أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن اسماعيل - عصاب إلكتروني عراقي ,,سياسي ,,!














المزيد.....

عصاب إلكتروني عراقي ,,سياسي ,,!


حسن اسماعيل
الحوار المتمدن-العدد: 5011 - 2015 / 12 / 12 - 10:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





مايوّفره العالم الألكتروني اليوم من فضائيات وانترنيت ولاسيما على الصعيد السياسي جعل العراقيين يعيشون عصابًا إلكترونيًا بعد ردح طويل من التخلف والخضوع لنظام استبدادي عبودي هو نظام البعث الصدامي .

العراقي اليوم الذي يستمع لأخبار قناة الشرقية أو البغدادية أو يتابع ندوة على قناة الحرة-عراق أو B.B.C أو يخوض في شبكات التواصل الاجتماعي يشعر انه إمتلك الحقائق النهائية عن ...مايجري في بلاده أولًا ثم في العالم !

غافلًا ان عالم السياسة معقد وباطني وله سياقاته المتداخلة ، مكتفيًا انه إنتشى بمعلومات يتعرف عليها للمرة الأولى بعد زوال الكابوس البعثي ، فيما أن مثل هذه المعلومات كانت تتدفق على سواه يوميًا .

لقد تمكن هذا العصاب الألكتروني من ضحاياه فصاروا يعيشون حوارًا ذاتياً –مونولوجا- حتى وهم يتحدثون الى بعضهم كونهم لايصغون الى مايقوله الآخر أو مايريد أن يقوله لأنهم لايسمحون له بالكلام بأعتبارهم يمتلكون الحقيقة المطلقة !

واذ تحيل الأنظمة الدكتاتورية عادة أفراد المجتمع الى مرضى نفسانيين فهم والحالة هذي على أهبة الأستعداد لأن تدخلهم العولمة الألكترونية في عصاب لاتحمد عقباه في مجتمع يعيش تنافرًا واضحاً بين إرثه الثقافي الأجتماعي الأقطاعي الديني وبين الحضارة الحداثية التي إجتاحته وهو لايعي ماهيتها أو سياقات عملها .

المضحك المبكي أن عدداً كبيراً من النخبة المثقفة عندنا اليوم يخلط بين ثورة الأتصالات والمعلومات التي هي إنجاز للحضارة الأنسانية وبين ستراتيجيات الغرب بأعتبار الأثنتين ,,حداثة ,, تحتاج إليها بلداننا المتخلفة .

فالسيناريو الأمريكي الذي فككّ العراق طائفياً وأثنياً ويهدّد الوحدة الوطنية هو ,,حداثة,, في عرف هؤلاء الذين ينسون أن الولايات المتحدة والغرب عمومًا قد دفنا الطائفية وأجريا الماء على قبرها منذ زمن بعيد إلتزامًا بمعايير الحداثة البرجوازية القائمة على المواطنة واللبرالية بينما لايجد بعض مثقفينا غضاضة في أن يكون ليبراليًا وطائفيًا في آن واحد ، وهذا الذي ما لايرضاه آدم سمث أو كامل الجادرجي!

حسن اسماعيل





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,916,434,139
- العراق .. . ومشروع الدولة
- تعالوا نقرأ .. السينما النازية
- العراق ... وانعدام الأمن المائي
- كلام في المسكوت عليه محنة العراقيين ب (يسار الوسط )
- علي الوردي والتفكير الشعري
- في العراق - طبقة وسطى- تجهل مهماتها التاريخية !
- كاظم الحصيني ... وداعاً ايها المعلم !
- فاطمة المحسن : درس مظفر النواب
- قراءة في افكار نيولبرالي عراقي - الأستاذ حسن اسماعيل - العرا ...
- في مفهوم العلم الخلدوني


المزيد.....




- اليابان: رئيس الوزراء شينزو آبي على أبواب رقم قياسي جديد في ...
- أوامر بالتدمير
- النمسا تدعو لمحادثات أوروبية مع مصر بشأن الهجرة
- معارك في الحديدة وأسلحة ألمانية للسعودية
- محكمة الحريري.. الدفاع -يلجأ- إلى أبو عدس
- إيران تدعو لإخضاع نووي إسرائيل للإشراف الدولي
- فك شفرة النشاط الدماغي.. أمل لعلاج الاكتئاب
- نيويورك تايمز تعلّم قراءها.. كيف تبلغنا بمعلومات خطيرة؟
- الخارجية ترد على تغريدة السفير البريطاني: تشكيل الحكومة هو ق ...
- واشنطن: التهديد الإرهابي قائم ويتأقلم


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن اسماعيل - عصاب إلكتروني عراقي ,,سياسي ,,!