أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثائر دوري - لشو الحكي خلص الكلام














المزيد.....

لشو الحكي خلص الكلام


ثائر دوري

الحوار المتمدن-العدد: 1368 - 2005 / 11 / 4 - 11:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتحدث نكتة قديمة عن رجل متزوج من امرأة بكماء سمع أن طبيباً قادر على معالجة البكم ، فحمل زوجته و ذهب إليه قائلاً :
- دكتور هل تستطيع أن تجعل زوجتي تتكلم ؟
و بعد أن فحص الطبيب الزوجة أكد للزوج أن المسألة بسيطة فكل ما يحتاجه الأمر هو مجرد عملية جراحية لا تستغرق سوى ربع ساعة . و بالفعل نجحت العملية وبدأت الزوجة تتكلم لكن بدون توقف لا ليلا و لا نهاراً ، لا صبحا و لا عشية ،تتكلم على الغداء و العشاء و الإفطار ،و حتى أثناء النوم !! لا تتوقف حتى لالتقاط أنفاسها أو لتستمع لشخص يكلمها ، و كأنها تعوض عن سنين الصمت . لم يعد الرجل يحتمل هذا الوضع فعاد إلى نفس الطبيب قائلاً :
- دكتور جئتك في المرة الماضية طالبا منك أن تجعل زوجتي تتكلم . لكني لم أعد أحتمل كلامها فهي منذ أن تكلمت لم تتوقف عن الكلام . و أريد منك أن تعيدها إلى وضعها السابق .
يحمل مضمون هذه النكتة تشابهاً كبيراً مع الوضع الداخلي السوري ، فبعد صمت هو الخرس أو أشد منه استمر عقوداً بفعل القمع و القبضة الأمنية تكلم الجميع دفعة واحدة و تابعوا الكلام دون أي توقف ، فصار الجميع يتكلمون في وقت واحد دون أن يستمع أحد للآخر و إذا حدث و استمع له فهو لا يفهم ما يسمع ، أو يفهمه بشكل خاطيء ، فإذ قلت له :
- سنذهب إلى البحر ؟
رد عليك بأنه يكره الصحراء و اتهمك بأنك من أنصار التصحر . فبات الحوار السياسي أشبه بحوار الطرشان . فكل من لديه فكرة حبيسة في داخله منذ عقود انطلق يتحدث عنها دون أن يتوقف ليلتقط نفسه أو ليقيس ردود أفعال الآخرين على أفكاره ، و أهم من ذلك دون أن يختبر أفكاره في الواقع . فاختلطت الألسن و اللهجات و صار الكلام يجر الكلام حتى غمرنا طوفان الكلام . و بالطبع لم يكن الحل أن يرجع الزوج زوجته إلى الطبيب طالباً منه إسكاتها بل كان عليه احتمالها ريثما ينتظم كلامها بعد أن تشعر أنها عوضت سنين الصمت . لكن السلطة السورية فضلت خيار الزوج لأنه بدا لها سهلاً ، فعادت لمحاولة إسكات الناس قبل أن تكتشفت أنها لم تعد تملك الأدوات اللازمة لذلك في ظل المتغيرات الدولية و التطورات التي طرأت على العالم و أهم من كل ذلك تغير موقعها و تراجع وظيفتها في النظام الدولي .
كان الرهان أن الحديث سينتظم بعد أن يشبع الناس رغبتهم بالكلام ، لكن الناس لم يشبعوا من الكلام بل أضافوا، في مرحلة تالية ، إلى فوضى الكلام فوضى الأفكار ، فبتنا نسمع أفكارا و أراء غريبة لا يمكن أن تدخل تحت أي تصنيف فلا منطق يحكمها و بالتالي لا يمكن أن تجادلها أو ترد عليها ، كما يطلب منك بعض الديمقراطيين الجدد حين تعبر عن امتعاضك مما تقرأ أو تسمع . فكل من خطرت له فكرة و هو متكأ على أريكته يسلي صيامه أمام التلفزيون صار يطلقها دون أي تدقيق بمدى جديتها و مدى تلائم الواقع معها . لا بل يعتبرها فتحاً لم يسبقه أحد إليه و أنه سيغير وجه الكون بالفكرة ، التي جاءته في الظروف السابقة .....
