أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الجبار نوري - سد الموصل / أفقٌ رهيب !!! في ظل الأهمال الحكومي















المزيد.....

سد الموصل / أفقٌ رهيب !!! في ظل الأهمال الحكومي


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 5012 - 2015 / 12 / 13 - 15:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




سدْ الموصل/ أفقٌ رَهيبْ--- في ظِلْ الأهمال الحكومي !!!
عبد الجبار نوري / السويد
بما أن موضوع جغرافية المدن والتي تحتوي موضوع السدود هي من أختصاص تحصيلي العلمي لذا ساوضج ما يمكن ان يعرف عن هذا السد العملاق وبشكل موضوعي ومهني حسب ما تقتضيه المنهجية العلمية :
سد الموصل يبعد حوالي 50 كم شمال مدينة الموصل بالقرب من أسكي موصل في محافظة نينوى وعلى مجرى نهر دجله ، بني سنة 1983 وأنجز سنة 1984 بتصميم شركتين ألمانية وأيطالية ، يبلغ طول السد2-3 كم ، وأرتفاعه 131 م ، يعتبر السد أكبر سد في العراق ورابع أكبر سد في الشرق الأوسط ، وهو يمكن أن يؤمن 1010 ميكا واط من الكهرباء ، وحسب دراسة علمية موضوعية أجريت سنة 2007 معدل أنتاج السد 750 ميكا واط قيل أنها تكفي لتغطية 675 ألف منزل ، ويخزن السد كذلك كميات من المياه تبلغ 12 مليار م3 لأغراض الشرب والزراعة لجميع أنحاء محافظة نينوى ، ويشكل جزءاً من نظام التحكم الأقليمي بالفيضانات ، وسيمنح الحكومة العراقية من توفير خدمات أساسية وحساسة للسكان العراقيين ، وأنّ الموضوع مرتبط بالطاقة التخزينية لسد الموضل ، أذ تبلع الطاقة التخزينية التصميمية في سد الموصل بين 8 و11 مليارم3 من المياه ولذا يعتبر أكبر خزان في العراق ، يستخدم للزراعة وتربية الأسماك ، وتوليد الطاقة الكهربائية .
المخاوف التي تثارحول أنهيارالسد !!!
صحيح أن موقع بناء السد في هذا المكان بالذات ليس مناسباً وذلك :
1-لوجود مشاكل مزمنة تتعلق بتهديدات أنجرافه الداخلي ، وتربة شديدة التأثر بالمياه ، حتى أن هناك أنهيارات أرضية في محيطه ، مما يعاني ضعفاً تحت سطحه .
2- تبين فيما بعد ان السد بني على تربة ذات طبيعة غير قادرة على التحمل .
3- بعد سنة 2003 تبين أن السد مهدد بالأنهيار بسبب عدم تدعيم خرساناته ، ذلك بسبب ( أهمال) الحكومات المتلاحقه وعدم أجراء الصيانة الدورية له في كل عام .
4- أنه يعاني من مشاكل ( فنية ) ,عند أهمال الصيانة له وعدم الأكتراث لما يسببه من كوارث عند أنهياره لذا أطلق عليه المهندسون الفنيون والخبراء في السدود لقب :" أخطر سد في العالم "
5- أنشيء السد على تربة قابلة للذوبان ، وتحتاج بصورة مستمرة الى التدعيم من أجل تعزيزه .
6- وتكشف الورقة التي قدمتها منظمة التعاون والتنمية الأقتصادية في دراستها : { أن بنية السد ليست مستقرة لأنه شيّد على الجبس والحجر الجيري الذي يضعف عند تعرضه للماء ، ويترك تجاويف في الجزء السفلي ، ويتوجب مليء هذه التجاويف بأستمرار بمادة الجبس بكميات قدرت في 2007 ب200 طن سنويا .
7- وقال مختصون بأن أرضية السد غير صالحة لأنها صخور ملحية وكلسية تتعرض للذوبان تحت تأثير الضغط ، مما يؤدي الى تكوين فراغات على شكل ( حُجرْ) تؤدي الى نزول الطبقات التي تعلوها .
المخاوف من أنهيارسد الموصل
أني لا أرى أي مبرر لما يؤرق الكثير ويزيد الهلع والمخاوف لدى الشعب ، لأن المشكلة ليست أكثر من أدامة الصيانة المستمرة حسب التقارير والتوصيات المرسومة من قبل الشركتين الأممانية والأيطالية المصممة لهذا السد العملاق ، وهي قضية قد يفهمها الكادر الفني المشرف على السد ، ولكن الترويج لهذا الموضوع الآن وبهذه الطريقة يأتي لأسباب سياسية يريد أعداء العراق من أرباك الوضع في الموصل بالذات خدمة لأغراض معينة .
ولا أخفي المخاطر التي تنجم من أنهياره { فيما أذا أنتبهت الحكومات العراقية من أجراء الصيانة الدورية على السد ، وهي فقرة أضافية على الشركات المنفذة لأي مشروع ( الصيانه ) بعد التنفيذ مثل :
1-حقن خرسانات السد بشكل دوري لضمان عدم أنهياره ، وقد بدأت هذه العملية في منتصف الثمانينات ، ولكن هذا السد المسكين والخدوم قد أهمل وهُمش بعد 2003 شأنه شأن كل العراق لأبتلائنا بحكومات الغفلة والنهب ، رجال (حكومة) لا رجال (دوله) ، فسلموا الوطن مستباحا ألى داعش وتدنيس سيادته من قبل من هب ودب أمثال تركيا المتغطرسة ، وشعباً ممزقا ، وخزينة خاوية ، كلٌ يلهث على ليلاه ، فأصبح " السد " في خبر كانه وعالم الأهمال المتعمد .
