أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - حكاية مواطن خارج الظل














المزيد.....

حكاية مواطن خارج الظل


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 5011 - 2015 / 12 / 12 - 21:44
المحور: الادب والفن
    


أنا نادراً ما أحس بالسعادةْ
أنا نادراً ما أتوجه للرب للعبادةْ
أنا لست ملحداً ولا مدمناً ولم أسامر بعض العقولْ
وحين يحاصرني الهمُّ أبولْ
وأكمل الحديث لنفسي أقولُ أقولْ
وأفرغ ما بجعبتيْ
أدخن تبغي وأمسك عكازتي وأخرج لمقهى قريبْ
وأجلس بزاوية كالغريبْ
أحدق في الوجوه التي غادرت والتي حملت وطأة الألمْ
وأمسك ظل الجدار وأندى كما لحظة في المهبْ
التصاوير نفسها تختلطْ
وإني أراهن ظلي الذي شتته عصارات هذا الزمنْ
ويلمحني النادل ويرمي بسهم عينيه يسألني عن هوى غادرني في منافذ هذا الوطنْ
ويقرأ ما أحس من تنهيدة أينعتْ
أقول أريد من الشاي أشفي الهمومْ
أحدق كل الوجوه التي تشت وأجلس منكسراً بالدخانْ
وأخرج للشارع أحدق كل الحفاة والمتسولين وأصحاب الذواتْ
يفززني بوق سيارة وألوي لشارع ضيق به مطعم بائس وأرسم ذاتي بمعدة خاويةْ
هنا حدقتنا المشاوير لحظة بلحظة وداست على زمن بربريْ
المدى واضح والعيون التي انبرت للدعاءْ
صلاة الأسى غمرتنا ودخنا نلوّح بالعزاءْ
الشخوص الذين بنوا رمزهم توارثوا لعبة الفقر في زمن العاهرينْ
هنا أوقدتنا الليالي ودسنا على أكف تشتعل بالشموعْ
يا بلادي فمن يطفأ الحقد بالدموعْ
رأيت البلاد محنّطة والخفافيش عبثت بالجموعْ
هنا رسم الله صرخة الطفل في خشوعْ
بلادي على حالها والزمان خرافي في بلدي تموت القوانين ونمضي ببؤس الخنوعْ
الشوارع طينية والبيوت رمادية من هياكل صدئتْ
الوجوه واجمة والفراغ يحيط بثقل الليالي التي نُخرتْ
الملاذات مشبوهة بالخرافات وكلّي تخطى لباحة هُجّرتْ
انا من زمان أعد خطاي وما زلت بنفس المكانْ
ضيّعتنا القوانين هازئة من زمانْ
أراني أطوي انتفاضي وأركن في زاويةْ
الخراب طواني وألمح ظلي بنفس التبجح للإفتتانْ
عالقاً يؤجج بوحي لكل الذين بنوا بيتنا
برغم الأسى والمحنْ
هكذا في الوطنْ





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,765,522
- داعش والآشوريون
- تداعيات مهاجر فقد ظله
- قهقه للتأريخ
- ما تحمله شجيرة الرمان ديوان شعر 12
- الأماني الضائعة
- في رحاب البصرة
- أبو ذر الغفاري
- حنين !!!!
- جلاسي الرائعين !!!!!!
- في حضرة الإمام
- حاجب الملك المعظمْ
- تحية للشعب الطيب .......
- صحوة محارب
- لنتظاهر ونقمع الفاسدينْ
- قصيدتان من أوراق قديمة
- هيا احذروا .......
- هذي صراخي فاتعظْ
- مطرب الحي التعبان !!
- هروب
- ذكريات وخراب


المزيد.....




- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...
- تأكيد انضمام رامي مالك إلى سلسلة -جيمس بوند-!
- أمزازي: رقمنة التعليم والتكوين «أولوية» يرعاها الملك محمد ال ...
- بيت نيمه.. ملتقى قطري للثقافة والفنون
- -ليست البوكر-.. تسريبات وانتقادات على خلفية نتائج جائزة الرو ...
- البرلمان الأوكراني يقر قانون اللغة الأوكرانية
- ترقب تغيير الموقف الروسي من مسودة قرار حول الصحراء المغربية ...
- افتتاح المهرجان الدولي الـ 15 للسينما الإسلامية في قازان الر ...
- رفاق الهايج يحصلون على ترخيص تنظيم المؤتمر الثاني عشر بعد مع ...


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - حكاية مواطن خارج الظل