أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال حكمت عبيد - سارت معي..قصة قصيرة














المزيد.....

سارت معي..قصة قصيرة


جمال حكمت عبيد
الحوار المتمدن-العدد: 5014 - 2015 / 12 / 15 - 22:14
المحور: الادب والفن
    


في ساعات الغبش السحرية، حيث احمرار الأفق البعيد عن رؤياه، وبين اصوات انينه الممزوجة بدفء الحنين، والشوق المتلاطم بين اضلعه يبعث له أملاً يلتحف به يأخذه نحو اهله، يتنفس الصعداء بمداعبة ابنه.. يسير هائماً على وجهه حالماَ... يذرع ارصفة الطرقات فارشَ الذراعين يلقي التحية على هذا وذاك.. ما اجمل الصورة في وطنه .. يعانق الريح، متبختراً بمشيه، متأملاً طيور الصباح السابحة في السماء ، يطير معها بعيداً يسبح في الفضاء كالطائر الحُر بلا قفص. . يحلم بزغاريد فرح صبايا وطنه وهن يملئنَّ كفوفهن بالحناء ويرفعنَّ ثوب الحزن عنهن ،وحدائق خضراء تجمع العشاق تحت ظلال اشجارها.. جميلة هي بلده ، يحلق عالياً نحو العباب ينظر متأملاً جداول الأنهار وزوارق الخير تبحر فيها وعلى ضفاف الانهار انكسرت صورة النخيل على صفحة الماء وصارت كلوحة فنان محترف.. ثم يعلو متسلقاً خيوط الشمس .. ينهل من ينابيع الجبال العذبة.
فجأة !: تشوشت الصورة عنده، أخذه ضباب التف حوله، أغشى عينيه، ويسقط هاوياً على الأرض..
يمشي في الأزقة ثقيل الخطوات يسحل نفسه، مجانباً حيطان البيوت حائراً.. أين ينتهي مشواره؟ لا يدرى!. خافضاً رأسه الى الأرض، يسند يده على ظهره والأخرى يعد الأيام بها . يعثر ثم يمشي ..صوت كعب حذاءٍ كصوت سنابك الخيل يخُب خلفه. لن يلتفت، لقد تعلم السير في الطرقات لوحده.. اقتربت تكّات الكعب منه، وصلت اليه ، لمحَها بطارف عينيه.. كعب حذائها عريض، سيوره شبابيك حمراء ، وضرْب الكعب برجليها كما الخلخال يبعث في سرائره لحناً وفي الشرع يولد فتنه، وتارة يبعث في دواخله خوفاً.. صورتان مختلفتان تظهر عنده.
مال نحو الاولى فغمَرَه احساساً انشرح فيه صدره، أخذ يلاحقها دون أن يرفع رأسه، ومُثار النقْعُ في خطواتها؛ أثار صفحات أفكاره السليبة، المركونة في رأسه.. تصَفَّحها وانقبض عليه صدره وتسقط الكلمات على شفتيه متسارعةً تُشعل لوعة التمني والخلاص عنده... منذ سنون ركد الخوف والحرمان كالغبار في رأسه.. لاحقه من البيت، من الشارع، من المدرسة، من الكتب و البلدة..
شعَرَ ببطء خطواتها، أصوات رفيعة تُردد في ذهنه، انها تبطئ مشيتها؛ كي أصل اليها ، أسير جنبها ، كلا أنها تسرع خطواتها.. ثم يعود قائلاً لم لا اتركها .
فجأة !! اختفت تكّات كعبها واختفت السيور الحمراء بل كلها غابت عنه.
احاطته الحيرة، وقف مكانه، تاه في الأرض نظره، طافَ حول نفسه، يبحث عنها ولم يجد سوى ظلّه، والشارع الرصاصي المغبر ورصيفه المندثر.. تساءل والحيرة تخنق صدره : في أي بيت دلَفتْ وتوارت خطواتها ؟ ثم يختار الحل بنفسه: سأعود أفتش عنها وانزع ثوب الخوف عنّي، علّها تدعوني السير معها..