2- وكشفت ورقة منظمة التعاون والتنمية الأقتصادية الدولية في دراستها { أن بنية السد ليست مستقرة لأنه شُيد على الجبس والحجر الجيري الذي يضعف عند تعرضه للماء وحينها يترك ( تجاويف )في الجزأ السفلي ، يتوجب ملآ هذه التجاويف بأستمرار بالخرسانة الخاصة بكميات قدرت في 2007 ب200 طن سنويا ً .حسب توصيات الشركة المنفذة ، وخلص تقرير منظمة التعاون والتنمية بعد ثلاث سنوات ألى أن " هناك حاجة ماسة لأعادة الأعمار الكلي للسد ، ولا يمكن تجاهل ذلك " ---- ولكن نقول للمسؤولين " أن كنت لاتدري فتلك مصيبة وأن كنت( تدري ) فالمصيبة أعظم ".
3- أن أعمال الصيانة مكفولة لأنها من الشروط المتفق عليها مع الشركات الأجنبية التي بنت السد وهو { أنشاء نفق صُمم داخل السد لأعمال التحشية ، وفي كل عام ، ولكن نحن نتخوف من أهمال الحكومة للصيانة والتحشية بسبب قلة دعم الدولة وعدم كفاءة الكوادر الفنية حينها ، وأن هذا النفق مهم جدا لتسهيل أجراء الصيانة والتحشية لقاعدة السد من خلال حفارات خاصة موجودة فيه ، حيث يتم الوصول ألى الفراغات التي يُضخ بداخلها نوعاً خاصاً من الأسمنت يجعل جزيئات السمنت عالقة بالماء ، ويتتخلل جميع الشقوق والثغرات .
أخيرا // لا أقصد بث السوداوية ، ولكن هي الحقيقة المأساوية بأن الحكومات المتتابعة أهملت السد حتى زادت الشقوق في الأسفل من السد ، والسد آيل للأنهيار وهي كارثة مروعة تؤرق سكان الكثير من المدن التي تقع على مجرى نهر دجله بدءاً من الموصل حيث يلحق الضرر ب70 % من نينوى بطوفان وأمواج عاتية بأرتفاع 20 م ، وأغراق وتدمير 300 كم من المناطق التي يجري بها منسوب دجلة مثل تكريت وسامراء وحتى مشارف بغداد بأرتفاع خمسة أمتار من المياه ، لأن كمية المياه المتدفقة من السد في حالة أنهياره تقدر ب600ألف مترمكعب بالثانيه ، في حين لا يتحمل مجرى نهر دحله في مدينة الموصل تصريف أكثر من 3500 م3 /ثانيه .
وقد أطلق المختصون بالسدود على سد الموصل ب " أخطر سد بالعالم " لا يتعلق بمصير السد وأنما مصير ملايين العراقيين الذين يعيشون عليه ، وجاء تحذيرات هؤولاء الخبراء في العالم من خطر أنهيار هذا السد 2006 و 2007 ، وللأسف الشديد والمؤلم " لا حياة لمن تنادي في عالم الطرشان "
في / 13-12-2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,642,836
- أحذروا الماكر - أحمد داوود أوغلو- !!!
- الحراك الجماهيري / آفاقه ---- وأمكانية تحقيق مطاليبه
- الحرية للناشط المدني - عقيل الربيعي -
- قالت لي العصفوره
- يا نساء العالم أتحدن / لكسر قيودكن!!!
- أمنيات وأحلام مشروعه / وشيءٌ من الهذيان !!!
- قطر ---- والعهر الأعلامي !!!
- كفى --- كفى Enough Is Enough !!!
- الألياذه ----- والرغبات الأنثوية
- الجينوسايد---- لم ينصف الكرد الفيليين !!!
- خواطر مُرّه ---- في بلاد ما بين القهرين !!!
- تظاهرات الُجمعة ------ أكسبايرها منتهي !!!
- الأزهر ----- الوجه الآخر !!!
- عزيز علي ----- في ساحة التحرير
- اليمن ---- مستنقع للجيوش المعتدية
- ثورة الأمام - الحسين - مدرسة لتعليم ثقافة التغيير!!!
- جورج برناردشو /رائد الأدب الأنكليزي الساخر
- الفريد نوبل ---- تاجر الموت ميّتْ !!!
- روسيا ------ وطوق النجاة
- جلال الشحماني ---- راية نضالية ووطنية


المزيد.....




- -القط الثعلب-..فصيلة جديدة من القطط -تجتاح- جزيرة فرنسية
- تركيا: السجن مدى الحياة لـ24 شخصا بينهم قائد سلاح الجو الساب ...
- إيران تسقط -درون- أميركية فوق هرمز.. هل تقرع طبول الحرب؟
- سلفا كير يزور الخرطوم في إطار الوساطة بين السودانيين
- الكشف عن موعد الإعلان عن -نوت-10- المنتظر
- أحكام جديدة في حق بريطانيات ضربن طالبة مصرية حتى الموت
- نواب في جنوب السودان ينسحبون من عرض للميزانية في البرلمان
- جدل بعد تغريدة تصف محمد مرسي "بأخر الأنبياء"
- عالم الكتب: - صيف مع العدو- الرقة بين ثلاثة أجيال
- أول زيارة لرئيس صيني إلى كوريا الشمالية منذ 14 عاما


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الجبار نوري - سد الموصل / أفقٌ رهيب !!! في ظل الأهمال الحكومي