ذات يوم كان مدرس الجغرافيا يشير إلى منابع نهر العاصي في الهرمل شمال سهل البقاع اللبناني على الخريطة ، ثم أشار بشكل عابر إلى نهر الليطاني الذي ينبع من جنوب سهل البقاع . بانت المسافة بين منبعي النهرين ، العاصي و الليطاني ، قصيرة جداً مما شجع أحد الطلاب على أن يفكر بفكرة اعتبرها عبقرية ، فقام و سأل أستاذ الجغرافيا بمنتهى الجدية :
- أستاذ لم لا يحفرون الأرض و يوصلون بين منبعي النهرين
تجاهل الأستاذ السؤال و تابع شرح الدرس . لكن الطالب عاد ملحاً بسؤاله. فصمت الأستاذ قليلاً و بانت عليه الحيرة .ثم سأل الطالب بدوره :
- و لم تريدهم أن يوصلوا بين منابع نهري الليطاني و العاصي ؟ ما الفائدة من ذلك ؟
لم يجب الطالب على سؤال الأستاذ لأنه لا يملك هدفاً لفكرته العبقرية . لكنه اعتبر نفسه منتصراً على الأستاذ الذي لم يستطع الإجابة على سؤاله العبقري !!و ظل يتحدث عن عجز الأستاذ عن الإجابة حتى رسب في امتحان البروفيه و غادر المدرسة ليعمل في تصليح السيارات ( مكنسيان ) فينسى كل شيء عن العاصي و الليطاني .
إن كثيراً من الأفكار السياسية التي نسمعها اليوم شبيهة بأفكار وصل العاصي بالليطاني تتجاهل التاريخ و الجغرافيا و أهم من هذا أنه لا هدف لها سوى أنها أفكار خطرت بذهن صاحبها في لحظة ملل فحسب أنه اخترق الحجاب و أن حل مشاكل سوريا إن لم يكن البشرية بات رهن يديه .
و إذا كنتم بحاجة على أمثلة أحيلكم إلى أي موقع سياسي سوري على الأنترنت و ستجدون عشرات الأفكار و كلها ذات طابع جدي لكنها كأفكار وصل العاصي بالليطاني . منذ أسابيع لا تفارقني أغنية فيروز :
- لشو الحكي خلص الكلام ....
أعتقد أننا أمام طوفان الكلام الفارغ هذا لا نملك إلا أن نصمت و نردد ، لشو الحكي خلص الكلام .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,793,364
- من مطبعة نابليون إلى انتخابات رايس
- تقديس الداعين إلى نموذج الحضارة الغربي على طول الخط
- بوش قصف لويزيانا بالقنابل
- تل عفر تصحح مسار التاريخ بعد مائة عام
- البحث الأمريكي عن إسلاميين معتدلين
- احتلال عقول النخب
- الصغائر و الكبائر عند عمرو موسى
- عصر الظواهر التلفزيونية
- كم هو عدد مساعدي الزرقاوي ؟
- الإحتلال هو اكبر اعتداء على الحرية الفردية و هو مصدر كل الدك ...
- قمة الأغنياء : القضاء على الفقر أم على الفقراء ؟
- خرافة الحرية التي تعم العالم
- تقلبات ا لطبقة السياسية اللبنانية
- نساء علاء الأسواني
- من جديد عن الحجاب ،و التقدم و التأخر ، و الغزو......
- صورة .... صورة :ذاكرة الماضي من أجل الحاضر و المستقبل
- كيف تنتصر حرب العصابات ؟ مختارات من فانون -2-
- مختارات من فرانز فانون
- الغول الأمريكي نحو مزيد من الغوص في الرمال المتحركة العراقية
- شياطين بلبوس ملائكي


المزيد.....




- سوريا... ارتفاع عدد ضحايا قصف -التحالف الدولي- على قرية -الب ...
- بعد إعلان خسارته في الانتخابات... مرشح المعارضة في الكونغو ي ...
- في الاتحاد -كوة-، ولا تزال!
- هل النائب مسؤول عن -أم النوائب-؟
- دونالد ترامب يقترح تسوية لإنهاء أطول إغلاق حكومي بالولايات ا ...
- نهر السيسي الأخضر.. نعمة أم نقمة؟
- قاسمي: ليس لنا صلة بـ-المتهم بالتجسس- في ألمانيا
- ترامب يعرض تسوية بشأن الجدار والإغلاق الحكومي والديمقراطيون ...
- رئيس الأركان السوداني: القوات المسلحة منتبهة لكل ما يحاك من ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلق على قصف صنعاء


المزيد.....

- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثائر دوري - لشو الحكي خلص الكلام