .. هل تذوب أشجان القلوب
وتجِف الدموع لتفسح مكاناً ولو صغير لفرحٍ قادم
فمن فقد أحبائه .. يتمنى لو يُرجِع الساعة للوراء الى ما قبل الخسارة والحسرة
ليشبع ذاكرته بصور مَن فقد
وللباقين منا ، من ينتظر ويرتقب الساعة الثانية عشر
كل عامٍ وأنتم أحياء ... في أرض الوطن

مصطفى حمدان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,165,089
- حالة احتضار
- بعيداً عنكِ .. قريباً منكِ !
- (عشوائيات)عن الحُب الحرب والوطن
- مَن يُرثي موْتُنا وسقوط مدننا ؟!!
- في القلب حزنٌ
- إلهة المقاومة
- وطن أمْ دولة ؟!
- اللاجئ والبحر
- الحنين الى الذاكرة
- أُكِلْتُ يوم أُكِلَ الثور الأبيض
- الى جندي إسرائيلي ؟!
- قارة أسمها (غزة)
- أين نحنُ منكِ؟!
- خُذني حبيبي هناك !!
- انتِ حُلْمي البعيد .. وأنا العاشق القريب !!
- ماذا بَعْد !!
- الثالوث المُحرّم
- نشيدُ المِعْوّل
- ملحمة السجن والسجان
- موانئ بعيدة عن الوطن


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروعي قانون يوافق بموجبهما على اتفاق ...
- العثماني: التوظيف الجهوي من خلال الأكاديميات -خيار استراتيجي ...
- ناصر الظفيري.. رحيل حكاية الوطن والغربة
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حمدان - الفاصِل بين الدقيقتين .. الفاصِل بين السنتين