أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محسن عبدالرحمن - نقطة الصفر














المزيد.....

نقطة الصفر


محسن عبدالرحمن
الحوار المتمدن-العدد: 5008 - 2015 / 12 / 9 - 16:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نقطة الصفر
محسن عبدالرحمن
انهم الكورد من نكسة جالديران 1514 م التي قسمت وطنهم بين الصفويين و العثمانيين الى انتصار كوبانى المدوى في الآفاق 2014 خمسمائة سنة بالتمام و الكمال من الانتكاسات الكوردية المتواصلة من الكر و الفر بين الكورد و جيرانهم، يتخللها احيانا انتصار مؤقت و بالنتيجة و في المحصلة النهائية دائماً خرجوا مهزومين سياسيا و منكسرين عسكرياً و منهوبين اقتصاداً و مقضومين جزءاً من وطنهم حتى حوصروا في الجبال..، خسروا خلال الخمسة قرون العجاف اكثر من عشرين امارة، بعضها كانت شبه دولة و مع ذلك فان الكورد كبقية الشعوب الشرقية يعتبرون انفسهم في غالب الاحيان افضل و اعقل و اشجع، اكثر جراة و شهامة و طيبة و... من الاخرين، لكن و الحق يقال انهم الاكثر امانة و حفظاً على تيجان المحتلين لوطنهم و اكثر حرصاً على مصالح ممالك اعدائهم و الاكثر اهتماماً بلغاتهم و ثقافاتهم و تراثهم حتى انهم ابدعوا فيه على حساب لغتهم الام و تراثهم الغني و تاريخم الضارب في الاعماق و الاقل خبثاً و جشعاَ.
انهم الكورد يتامى المسلمين المبعدين و المنفيين الى خراسان و شمال الاناضول و بوادي العرب الملتهبة و مشتتين في جمهوريات السوفيت القارصة.. الان و بعد مرور هذه الفترة الزمنية الطويلة و هم مخفيين من الخرائط الجغرافية و الممحين من صفحات التاريخ، ان توالي الانكسارات و تراكم الاخفاقات التي من المفروض ان تكون قد تركت موروثاً هائلاً من العبر و التجارب المرَة، فعلى الرغم من الفرص الكثيرة المضيعة في الحرية و الاستقلال لاسباب ذاتية و موضوعية، فهاهم من جديد في مواجهة مفتوحة امام عدو على ارض ممتدة من جبل الكورد و مقاطعة عفرين غرباً الى خانقين شرقاً في ساحتها القتالية المفتوحة اكثر من قوة عالمية و اقليمية تتصارع على مصالح آنية و مراكز نفوذ مستقبلية ، ناهيك عن اطماع شيعية تتجاوز حدود الهلال الخصيب الكوردي و احلام يقظة السلطان المريض باحياء سلطنة تم تصديق وفاتها.
انهم الكورد القوة الاكثر فعالية على الارض الآن في مواجهة ظلامية داعش و أخواتها.. على الرغم من انتهاك الكل لحرمة وطن بلا حدود اسمها كوردستان و رغم انقسام الكورد على انفسهم في محيط ناري و الهجمة الهمجية في جبهة مفتوحة حوالي الفي كيلومتر مستمرة، و ليس لهم غير جزء صغير من وطن محتل و مقسم بين الاخوة الاعداء الا و هو جنوب كوردستان و هي الواحة شبه المستقلة ادارياً كالامارات الكوردية التي سبق ذكرها، و رغم انها ب رئيس برلمان مبعد او مستبعد و رئيس اقليم منتهية ولايته.
انهم الكورد و رغم ذلك يعتبرون انفسهم الافضل و الاكثر ديمقراطيين، متحضرين، مسلمين، تقدميين ...، من الاخرين، انهم يقاتلون قوى الظلام نيابة عن العالم الحر، في وقت هم ليسوا احرار و ليس لهم شبر من ارض معترف بها دوليا باسم كوردستان على هذا الكوكب الفسيح او القرية الكونية، ان الشعوب المتقدمة هي تلك الشعوب التي واجهت اخطائها و انتكاساتها و انتقدت بجرأة دينها وتراثها و تاريخها... و سارت بخطى حثيثة نحو التقدم بالتخلص من عقد الماضي.
انهم الكورد الذين يتعرضون للصدمات على مدى خمسمائة سنة و لم يتعضوا على ما يبدوا، حتى أنً انفلتهم لم تصدمهم كفاية ليروا الحقيقة كما هي و ليس كما يرونها و يردونها، الا وهي انهم بتحررهم من هوان الناس و ذل الاخوة المحتلين يكونون قد وصلوا نقطة الانطلاق أي نقطة الصفر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اشتياق ، ذلك الطفل الامازيغي
- منطقة عازلة أو فاصلة!؟
- اللَحمة و اللُحمة.. و خان بني سعد


المزيد.....




- شاهد.. نقل 3 من أمن ترامب “لإساءة التصرف” مع سيدات أثناء جول ...
- شاهد.. ازدحام لوس آنجيلوس في موسم عيد الشكر
- ما هي الأشياء التي يلمسها مختلف الأشخاص يومياً من حول العالم ...
- الحريري يعلن تريثه في تقديم استقالته استجابة لطلب من الرئيس ...
- الحريري من بيروت.. "يتريث" في استقالته بطلب من عون ...
- إمبراطور اليابان سينقل العرش لابنه.. فما أهمية توقيت تنحيه ل ...
- أطباء: الجعة تقتل الكبد
- المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية: علاقاتنا مع تركيا تشبه الح ...
- بوتين يقود تحركا مكثفا في جميع الاتجاهات ومع كل الزعماء لإيج ...
- الحريري يتراجع عن موقفه ويتريث في تقديم استقالته رسميا


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محسن عبدالرحمن - نقطة الصفر