عاد طريقه، كلّما سارَ ضاقت به الطريق، واختفت ارصفته، تخطى ابواباً مغلقة... في كل بابٍ مر بها رأى خلف كوّتها الصغيرة وجوهاً خائفة، افواهها مكممة...
انحسر به المكان حتى بات مظلماً ... وقف محتاراً يناديها:
- أين انتِ ..من انتِ؟.. تعالي .. لماذا تُخفينَ نفسكِ عني؟
صوتٌ هفيفٌ كالنسيم البارد مرَّ على أذنه : انا الحرييييييييييييية...
قعقعة مزلاج باب الحديد الصدأة، تلتها رعدة صوت أجش عاطَ به:
- انهضْ..
كان غاطّاً في حلمه.. متكوراً على نفسه ، نائماً فوق فراش رثٍّ استوى بمرور السنين مع الأرض.
فزَّ مرعوبا ً!.. سقطت عيناه على الحذاء وكعبه ،وعلى السوط الأحمر المُلَطخ بالدم ... و توضحت الصورة عنده ...
عاد صوت السجّان :
- انهضْ، جاء دورك ..قفْ على الجدار ودر وجهك..
نهَضَ خائر القوى.. منهك الخطوات يمشي.. وقف جنب الجدار وادار ظهره.
التفت عن يمينه. رآها مصلوبة على الجدار قبله..
- أهذا انتِ؟
- نعم. " اصبر ..لا تحزن ..غداً ستشرق الشمس ويكون الحال أحسن".
- انهال عليه الجلاد بسوطه حتى سلخ جلده، شرائط حمراء كأوسمة ملأت جسمه ..
تحَمَّلَها بالصراخ .. اغمي عليه وعاد الى حلمه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,606,151
- وفاء امرأة هولندية
- مرفأ بلادي
- عزاء صامت..قصة قصيرة
- ساحة التحرير...
- صانعة الإبتسامة...قصة قصيرة
- حرب وأشياء اخرى..ح2...قصة قصيرة
- رحلة مع الموسيقى...قصة قصيرة
- ذاكرة مرْميّة....قصة قصيرة
- طائرُ اللّقلق..قصة قصيرة
- أنا وأُمي ووطني
- من هذه السيدة...قصة قصيرة
- عيد الحب...قصة قصيرة جداً
- حبٌ..وألم....قصة قصيرة جداً
- استوقفني مظفر النواب ...في قصتين قصيرتين جداً
- خربشة عند الفجر...قصة قصيرة
- حرب وأشياء أخرى...قصة قصيرة
- صور متشابكة...قصة قصيرة
- سنة سعيدة وأمنيات...قصة قصيرة
- ذكريات لاجئ عراقي...لحظة وداع...قصة قصيرة
- غثيان...قصة قصيرة


المزيد.....




- نادي قضاة المغرب: نرفض كل ضغط على القضاء
- مجلس النواب يناقش تقرير لجنة مراقبة المالية العامة حول صندوق ...
- ما السبب وراء ظهور الممثل السوري حسين مرعي عاريا في تونس؟
- فيلم -غودزيلا- الأسطوري قادم بنسخة جديدة (فيديو)
- هذه أبرز مضامين التقرير الجيواستراتيجي لمركز السياسات من أجل ...
- ماجدة الرومي تحتفل بعيد ميلادها الـ 62
- رئيس الحكومة يؤكد على أهمية الانطلاقة الفعلية لعمل مجلس المن ...
- بالصور .. هؤلاء أبرز القادة السياسيين الذين حضروا افتتاح ملت ...
- العثماني يدعو الوزراء لمزيد من التفاعل الإيجابي مع البرلمان ...
- بحضور كبار الدبلوماسيين وقادة من العالم .. انطلاق المؤتمر ال ...


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال حكمت عبيد - سارت معي..قصة قصيرة